آخر الأخبار
  انتهاء فصل الصيف ودخول الخريف وتساوي الليل مع النهار اليوم   الكشف عن تفاصيل هيكلة قسم طوارئ البشير   3 مدراء للبشير في عام   الادعاء العام يستمع لـ 13 شاهداً بقضية الطفلة لين   أجواء خريفية معتدلة الاربعاء   الخارجية: شبهة جنائية بوفاة أردني في الجزائر   الكسبي: نتطلع لإشراك القطاع الخاص بإعادة إعمار العراق   البرلمان العربي: الأردن دولة محورية   مستشفيات البشير تحتاج إلى نحو 700 ممرض   العرموطي: النظام الصحي منهار .. والبدور: الوزير يأتي وهو لا يملك أي برنامج   تعميم من وزير الصحة الى جميع المستشفيات   أردننا جنة يسير رحلات مسائية لمهرجان جرش   السليمات يوضح أسباب استقالته من البشير   9 وفيات و870 اصابة كورونا جديدة في الأردن   الهواري أمام الملك: لا نقص بالأموال بل تقصير إداري   الملك: أنا كأب أعلم شعور كل أب وأم فقد ابنه أو ابنته بهذه الصورة وهذا ليس مقبولا   الملكة تشارك في منتدى الإنسانية العالمي الذي يعقد في نيويورك   دودين: الحكومة تعلمت طريقة الباص السريع وسننفذ مثله بشكل أسرع   البلقاء : تحرير 112 مخالفة لمنشآت تجارية   السراحنة: لا أحد يعلم كيف يتم التعيين بالصحة.. والهواري يستشير المقربين منه فقط

الحوارات يكتب .. هل هي الكرامة ؟

{clean_title}
جراءة نيوز - الدكتور منذر الحوارات يكتب ..

في السجال الذي يدور الآن للدفاع عن ملكية معركة الكرامة ، يتكشف حجم الشعور بالنقص تجاه التاريخ واللايقين من احداث مدونة في وثائق ، ، هكذا يبدو الامر بالنسبة لمعركة الكرامة فرغم أن كل ما كُتب وقيل فيها وعنها يثبت أنها أردنية وبشهادة قيادات أردنية وإسرائيلية وقيادات فلسطينية مرموقة ، شارك فيها الاخوة الفلسطينيون بكل شجاعة ، رغم كل ذلك لازال الكثيرون يتشنجون بشكل إنفعالي عند ذكر هذه المعركة المهمة والتي تعتبر فخراً اردنياً وفلسطينياً فقد امتزج دمهما في ارض المعركة دون تمييز فلم يسأل الجندي الاسرائيلي إن من يقاومه من شرق او غرب النهر فكليهما عدو يجب قتله ، فحينما يكتب أياً يكن عن هذه المعركة ويسقط عن عمد او عن عدم إدراك للعواقب بعض الحقائق ، يجب أن لا يتجاوز الرد عليه حدود مقالته أو شخصه ، أما ان يتجاوز هذا الحد ليصل إلى تجريم جزء مهم ومقدر من الشعب فهذا أمر مختلف وغير مقبول ، صحيح أن كُثراً ممن تصدوا لهذه المقالة دفعهم إلى ذلك غيرتهم وحبهم لبلدهم وحرصهم أن لا تُسرق إنجازات الجيش والدولة ، لكن المتتبع للتعليقات سيجد أن الامور خرجت تماماً عن مسارها ، وأصبحت تمس كرامة جزء اصيل من مواطني الدولة وتطعن في اخلاصهم اولاً وفي انتمائهم لوطنهم ، وفِي أهليتهم لنقد السياسيات العامة ، بحجج شتى ، فهذا التعميم من البعض سيوصلنا الى زاوية حرجة تضيق فيها خياراتنا الى الحد الذي يكون فيه خيار النجاة محصوراً في اطار ضيق ، فمن يعتقدون انهم يدافعون عن إرث الدولة في معاركها وإنتصاراتها بهذه الطريقة الإقصائية إنما يضعون حجر الأساس لإنفجار مستقبلي آتي لا محال ، فالإيحائات التي أُستخدمت تجاوزت الكاتب والمقال ورسمت أساساً عميقاً لمستقبل قاتم ، والعقل يقول أنه شئنا أم أبينا وبغياب حلّ للقضية الفلسطينية على أسس عادلة ستبقى معادلة الديمغرافيا هذه موجودة بالتالي علينا أن نوجد الوسائل لنكون شخصية وطنية ملتئمة قادرة على البناء وليس التدمير ، إذا ما اردنا ان نحافظ على إرث الكرامة ، وإنجاز الأردن كدولة قام على اكتاف الجميع دون تمييز ، ولا أحد يستطيع الدفاع عما أراده الكاتب وماذا كان يريد أن يقول لكن المعنى يبقى في قلبه لا يجب أن يتعدى النقد حدود الكاتب والمقال ، أما معركة الكرامة فأعتقد أنه من ألعار أن تُرهن ملكيتها بمقال أو شخص أياً يكن موقعه أو إنتمائه .