آخر الأخبار
  مطالبة بإلغاء حظر يوم الجمعة والحظر الجزئي وفتح جميع القطاعات   تعليق دوام مديرية عمل العقبة الثلاثاء   القاضي النزيه مذكور اللوزي ينهي خدمته في السلك القضائي بعد مسيرة حافلة بالعطاء والإنجاز   البحث الجنائي : إنهاء التحقيق في قضية سرقة احدى شركات الاتصالات في محافظة اربد والقبض على المتورطين، واستعادة جزء كبير من المسروقات   تصاريح مرور للإعلاميين خلال الحظر الشامل يوم الجمعة   رئيس الوزراء يعلن عن اجراءات وقرارات حكومية جديدة   الكشف عن حقيقة قرار حبس العجوز الاردنية !! ستينية، ميسورة الحال، تسببت بعجز شاب وحيد لوالديه   الحكومة تبحث عن هذا الشخص الذي ضجت به مواقع التواصل   تسجيل 25 طعنا بصحة نيابة أعضاء مجلس النواب   أندية المحترفين تصدر بيانا حول أخر المستجدات على الساحة الكروية   رئيس هيئة الاستثمار الوزني يقدم استقالته   الارصاد تحذر من طقس يوم الثلاثاء .. تفاصيل   ولي العهد الأمير الحسين يعزي الخوالدة   الحوارات: يجب ان يتخلى بعض المسؤولين الاردنيين عن "الآنا" المتضخمة   توجيه عاجل لوزير العمل القطامين   شاهد حقيقة "هجرة" الرزاز الى أمريكا   إصابة النائب أبو تايه بكورونا   نقابة الأطباء الأردنية تنفى ..   وزير المالية يزف بشرى سارة للأردنيين .. تفاصيل   تحرير فتاة أوكرانية بعد قيام شاب اردني بخطفها من سيارتها واحتجازها في شقته! تفاصيل
عـاجـل :

كلا ......واضح جدآ للجميع

{clean_title}
إن الثقه القوية التي ظهر بها جلالة الملك خلال جولاته في معظم دول العالم وحديثه عن عملية السلام وعدم إضاعة اي حق للفلسطينيين على الاراضي الفلسطينية واقامة دولتهم على حدود 67 وان تكون القدس عاصمة لها وحماية المقدسات الاسلامية والوصاية الهاشمية الكامله على القدس لن يتغير وستبقى القدس عربية والوصايه هاشمية وان الشعب الاردني يقف خلف جلالته في جميع مواقفه الرافضه لما يسمى بصفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية.
عدم اكتراث جلالته لما يحدث في الصالونات السياسيه الكبرى في الغرب والتعتيم الذي كان يلف ما يسمى صفقة القرن , ما هو الا رساله واضحه وجهها جلالته لجميع دول العالم .. كلا واضح جدآ لن نقبل بصفقتكم ولن نساوم على ارضنا ومقدساتنا التي هي حق مشروع للشعب الفلسطيني وان الشعب الاردني يقف بكافة اطيافه بجانب اخوتنا ونحن شعب واحد ودمنا واحد .
هذه الصفقة اذا كانت هي جوهر العملية السلمية في نظر الإدارة الامريكية الحالية، تشكل إهانة للامتين العربية والإسلامية، ويجب ان تواجه بالرفض الجدي، لان القبول بالرعاية الامريكية لها، هو قبول مسبق بها.
تهويد المدينة المقدسة، والقبول بها كعاصمة ابدية لدولة إسرائيل اليهودية، يعني سقوط الولاية الهاشمية عليها ومقدساتها، وبالتالي أي هوية عربية واسلامية لها، ولا نعتقد ان الشعب الأردني والفلسطيني الوطني الشريف يقبل بهذه النتيجة المهينة والمذلة لمقدساته المسيحية والإسلامية.
جلالته طمئن الشعب الاردني خلال جولتة الاخيره على عدة مناطق في جنوب المملكه انه وبهمة الاردنيين سنقف في وجه كل شخص يحاول المساس بالوطن والمساس في المقدسات الاسلامية في القدس, وفلسطين ستبقى عربية واهلها هم اهلنا ولن نتركهم وحيدين يواجهو الظلم والطغيان من قبل العدو المحتل موقفنا معروف جداً ... كلا واضحة جداً للجميع