آخر الأخبار
  ترقب لقرارات حكومية جديدة تخص أزمة كورونا   الهياجنة: لم يحصل أننا لم نجد سريرا للمرضى خلال الأسابيع الماضية   وزير الصحة يعلق على حظر يوم الجمعة   الكشف عن سبب التواجد الامني في عبدون / صور   خبير وبائيات أردني: ارقام الاصابات بكورونا ليس دقيقاً والحصيلة يجب ان تُعلن أسبوعياً   الأمطار تعود مجدداً لسماء المملكة و الأرصاد تكشف عن حالة الطقس لـ3 أيام قادمة و تُطلق تحذيرات عاجلة   الأمن يكشف حقيقة فيديو يُظهر انتشال جثة شاب من بئر ماء   الهياجنة: مستشفى ميداني جديد في العقبة .. وتراجع إصابات ووفيات كورونا   عبيدات يلتقي والد الطفلة حبيبة الأربعاء   نسبة فحوصات كورونا الايجابية الثلاثاء الأقل منذ شهر   وزير الصحة يعلن اخر اجراءات التعامل مع وباء كورونا بالاردن   موظفون حكوميون الى التقاعد (اسماء)   فيروس كورونا.. عشرات الوفيات ومئات الإصابات في الأردن خلال 24 ساعة   وفاة سبعينية دهساً في الاغوار الشمالية   من إربد إلى عمان .. أردني سار على قدميه مطالباً بعلاج طفلته   ضبط 416 متسولا خلال شهر تشرين الثاني   الأمن يكشف حقيقة فيديو يُظهر انتشال جثة شاب من بئر ماء .. تفاصيل   قرار عاجل من رئيس الوزراء   النعيمي: سنوفر التدفئة والمعقمات للطلبة   الأوبئة تدعو الى الالتزام في مدن الشمال
عـاجـل :

قصة حب سارة ومحمد تحدت فرق الطول والعمر والتنمر

{clean_title}
حين تتحدث القلوب تصمت العقول، وتطغى مشاعر الحب وتفرض نفسها أملا فى قصة تدوم حتى آخر العمر، "سارة ومحمد" قصة حب تحدت التنمر، ولم تعترف بالـ54 سم فارق الطول بينهما ولم تجعله حاجزا يبعد مشاعر الحب، بل زادته، نظرة الاحتواء من عينه جذبتها ووهبتها الثقة فيه وفى العالم من حولها، وتوجا الحب بالارتباط الرسمى لتملأ صورهما صفحات السوشيال ميديا احتفاءً بالحب الصادق.

ساره طه فتاة في الثلاثين من عمرها عاشت حياتها تعاني من التنمر سواء بالكلمات أو بالنظرات لقصر قامتها، الفتاة لم يتعدى طولها الـ140 سم، ولذلك السبب الخارج عن إرادتها كانت تعيش في وحدة، على الرغم من دعم أسرتها إلا أن العالم الخارجي كان أقسى، حتى قررت أن تتخطى كل كذلك وتتحرر من قيودها.

حينها كانت في المرحلة الجامعية، تغاضت عن نظرات الزملاء والمحيطين بها، وكانت تقول لهم بصوت قوى جريء" لو تقدر تغيرنى وتطولنى غيرنى"، أكملت دراستها في كلية الآداب، التحقت بفرقة الفنون الشعبية لقصار القامة وهى الفرقة الوحيدة على مستوى العالم، وتعلمت الغطس وتفردت فيه وأصبحت أقصر غطاسة على مستوى العالم، بالإضافة إلى أنها ممثلة ومغنية.

وكعادتها أيام الصيف تجذب الغرباء وتجمع بينهم في جلسات مرح وسعادة، منذ عام تقريبًا وفي إحدى لياليه طرقت دقات الحب قلب محمد وسارة، على شاطئ "جمصة" كانت أول نظرة عاطفة صادقة تلمس قلب الفتاة الرقيقة، تقول سارة: "محمد هو كل حياتى، اعرفه من 20 سنة كنا بنطلع المصيف عائلات مع بعضنا، وعمرنا ما فكرنا في الارتباط، لكن في شهر 9 اللى فات النظرة اتغيرت خالص، نشأت علاقة عاطفية بينا من غير ما نحس، حنيته جذبتني وخوفه عليا أسرني، هو تعب معايا كتير لأني كنت خايفة من الارتباط، وهو فضل ورايا وكان عنده صبر غير طبيعي وهدفه أنه يخرجنى من أزمتى النفسية، حسيت بحبه وحنانه وعشقته وعشقت كلامه وإصراره أنى أكون شريكة حياته، قلته كتير مش هينفع نرتبط وهنقابل مشاكل كثير وتنمر من ناس نعرفهم ومنعرفهمش، لكن هو كان مصر وقالي كلهم مايفرقوش معايا في شيء".

وتابعت سارة: "محمد بينادينى يا بسكوتة يا مسكرة وأنا بحب دلعه ليا، ربنا عوضني به، هو إنسان جميل وطيب وحنون جدا، بيراعي مشاعري في كل كلامه وتصرفاته، كتير جدًا كنت بقوله أن أطول منى وأن الناس مش هتسكت لأن طوله 194 سم، وأنا 140 سم طبعا الفرق كبير قوى فى الطول، كمان أنا أكبر منه بـ5 سنين هو عمره 25 سنة وأنا 30، لكن هو كان بيقولى كل ده مايفرقش معايا، أنا بحبك وهفضل أحبك طول عمرى، الناس كلها كانت متفاجئة وقالوا كلام كتير هي قصيرة عليه وهو طويل عليها، ده هيبوسها ويحطها جنب الحيط، هو أصلاً مش طايل يكلمها، بس أنا مابيهمنيش كلامهم مبسوطة منه وبيه، يكفينى ثقته فيا وانا بكتسب ثقتى منه".

يقول محمد: "بدأت قصتي مع سارة من عشرين سنة لكن تحركت مشاعر الحب بينا من سنة، عانيت معاها في الأول كتير عشان اقنعها لأنها كانت رافضة وخايفة من كلام الناس، ولكنى اتحديت كل شيء، لأن الطول والقصر ده بتاع ربنا مش بإيد حد دي إرادة ربنا، أنا طويل وهى قصيرة وفرق السن كبير، وده مامنعنيش أنى أحبها بالعكس، أنا بحب شيء فيها كلامها ضحكتها، عصبيتها، صوتها الجميل، نفسي أشوفها أحسن واحدة في العالم وأشوفها نجمة في السما، واللى بيحب حد بيحبه بكل مميزاته وغيوبه، لأن القلب هو اللى بيختار وسارة اختارها قلبي وعقلي، وأنا مابخدش قرار واندم عليه وهفضل أحبها طول عمرى".