آخر الأخبار
  9 اصابات بالمتحورين البرازيلي والجنوب افريقي في الأردن واصابتين من سلالة أخرى   عدد متلقي الجرعة الاولى من لقاح كورونا في الأردن يتجاوز النصف مليون   وزير الصحة: صلاة الجمعة قيد الدراسة المكثفة   الأخبار المصرية: أربع اعتبارات وراء موقف القاهرة الداعم لأمن واستقرار الأردن   400 مستثمر بالقطاع الصناعي بنحو 3 مليارات دينار   ملك إسبانيا يهنئ الأردن بمئوية الدولة   جونسون للملك: ندعم استقرار الأردن   أين باسم عوض الله؟   العسعس: الاقتصاد الأردني يمر بمرحلة تعاف   أبو قديس: خطة لتجسير الفجوة في الفاقد التعليمي   "دائم النواب" يبحث آلية عقد الجلسات في رمضان   تمديد فترة الاختبارات على درسك   الأردن يحصل على شهادة (حلال)   رسالة من د. عبيدات في رمضان   الرئيس الأوكراني يؤكد للملك تضامن بلاده مع الأردن   الملك يعزي هاتفيا بوفاة الأمير فيليب   ماذا قال ناصر جودة أحداث الأردن الأخيرة؟   معالجة الاسير المحرر الشحتاتيت في مستشفى بعمان   د. محافظة .. لجنة الأوبئة لم تجتمع منذ أكثر من شهر   402 ألف أردني عاطلون عن العمل
عـاجـل :

المحافظ بدر القاضي .. أيقونة الانجاز

{clean_title}


في النموذج الاردني لرجالات الدولة وميدان الحكم الاداري , استطاع المحافظ السابق وضع بصمة مميزة خلال خدمته الطويلة في وزارة الداخلية , عبر البدايات الجميلة وانتهاءا بمنصب " محافظ " , جال في ارجاء الوطن الاعلى خادما للعرش الهاشمي المفدى , واضعا نصب عينيه تطبيق الرؤى الملكية السامية عبر احترام وخدمة الوطن والمواطن في كل المحافظات والالوية التي تواجد بها , منفذا للقانون وراعيا للعدالة , يحب الناس , ويعتز بشرف الانتماء لوزارة هي الاغلى على قلبه وهي وزارة الداخلية , التي عمل بها اداريا ... ومتصرفا ثم محافظا .

في بلدته " حوشا " ... عندما كان القاضي يدلف عائدا اليها , يشتم في هوائها الاردني النقي عبق التاريخ ومراتع الصبا ورائحة الاجداد الميامين من الرعيل الاول من بناة مجد المملكة الاردنية الهاشمية وصناع استقلالها . لقد تبوأ عطوفة بدر القاضي " ابوبكر " العديد من المواقع الهامة على امتداد خارطة الوطن وفي فترات حرجة وصعبة , اثبت خلالها جدارته في الحكم الاداري وبكل جدارة واقتدار , وهو رجل الميدان الذي يتحسس احتياجات المواطنين ويتحاور معهم ويلبي مطالبهم ضمن الانظمة المرعية ولو كان ذلك على حساب بذل جهود مضاعفة ودوام مطول , بل ان اجازاته كان يقضيها على رأس عمله عن طيب خاطر على مدى اكثر من 28 سنة عبر خدمته في الداخلية .

لم ولن يخرج " بدر القاضي " من عباءة الولاء للراية الهاشمية ولم ولن يعرف الا الانتماء لثرى الاردن الطهور على الرغم من احالته للتقاعد بعد ترفيعه الى " محافظ " بستة ايام فقط وهو في عز مراحل العطاء والبذل والانجاز , فهو عاشق للوطن , محب للجميع , يتفانى لخدمة الغير بمختلف مشاربهم الاجتماعية , وهو ايضا سليل قبيلة كبيرة وعائلة لها ما لها من مساهمات جليلة في تأسيس وبناء الدولة الاردنية الحديثة .

بدر القاضي .. قامة شامخة ونموذج وطني , يؤدي عمله بوعي المسؤول المنتمي الذي لا يبتغي عبر جهوده وفكره الا رفعة الوطن ومؤسساته ومواطنيه .