آخر الأخبار
  الأردن 9 عربياً و 123 عالمياً على مؤشر السعادة لعام 2024   من مغرب اليوم ولغاية فجر غداً .. حكم إحياء ليلة النصف من شعبان؟   الأردن.. براءة ثلاثيني من تهمة الاغتصاب   الهناندة: 92.2% نسبة الأسر التي يتوفر لديها وصول للإنترنت في المنزل   تعميم من البنك المركزي   حالة من عدم الاستقرار الجوي تؤثر على المملكة وأجواء باردة نسبياً   عمان الأهلية تستقبل ممثلة معهد أونيل لقانون الصحة الوطني والعالمي بجامعة جورج تاون الأميركية   إذاعة جيش الاحتلال تكشف عن تفاصيل أولية للمفاوضات مع حماس حول صفقة جديدة   "تحت القصف" .. باحث فلسطيني يحصل على درجة الدكتوراة   سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لغزة إلى مطار ماركا العسكري   رئيس أركان إسرائيلي سابق : سنواصل العمل على عزل نتنياهو   النائب العدوان يلتقي رئيس الديوان الملكي بعد يوم من مشاركته بالمؤتمر البرلماني في الرباط.   أكاديمي من غزة: بدأنا بالجامعة الإسلامية بخيام ويمكن البدء ثانية   رساله مؤثره من دكتوره غزاوية:"نعيش مجاعة ونطلق الإنذار الأخير بين الحياة والموت"   وزير الأوقاف يفتتح مسجد فادي الحموري في عبدون   تخفيض أسعار 300 سلعة في "الاستهلاكية المدنية   صعقة كهربائية تنهي حياة ثلاثيني في عمان   فلكيًا .. هذا هو تاريخ غرة شهر رمضان 2024   البنك الدولي: قرابة مليوني مستفيد من برنامج التحويلات النقدية لمتضرري كورونا   حلقة منيرة حول قمر الأردن .. تعرفوا على الظاهرة

بناء الصورة الذهنية رهانات

{clean_title}
 
 بقلم الاكاديمي والباحث الدكتور فيصل السرحان -AOU
يعتبر الصحفي الامريكي ) وولتر ليبمان ( أول من أسس لاستخدامات هذا المفهوم عام 
1922م، في حين أنّ الباحث الامريكي ) لي بريستول ( هو من بيّن أثر الصورة الذهنية في نجاح المنشآت على إختلافها .الصورة الذهنية تعني الانطباعات المخزنة في أذهان البشرعن الشركة أو المنشأة أو الشخص جراء التجربة المباشرة أو غير المباشرة .وتتكوّن الصورة الذهنية من تفاعل المرء مع المكان الذي يعيش فيه وعلاقاته مع أهله وأصدقائه والزمان، والاحاسيس والمشاعر والانفعالات وغيرها. وإنطلاقا من كل هذا يجب تذكرالقاعدة الراسخة في عملية بناء الصورة التي تقول " إذا لم تقم أنت ببناء صورتك الذهنية بطريقة صحيحة ،فسيبنيها جمهورك بطريقة خاطئة." من هنا، فإنّ الصورة الذهنية مطمح تحاول كلّ المنشآت والاسخاص الوصول اليه والإستفاده من نواتجه كالنجاح والربح والشهرة عبر إكتساب الثقة والولاء من الجماهير الداخلية والخارجية. ومن البديهي كنتيجة طبيعية لكسب ولاء الجماهير 
وثقتهم، أن تحظى الخدمات أو المنتجات التي تقدمّها المؤسسات والاشخاص الباحثين عن التميز وتحقيق الذات بالافضلية والاستحسان والقبول وحينها يصعب تحطيم او خدش الصورة الذهنية المطبوعة عن هؤلاء لدى جماهيرهم، وسنراهم يدافعون عنهم ويقفون الى جانبهم بكل قوّة وثبات .ولكي تبنى الصورة الذهنية المحببة فإن العملية تستلزم الارتكاز على مبادئ هامة أولها قول الحقيقة دائماً دون تحريف أو تزييف، ثمّ الاتسا م بالايجابية لانها تمنح المتلقين الطاقة 
اللازمة لتنقية العلاقات الانسانية بينهم وتضمن ديمومتها وترفع من معنوياتها، وأخيراً الاصالة والثبات خاصة وقت حدوث الازمات ومواجهة التحديات. تبنى الصورة الذهنية الممتازة حين يتم تطبيق مجموعة من القواعد منها أن تلجأ الادارة العليا الى تبني مبدأ التطور والتطوير والفاعلية ) المقدرة على صناعة وإتخاذ القرار والعمل على تحقيق الاهداف الموصوفة( ،والاهتمام بالموظفين المتميزين ودعمهم باستمرار وتحسين أحوالهم والاحتفاظ بهم ،ثم ترسيخ مبدأ النزاهة والاستقامة المالية والسلوكية ،إضافة الى إستخدام وإستغلال جميع الامكانات المتوفرة والمتاحة وأخيراً الاستمرار وبهمة عالية في بناء العلاقات الداخلية والخارجية والانخراط بشكل قوي في مختلف النشاطات والمناسبات التي تظهرا توافقا وإنسجاماً مع البيئة المحيطة .ونصيحتي للعاملين في هذا المجال الاهتمام ببحوث الصورة التي تتطلب في المقام الاول توفير البيانات والمعلومات الضرورية لتقدير وتوصيف الوضع الحالي لصورة ومكانة المنشأة أو الفرد لانها هي من يحدد أنها سلبية أم إيجابية ،وتوفر في المقابل الاجابة المطلوبة 
عن الاسئلة التي تضمن تحقيق الاهداف المنشودة مثل : من نحن؟ ماذا نريد؟ بماذا نختلف عن غيرنا؟ كيف نريد أن يرانا الآخرون؟