آخر الأخبار
  انجراف عدد من القبور جراء الأمطار بإربد   أمطار شباط تحقق ضعف معدلها الشهري العام في ثلثه الأول   الزراعة: 11 ألف إصابة بالحمى القلاعية   الخير قادم.. منخفض جديد وقوي.. وعاصفة شتوية بالأفق   مكافحة المخدرات تلقي القبض على شخص من أخطر تجار المخدرات في العاصمة   الكواليت يتوقع انخفاض اسعار اللحوم البلدية ١.٥ دينار   الفريق الامني صاحب الدور الكبير بحادثة اللويبدة يعمل بمناطق الزلزال المنكوبة - صور   تسجيل 700 هزة في الأردن بعد زلزال تركيا   صدع جديد يصيب الحركة الإسلامية وخلاف اخر يعصف بأركانها   القطاع الخاص الأردني يطلق حملات تبرع لسوريا   درجات حرارة بالسالب في عمان ليل السبت والأحد   العدل: تعليمات جديدة بـحبس المدين   محافظ عجلون يدعو للتعامل بجدية مع تحذيرات لجنة الطوارئ   الدوريات الخارجية: جميع الطرق سالكة بحذر نتيجة الانجماد   سائق غير مرخص يدهس شخصا عند دوار المدينة الطبية وغطاء محرك يكسر الزجاج الامامي لمركبة عند جسر الإرسال   الأرصاد تحذر من خطر تشكل الانجماد صباح اليوم الخميس   "طقس شديد البرودة" .. استمرار تأثير الكتلة الهوائية الباردة على المملكة اليوم الخميس   القبض على سارق مصاغ ذهبي من أحد محال المجوهرات في مدينة إربد   طقس العرب: أجواء قارصة البرودة والحرارة الليلة "صفر" مئوي   الأشغال: جميع الطرق سالكة باستثناء طريق بالطفيلة

لماذا يعتبر الرقم 13 نذير شؤم؟ .. هذه حكايته

{clean_title}
يتجنب الكثير من الناس الرقم 13 في كافة مجالات حياتهم، ويعتبرون أنه نذير شؤم ومؤشر غير جيد على المستقبل، فمن يريد الزواج يتجنب التاريخ 13 ومن يريد السفر يتجنب هذا الرقم سواء في تاريخ السفر أو عند اختيار المقعد أو رقم غرفة الفندق، وهو ما يضطر الكثير من الشركات والمؤسسات إلى إلغائه وتجنب استخدامه، حيث يوجد الكثير من الفنادق في العالم يوجد لديهم الغرفة رقم 12 تليها الرقم 14 بسبب أن أغلب النزلاء يتجنبون الرقم 13.


ورغم أنه لا يوجد أي دليل على أي علاقة بين الرقم 13 والأشياء السيئة التي يواجهها الناس، فإن الكثيرين يحلو لهم التمسك بهذه القناعة دون أن يعلموا من أين جاءت ولا ما هو سببها.
 


40 مليون أميركي يتجنبون السكن في الطابق 13
وبحسب موقع "إنفيرس" الأميركي فإنه يوجد في الولايات المتحدة وحدها أكثر من 40 مليون شخص يتجنبون السكن في الطابق الثالث عشر إذا ما نزلوا في أي فندق ولو لليلة واحدة، وذلك بسبب أنهم يعتبرون بأن هذا الرقم هو نذير شؤم ومصدر للتعاسة.


ونقل الموقع عن مسح أجرته شركة "أوتيس إليفايتر" المتخصصة بالمصاعد الكهربائية قولها إنه مقابل كل مبنى في الولايات المتحدة يتضمن الطابق 13 فإنه يوجد ستة مبان بالمقابل لا يوجد فيها هذا الطابق، أي أنها تنتقل من الطابق 12 إلى 14 مباشرة، ما يعني أن الذين يتشاءمون من هذا الرقم هم ستة أضعاف الذين لا يكترثون به في المجتمع الأميركي.

مصدر السمعة غامض
ويقول موقع "إنفيرس" في التقرير الذي اطلعت عليه "العربية.نت" إن مصدر السمعة السيئة للرقم 13 غامض ومتضارب، كما يشير الموقع إلى أن منظمة مستقلة وغير ربحية في الولايات المتحدة تحقق حالياً في أسباب التشاؤم من هذا الرقم.


ويقول جو نيكل، الذي يعمل في هذه المنظمة ويشارك في التحقيق إن الرقم 12 يمثل غالباً "الاكتمال"، فهو عدد الأشهر في السنة، والآلهة في أوليمبوس، وعلامات البروج، وعدد الرسل في المسيحية، فيما يأتي الرقم ثلاثة عشر ليتناقض مع هذا الشعور بالخير والكمال.


العشاء الأخير
ويشير نيكل إلى أن الرقم 13 قد يكون مرتبطاً أيضاً ببعض ضيوف العشاء المشهورين ولكن غير المرغوب فيهم، ففي الأساطير الإسكندنافية، كان الإله لوكي هو الثالث عشر الذي وصل إلى وليمة في فالهالا، وفي المسيحية، كان يهوذا -الرسول الذي خان يسوع- الضيف الثالث عشر في العشاء الأخير.


لكن موقع "إنفيرس" يشير في تقريره إلى أنه في الحقيقة فيمكن للعمليات الاجتماعية والثقافية أن تربط الحظ السيئ بأي رقم، عندما تكون الظروف مواتية، تولد إشاعة أو خرافة من واقعها الاجتماعي الخاص بها، وتتضاعف مثل أسطورة حضرية وهي تتدحرج على تلة الزمن.

ويلفت التقرير إلى أنه في اليابان فإن الرقم المشؤوم هو 9 وليس 13، ربما لأنه يبدو مشابهاً للكلمة اليابانية التي تعني "معاناة". وفي إيطاليا فإن الرقم المشؤوم الذي يتجنبه الناس هو 17. وفي الصين الرقم هو 4، حيث إن شكلها تبدو مثل كلمة "الموت" ويتم تجنبها بشكل أكثر نشاطاً في الحياة اليومية.