آخر الأخبار
  تنبيه من ارتفاع نسب الغبار في أجواء الأردن الخميس   الرئيس الإيراني يتعهد بتدمير إسرائيل بالكامل إذا شنت أي هجوم   هل يشمل العفو العام غرامات المسقفات والمعارف؟ الرحامنة يجيب ..   الحكومة: الدوريات الجوية مستمرة   مدرب اردني : ملاعب العشب الصناعي مقبرة للاعبين   حالة الطقس حتى الثلاث ايام القادمة   تفاصيل الغرامات المفروضة على الافراد والشخصيات الاعتبارية المشمولة بالعفو العام   قرار صادر عن مجلس الوزراء يهّم شركات النقل السياحي في الاردن   اعلان هام من ادارة أمن الجسور بخصوص اوقات عمل جسر الملك حسين   الملك يستقبل عاهل البحرين ويقيم مأدبة غداء له   الخارجية: لم نبلغ عن إصابات بين الأردنيين في الإمارات   36394 عقد عمل من خلال البرنامج الوطني للتشغيل   انخفاض مساحات الأبنية المرخصة في الأردن 19.7% في شهرين   الملك يستقبل عاهل البحرين   مهم للمسافرين من الأردن إلى دول الخليج   تستحق السفر.. عطلة رسمية طويلة للأردنيين في هذا الموعد   وزارة الصحة تدعو دفعة من المرشحين للتعيين   الصفدي يتوجه إلى مجلس الأمن!   ضبط اعتداءات على المياه لتزويد مزارع في عمّان   الجرائم الإلكترونية: الحبس لعامين وغرامة مالية بآلاف الدنانير لمن ارتكب هذا الجرم!

هل يعود الحب بعد الخيانة

{clean_title}
لا أعرف حقيقة إن كان لي أن طرح هذا السؤال أم لا، ولكن كل ما أريد أن أقوله أني نادم على ما قمت به، في حق زوجتي وحبيبتي، في شبابي احببت امرأة مطلقة، وعشت معها عامين كاملين، والحقيقة أنه حدث العديد من التجاوزات بيننا، ولكن تبين أن العلاقة لن تكتمل لانها مطلقة، ولانها ترفض اعادة تجربة الزواج مرة أخرى، فابتعدنا عن بعضنا واصبحت العلاقة فاترة بعض الشيء، ومرت شهور قليلة حتى رأيت فتاة أعجبتني كثيرا ودخلت معها في علاقة انتهت بأني خطبتها، وبعد 6 أشهر تزوجنا، والحقيقة أنها كانت نعم الزوجة، هي جميلة، عاملة، تهتم بعملها وفي نفس الوقت بمنزلها وبي، كنت كأني طفلها المدلل، حتى جاء ذلك اليوم الذي تحدثت فيه معي حبيبتي السابقة، كانت ليلة باردة، وتحدثت معي بالهاتف، بشكل أنثوي للغاية، وقامت بإغرائي بشكل كبير، وقالت أنها لا تريد أي رجل غيري، وأني ملكها، وحبيبها، وأنه حتى وإن تزوجت فإن ذلك لن ينحيها عن ما في قلبها، ولن يقتل المشاعر ناحيتي، والحقيقة أني في اليوم التالي ذهبت إلى منزلها، وقمت بعمل علاقة معها، وأنا أعرف أنا ما حدث حرام، وقد تبت إلى الله، واخبرتها أني لا أريد أن أعرفها مرة أخرى ولكن ما حدث أنها انتقمت مني، واخبرت زوجتي بكل شيء، وكان من الممكن أن أنكر، ولكني لم استطع الكذب، بسبب الحمل النفسي على صدري، أخبرتها بكل شيء حدث، وأنني نادم، المشكلة أنها الآن لم تغادر ولم تطلب الطلاق، ولكنها صارت بلا روح، حتى أنها لم تقصر في مهمات المنزل، ولكنها لم تعد كما هي، مر على ذلك ثلاثة أشهر وكلماتها معي باردة كلوح الثلج، دخل علينا شهر رمضان الكريم، ونتحدث مثل الأغراب، لا أعرف كيف من الممكن أن أصلح تلك العلاقة، بالنسبة لها أنا انتهيت، وأتوقع أن تطلب الطلاق في أي وقت، ولا اعرف لماذا لا تفعل ذلك حتى الآن خاصة اننا لم ننجب بعد، أرجوكم انصحوني، هل يعود الحب بعد الخيانة؟