آخر الأخبار
  9 اصابات بالمتحورين البرازيلي والجنوب افريقي في الأردن واصابتين من سلالة أخرى   عدد متلقي الجرعة الاولى من لقاح كورونا في الأردن يتجاوز النصف مليون   وزير الصحة: صلاة الجمعة قيد الدراسة المكثفة   الأخبار المصرية: أربع اعتبارات وراء موقف القاهرة الداعم لأمن واستقرار الأردن   400 مستثمر بالقطاع الصناعي بنحو 3 مليارات دينار   ملك إسبانيا يهنئ الأردن بمئوية الدولة   جونسون للملك: ندعم استقرار الأردن   أين باسم عوض الله؟   العسعس: الاقتصاد الأردني يمر بمرحلة تعاف   أبو قديس: خطة لتجسير الفجوة في الفاقد التعليمي   "دائم النواب" يبحث آلية عقد الجلسات في رمضان   تمديد فترة الاختبارات على درسك   الأردن يحصل على شهادة (حلال)   رسالة من د. عبيدات في رمضان   الرئيس الأوكراني يؤكد للملك تضامن بلاده مع الأردن   الملك يعزي هاتفيا بوفاة الأمير فيليب   ماذا قال ناصر جودة أحداث الأردن الأخيرة؟   معالجة الاسير المحرر الشحتاتيت في مستشفى بعمان   د. محافظة .. لجنة الأوبئة لم تجتمع منذ أكثر من شهر   402 ألف أردني عاطلون عن العمل
عـاجـل :

لن تُطبق صفقة القرن !!!! .......

{clean_title}
 
 
صفقة القرن وما دار حولها من خلافات واختلافات وطرق في تطبيقها ورفض أو موافقة عليها، والكثير الكثير من الغموض الظاهر والواضح للجميع بأن هذه الصفقة لن تطبق بأي طريقة كانت، سواء كانت بالقوة أو بالتراضي.

ثبت بأن الشعوب العربي عندما تتكلم يكون كلامها مزلزل وهذا ما حصل فعلاً بعد محاولات تطبيق صفقة القرن على فلسطين والأردن ولبنان، وكان الرفض المطلق لهذه الصفقة من الشعب العربي قبل القادة، وكانت مثل هذه الرسائل الشعبية التي انتشرت عبر وسائل الإعلام العربية والغربية والعبرية لها الأثر الكبير والمهم في النظر من جديد لتطبيق هذه الصفقة أو إلغاؤها لأن الضرر الناجم عنها أكثر بكثير من النفع الآتي منها، وهذا ما أدركته الإدارة الأمريكية مؤخراً قبل فوات الأوان، والتحدي الإيراني لأمريكا كان له اثر كبير في رفض أو إلغاء هذه الصفقة تطبيق الصفقة.

جاء في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية باجتماع مغلق بين بومبيو وبين أهم المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية. بأن هذه الصفقة لن تطبق وكانت هذه رسالة موجهة إلى القادة العرب قبل انعقاد مؤتمر البحرين، هذا كلام صادر ليس من العرب بل واضعي هذه الصفقة المشئومة والمرفوضة من قبل أحرار العالم، كما وجاء في هذا الاجتماع حسب ما أعلنت واشنطن بوست بأن الولايات المتحدة الأمريكية لا يمكن أن يكون هناك ضمانات حول قدرة أمريكا على حل النزاع العربي الإسرائيلي.

وعلينا كمتابعين أن لا ننسى وقوف حركة المقاومة الإسلامية ورفضها لتطبيق صفقة القرن، وهي من ستقف في وجه تطبيق هذه الصفقة بعد أن اتحد الشعب الفلسطيني تحت رأي واحد بأن لا تطبيق لصفقة القرن وكما أعلن محمود عباس بأن تذهب للجحيم هذه الصفقة.

الأمر في غاية الخطورة في حال تم تطبيق هذه الصفقة، هذا ما وصلت إليه أمريكا من الشعوب العربية والقادة ورفضهم لتطبيق هذه الصفقة، هذا الوضع سيعدنا إلى المربع الأول الذي نشأت عليه دولة الاحتلال وهو حل الدولتين.