آخر الأخبار
  التربية: خطأ مطبعي في كتاب التربية الاسلامية للصف العاشر   وزير السياحة والرئيس التنفيذي للقطرية للطيران يبحثان سبل التعاون خلال كأس العالم   الصفدي: منحى غير مقبول   قطر تصنف الأردن ضمن قائمة الدول الحمراء   الأردن الـ 17 عالميا بإصابات كورونا في المستشفيات   67 % من الأردنيين : ايجاد فرص عمل هو الأولوية   خبير دولي يشرح أسباب تقدم الاردن على مؤشر الفساد العالمي   برسالة صوتية.. هذا ما قاله الرئيس اللبناني من فوق الأجواء الاردنية   حبس مقدر عقاري حكومي 3 أشهر والزامه بدفع 92 ألف دينار   استطلاع: 51% من الاردنيين لا يثقون بلجنة المنظومة السياسية و57% لا يرغبون بالانضمام لاحزاب   تعرف على تفاصيل المنخفض الجوي القادم للمملكة وموعده   وزير التربية الأسبق: الصحة العامة أهم من "التعليم الوجاهي"   وزير الزراعة: سندرس استيراد الأغنام الجورجية   الخدمات الطبية تعلن قرارا هاما بعد ارتفاع اصابات كورونا   شخص يحاول الحصول على مليون دينار من متوفى في الاردن .. تفاصيل   الدغمي: وصفي التل ناضل لأجل الأردن وفلسطين   الإمارات تعتمد الجرعة الثالثة من لقاح كورونا   3.6 مليون دينار من الصحة لمركز الأوبئة بـ 2022   5% فقط من الأردنيين يرغبون بالانضمام للأحزاب!   واردت الأردن من النفط العراقي 840 ألف برميل

5 أشخاص يرفعون قضية ضد كوريا الشمالية!

{clean_title}

تنظر محكمة يابانية اليوم الخميس في قضية 5 أشخاص قالوا إنهم وعِدوا بـ"جنة على الأرض" في كوريا الشمالية، لكنهم عانوا من انتهاكات، مطالبين البلاد وزعيمها كيم جونغ أون بتعويضهم.

وكانت محكمة طوكيو الجزئية وافقت في أغسطسالماضي على استدعاء كيم جونغ أون للمثول أمام المحكمة، وفقا لما ذكره كينجي فوكودا، محامي المدعين، ما أدى لتوافر شروط انعقاد المحكمة.

ولا يتوقع المدعون أن يمثل كيم أمام المحكمة أو يعوضهم إذا أمرت المحكمة بذلك، لكن المحامي فوكودا يأمل أن تشكل القضية سابقة للمفاوضات بين اليابان وكوريا الشمالية بشأن السعي إلى الاقرار بمسؤولية كوريا الشمالية وتطبيع العلاقات الدبلوماسية.

وجاء مئات الآلاف من الكوريين إلى اليابان، وكثيرون منهم جاءوا قسرا، للعمل في المناجم والمصانع خلال استعمار اليابان لشبه الجزيرة الكورية، وهو الماضي الذي لا يزال يوتر العلاقات بين اليابان والكوريتين.

وفي عام 1959، بدأت كوريا الشمالية برنامجا ضخما لإعادة التوطين وعودة الكوريين في الخارج إلى الوطن، وتعويض عائلات العمال الذين قتلوا في الحرب الكورية. واستمر البرنامج في البحث عن مستفيدين، وكثير منهم في الأصل من كوريا الجنوبية، حتى عام 1984.

ووعدت كوريا الشمالية بالرعاية الصحية المجانية والتعليم والوظائف وغيرها من المزايا، ولكن لم يكن أيا من ذلك متاحا، وكُلف العائدون في الغالب بأعمال يدوية في المناجم أو الغابات أو المزارع، وفقا لتصريحات أحد المدعين الشهر الماضي ويدعى إيكو كاواساكي، 79 عامًا، وهو كوري ولد ونشأ في اليابان.

كما رحبت الحكومة اليابانية، التي تعتبر الكوريين غرباء، ببرنامج إعادة التوطين وساعدت في ترتيب سفر المشاركين في البرنامج لكوريا الشمالية. وذهب حوالي 93000 من أصل كوري مقيم في اليابان وأفراد أسرهم إلى كوريا الشمالية.