آخر الأخبار
  "سلطة العقبة" تكشف إجمالي نسب إشغال الفنادق مع عطلة العيد   1317 حالة اسعاف و119 انقاذ في اول ايام العيد   المستشفى الميداني الأردني جنوب غزة /2: نستقبل قرابة 1500 حالة يوميا   هل يجوز الجمع بين عضوية مجالس "الضمان" ومجالس "الشركات"؟   9 دول عربية وإسلامية تبدأ عيدها اليوم   الأردن على موعد مع قمر الفراولة السبت المقبل   استمرار للطقس الحار في معظم المناطق لليوم الاثنين   أمانة عمّان: إزالة 133 حظيرة أضاحي غير معتمدة   المستقلة للانتخاب: 19268 طلب اعتراض على جداول الناخبين الأولية   الافتاء توضح آخر موعد لجواز الأضحية   بايدن يصدر بيانا بمناسبة عيد الأضحى والحرب على غزة   رقيب إطفائي ينقذ حياة طفل رضيع تناول جرعة زائدة من الدواء في اربد   التربية تنعى معلمين اثنين وافتهما المنية أثناء تأدية فريضة الحج   هل شطبت مخالفات السير عن الاردنيين ؟ الرحامنة يوضح   الخارجية": ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى 14 والمفقودين 17 حاجًا   الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة تقدر مساحته بـ (٧٠) دونم في منطقة بيرين   الأردنيون على موعد مع أجواء حارة وجافة طوال أيام العيد - تفاصيل   الارصاد : تخف قليلا شدة الموجة الحارة مع اول ايام عيد الاضحى المبارك   بلديات ومؤسسات تعلن عن خططها لتقديم خدماتها خلال العيد   وزير الزراعة يكشف سبب إرتفاع أسعار الأضاحي

جدل بالجزائر وعقوبة غريبة.. سجن فتاتين غشتا بالامتحانات سنتين

{clean_title}
بعدما حذّرت خلال الفترة الماضية مرارا من العواقب، شرعت السلطات الجزائرية من تربية وأمن وقضاء في تطبيق القانون القاضي بتسليط عقوبة السجن في حق المترشحين لامتحانات نهاية السنة (المتوسط والثانوي).

السجن بسبب تسريب الأسئلة

فقد دانت محكمة تبسة مترشحتين بالسجن سنتين بسبب تسريب الأسئلة، ما خَلَقَ جدلا فيما إذا كانت هذه الأحكام مستحقة أم لا.

 

ففي اليوم الأول من امتحان نهاية التعليم المتوسط، تم ضبط مترشحتين من فئة الأحرار، اتهمتا بتسريب الأسئلة في ولاية تبسة (شرق الجزائر)، الأمر الذي كلّفهما تقريرا من طرف المكلفين بالحراسة، تلاهما متابعة أمنية وقضائية، ومحاكمة عن طريق إجراء المثول الفوري أدانتهما بعقوبة سنتين سجنا نافذا، وغرامة مالية تقدر بـ200 ألف دينار، مع الأمر بالإيداع في الجلسة.

 

وجاء في بيان المحكمة أن وكيل الجمهورية لدى محكمة تبسة أعلن للرأي العام أنه في إطار مكافحة جرائم المساس بنزاهة الامتحانات، تم بتاريخ 2024/06/04 تقديم مترشحة حرّة تبلغ من العمر 25 سنة، ومشتبه فيها تبلغ من العمر 34 سنة أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة تبسة، وهذا عملا بأحكام المادة 11 من قانون الإجراءات الجزائية.

 

وأضاف المصدر أن المتهمتين تمت متابعتهما لارتكاب الأولى جنحة تسريب مواضيع الامتحانات للتعليم المتوسط باستعمال وسائل الاتصال عن بعد، وارتكاب الثانية جنحة تسريب أجوبة امتحانات التعليم المتوسط باستعمال وسائل الاتصال عن بعد، طبقا للمواد: "253 مكرر 6+253 مكرر 07 ف 5 من قانون العقوبات".

 

مؤيد ومعارض

إلا أن هذا الإعلام لم يمر مرور الكرام، بل أثار حفيظة الكثير من الجزائريين، ممن اِعتبروه "مبالغا فيه".

 

بدوره، شدد هشام.ب أستاذ تعليم متوسط، على أنه مع أي عقوبة تُسلط على الغشاشين، مثل الحرمان من اجتياز الامتحان لمدة معينة، أو حتى التغريم المالي، لكن السّجن لا.

 

كما أيّده تعليق آخر من إطار في قطاع الفلاحة قال: "عندما اجتزت امتحان المتوسط أول مرة، لجأت إلى الغش ولم أنجح، وفي المرة الثانية، اجتهدت طيلة السنة، وأنا الآن إطار في قطاع استراتيجي في الدولة، تخيلوا لو أنني سُجنت! قد أكون انحرفت أو على الأقل لم أواصل دراستي، لا يمكن اعتبار الخطأ جرما".

 

غير أنّ عديدين ساندوا القرار جزئيا أو كليا فأحدهم قال: "نعم أنا ضدّ أن يسجن التلاميذ المتمدرسون، لكن الأحرار الذين يفوق سنهم الـ18 ، عليهم تحمل مسؤوليتهم، هذه ليست لعبة".

 

وذكر آخر: "تخيلوا معي المفاسد التي يتسبب فيها نشر الأسئلة على مواقع التواصل الاجتماعي .. تمكين الغشاشين من النجاح مما يخلق عدم تكافؤ الفرص، وإفساد ميزانية ضخمها تنفقها الدولة على الامتحان خاصة إن اضطرت لإعادته، فضلا عن المفاسد الاجتماعية متوسطة وطويلة المدى".

 

يذكر أنه من المتوقع أن تكون العقوبات أقسى خلال امتحان نهاية التعليم الثانوي (البكالوريا) المبرمج الأسبوع المقبل، كون السلطات الإدارية والأمنية والقضائية تحرص على أن لا يتكرر سيناريو 2016 حيث تم تسريب أسئلة البكالوريا، ما أدى إلى إعادة الامتحان في عدد من المواد.