آخر الأخبار
  القوة البحرية والزوارق الملكية تستجيب لنداء استغاثة   اقبال قياسي على أجهزة التبريد في الاردن بسبب الحر   الحرارة تتجاوز الـ 40 في بعض أحياء عمّان الاربعاء   22 حاجا أردنيا في عداد المفقودين حتى الآن   القوة البحرية والزوارق الملكية تستجيب لنداء استغاثة   وفاة أكثر من 300 مصري خلال الحج معظمهم بسبب الحر   الدفاع المدني يخمد حريق امتد لنحو 100 دونم من الاعشاب والاشجار الحرجية   إعلام عبري : حماس تحتفظ بكتيبتين لما بعد الحرب   الاستثمارات الأجنبية في إسرائيل تنخفض بقرابة 56% في الربع الأول من 2024   مندوبا عن الملك وولي العهد.. العيسوي يعزي البطيخي والحسبان والحياري   الخارجية: حالات حرجة جدا لحجاج أردنيين في مستشفيات سعودية   الحكومة الاردنية تعلن التعرف على عدد من مفتعلي الحرائق .. وهذا مصيرهم   مضحون لا يوزعون اللحم .. ما حكم الشريعة؟   نائب سابق عن الليكود: إسرائيل مقسّمة إلى 7 دول وشعب واحد   هذا ما ستشهده حالة الطقس حتى الخميس   وزير الاوقاف يطمئن على احوال الحجاج الاردنيين   تحذير أمني بخصوص إرتفاع دجات الحرارة في المملكة   مصدر مسؤول يتحدث عن فتح تحريات بشأن ملابسات خروج أردنيين مخالفين للحج   الخارجية: إصدار 41 تصريحا لدفن لحجاج أردنيين في مكة المكرمة   العواد: 50% انخفاض مبيعات المعمول وحلويات العيد

شباب من الزرقاء بضيافة رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي .. وهذا ما دار خلال اللقاء

{clean_title}
أكد رئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف حسن العيسوي أهمية دور الشباب، في إبراز مواقف الأردن، بقيادته الهاشمية، تجاه قضايا أمته، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وقال العيسوي، خلال لقائه، اليوم الإثنين، في الديوان الملكي الهاشمي، وفدا من شباب وشابات محافظة الزرقاء، بحضور مستشار جلالة الملك لشؤون العشائر كنيعان عطا البلوي، إن الأردن، بقيادته الهاشمية، كان وسيبقى عونا ومساندا للشعب الفلسطيني الشقيق، حتى يستعيد حقوقه، ويقيم دولته المستقلة، وفقا لقرارات الشرعية الدولية والمرجعيات المعتمدة.

ولفت إلى أن الأردن، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، ومنذ بدء العدوان السافر على غزة، يوظف مكانته الدولية والإقليمية، والاحترام الذي يحظى به في مختلف المحافل العالمية، لوقف العدوان الإسرائيلي، ووضع حد للمعاناة الإنسانية المتفاقمة التي يتعرض لها الأشقاء في القطاع.

وأكد العيسوي حرص جلالة الملك، على وضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته القانونية والأخلاقية والإنسانية، للتحرك الجاد لردع إسرائيل عن مواصلتها إرتكاب جرائمها البشعة بحق الشعب الفلسطيني، وضرورة ضمان إمداد الأشقاء بالمساعدات الإغاثية والطبية، بشكل كاف ومستدام.

وقال العيسوي إن مواقف الأردن تجاه القضية الفلسطينية، مواقف تاريخية، باعتبارها قضية الأردن المحورية والرئيسية، مشيرا إلى تأكيدات جلالة الملك، بأن المنطقة لن تنعم بالأمن والاستقرار، إلا إذا تم التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني المشروعة، في الحرية والاستقلال، ويفضي إلى إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأضاف أن الأردن، سيستمر، ومن منطلق الوصاية الهاشمية، في بذل جميع الجهود لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، والوقوف في وجه أي محاولات، تسعى لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس.

وأكد أن الأردن وقائده يمثلان صوت الحق والعدل والحكمة، ومن حق الأردنيين أن يفاخروا بوطنهم ومنجزاته وبقائدهم ومواقفه المشرفة.

وقال العيسوي إن الأسرة الهاشمية، بقيادة عميد آل البيت الأطهار، جسدت بمواقفها الشجاعة، مواقف جميع الأردنيين إزاء ما يجري في غزة من قتل ودمار، لافتا إلى دلالات مشاركة جلالة الملك في عمليات الإنزال الجوي لمساعدات إغاثية وطبية للأشقاء في غزة، والتي تجسد موقف الأردن الثابت والشجاع لنصرة الأشقاء الفلسطينيين.

وأشار العيسوي في هذا السياق، إلى الدور المهم لجلالة الملكة رانيا العبدالله في إبراز حقيقة الظلم والدمار الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة في ظل الاحتلال الإسرائيلي.

ولفت إلى جهود سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، المساندة للجهد الملكي، في إبراز صلابة الموقف الأردني من خلال إشرافه المباشر على تجهيز وإرسال المستشفى الميداني الأردني الثاني لقطاع غزة، ومتابعة سموه عن كثب تأمين المساعدات للأشقاء، و إلى شجاعة سمو الأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني، عندما شاركت في إحدى عمليات الإنزال الجوي.

وأكد العيسوي أن الأردن بقيادته الهاشمية، ولحمته الوطنية وتماسك جبهته الداخلية، ويقظة نشامى جيشه العربي وأجهزته الأمنية، سيبقى عصيا في وجه التحديات، ثابت على مواقفه تجاه أمته العربية والإسلامية، يدافع عنها بكل شجاعة في جميع المحافل.

من جهتهم، أعرب المتحدثون عن اعتزازهم وفخرهم بما تحقق من إنجازات وتحديثات شملت جميع القطاعات في عهد جلالة الملك، مؤكدين أن حكمة وحنكة جلالته قادت الوطن، خلال (25) عاما نحو التميز، ودرأت عنه ويلات وأزمات المنطقة، وجعلت من الأردن واحة أمن واستقرار.

وأكدوا وقوفهم خلف قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ودعم مواقف ومساعي جلالته المكثفة، على الصعيدين الدولي والإقليمي لوقف العدوان الإسرائيلي السافر على قطاع غزة، والانتهاكات والإجراءات التعسفية الإسرائيلية في مناطق الضفة الغربية.

وقالوا إن جهود جلالة الملك السياسية والدبلوماسية ودور الأردن الإنساني والإغاثي، محل احترام وتقدير واهتمام دولي وإقليمي، معبرين عن فخرهم بقيادتهم الهاشمية، التي لم تألوا جهدا من أجل وقف الحرب على غزة، وإيصال المساعدات الإنسانية والطبية والإغاثية للأهل في القطاع وحث المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية.

وأضافوا أن الهاشميين جسدوا على مدار التاريخ أسمى مواقف الشرف والرجولة تجاه القضية الفلسطينية والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وتعزيز صمودهم على أرضهم، لإستعادة حقوقه المشروعه، وإقامة دولته المستقلة التي تلبي تطلعاته في الحرية والاستقلال.

وقالوا إن مواقف الأردن وجهود جلالة الملك تجاه فلسطين وقضيتها راسخة ولا تقبل المساومة مهما اشتدت التحديات، ومهما كانت الأزمات، مؤكدين دور الأردن الطليعي التاريخي لنصرة الأشقاء الفلسطينيين، ودعم قضايا أمته العادلة.

وأشادوا بجهود الأردن، بقيادة جلالة الملك، بكسر الحصار على غزة، والتي تمثلت في إنشاء مستشفيات ميدانية، وإرسال المساعدات الإنسانية الإغاثي، برا وجوا، عبر عمليات الإنزال الجوي للمساعدات.

وقدرا عاليا مشاركة جلالة الملك في عمليات الإنزال الجوي، والتي تجسد موقف الأردن الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية.

وأشادوا بدور ومساعي جلالة الملكة رانيا العبدالله لكشفت بشاعة ما تقوم به إسرائيل من مجازر بحق الأطفال والنساء والشيوخ، وعمليات التدمير التي ترتكبها آلة القتل الإسرائيلية، أمام الرأي العام العالمي.

وحيّوا جهود سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، مثمنين مشاركة سمو الأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني، في إحدى من عمليات الإنزال الجوي للمساعدات.

وأكدوا أن الوحدة الوطنية، هي مصدر قوتنا وأساس تماسكنا، وأن جميع الأردنيين سيكونون بالمرصاد لكل من يحاول المس بأمن واستقرار الأردن، والتصدي لكل الإشاعات المغرضة التي تستهدف مواقفه تجاه قضايا أمته".