آخر الأخبار
  الأردني الكويتي" يحصد جائزة "أفضل بنك في الأردن للشركات الصغيرة والمتوسطة " لعام 2024   مظاهرات أمام وزارة الدفاع الإسرائيلية للمطالبة بصفقة   ناشطة أمريكية: لقد غيّر الشعب الفلسطيني العالم   الاردن .. حاول تهريب المخدرات بالتفاح والمحكمة تقول كلمتها   قرارات صادرة عن رئاسة الوزراء اليوم الاحد   الملك يدعو لتحرك عاجل لوقف تفاقم الكارثة الإنسانية في غزة   خبير أردني يبشر الاردنيين بإنخفاض كبير متوقع على أسعار المحروقات الشهر القادم   الاخوان المسلمون: سنقطع اليد التي تمتد على الاردن   موقع "موندويس": أسلوب البلطجة الذي يمارسه المسؤولون الأميركيون صارخ للغاية   "البنك المركزي" يصدر بياناً بخصوص "أسعار الفائدة بالبنوك"   الدردور يطلب يد فتاة للزعبي على الهواء مباشرة   تفاصيل حالة الطقس حتى الاربعاء .. وكتلة هوائية حارة في طريقها للمملكة   أورنج الأردن تشاطر أبناء العائلة الأردنية فخرها بالاستقلال 78   هل انخفضت حوادث السير بعد التعديلات الاخيرة على قانون السير؟ العميد فراس الصعوب يجيب ..   رقم مهول من المتقاعدين الأردنيين خلال ٥ اشهر   دفاع مدني شرق اربد ينقذ طفلا رضيعا من الاختناق   الزرقاء: إغلاق 33 منشأة وإتلاف 332 طنا من المواد الفاسدة   تعرف على قيمة فائض الميزان التجاري الأردني مع أميركا   مكاتب الاستقدام بالأردن تطالب بوقف قرار التراخيص الجديدة   الأرصاد تكشف أعلى درجة حرارة ستتأثر بها المملكة غداً

خط أحمر : العبث في النسيج الاجتماعي الأردني والوحدة

{clean_title}
خط أحمر : العبث في النسيج الاجتماعي الأردني والوحدة الوطنية 
بقلم احمد ابو الفيلات 
إننا نستعرض ببالغ القلق والاهتمام محاولات شيطنة المواقف الأردني وما حدث مؤخراً بعد خروج بعض المسيرات عن 
المسار وتحولها إلى هتافات مسيئة ضد الأردن ومحاولات الاعتداء على رجال الامن و القيام باعمال التخريب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة والدعوات لشيطنة موقف الأردن من القضية الفلسطينية ومحاولة تشويه دور الأردن التاريخي الداعم لفلسطين . لذا يُعتبر أمرًا مؤسفًا و ينبغي أن تظل هذه المسيرات موجهة نحو التضامن مع اهلنا غزة ، وتجنب حرفها عن المسار وتجييشها للمساس باستقرار وأمن الوطن ،
ومحاولات شحن الشارع الأردني و اللعب على وتر السلم المجتمعي و العبث بالنسيج الاجتماعي الأردني والوحدة الوطنية ، سيؤثر بشكل سلبي على القضية الفلسطينية ، والجدير بالذكر أن الأردن أرسل المساعدات الغذائية والدوائية إلى أهالي غزة ، بل أن جلالة الملك ساهم شخصيا في ايصال المساعدات الإغاثية لأهالي غزة من خلال الإنزالات الجوية , وايضا التحديات التي تواجهها المنطقة المخطط التوسعي الإيراني والربيع العربي وتحدياتها , الا أن الأردن سيبقى سداً منيعاً بفضل بحكمة جلالة الملك ووعي الشعب الأردني , وان الجهات التي تسعى إلى النيل من استقرار الأردن لن تنجح في مساعيها وبالرغم من التحديات التي يواجهها الأردن , الا انه لن يستطيع أحد العبث بهذا النسيج الوطني , فالأردن قوي بمليكه وبقواته المسلحة وبأجهزته الأمنية وبشعبه الواعي من جميع الأطياف ومختلف المنابت والأصول , ولن نسمح لأي جهة العبث بالنسيج الاجتماعي الأردني و العبث بأمن واستقرار الوطن , فالشعب الأردني يشارك في المظاهرات
الداعمة لاهلنا غزة , الا انه سيتم وضع حدّ لأي تجاوز للتجاوزات أو إساءة تطال رجال الأمن العام والدولة وشخص الملك , فهذه التصرفات مرفوضة نهائيا .

كما ابدى جلالة الملك عبدالله الثاني دعمه للقضية الفلسطينية من خلال الزيارات والاتصالات الدولية , لكن الأردن بمفرده لا يمكنه وقف العدوان الإسرائيلي وسياساتها في فلسطين وقطاع غزة. يتطلب ذلك قرارًا عربيًا وإقليميًا ودوليًا ضد إسرائيل , ولاتعترف إسرائيل بقرارات المحكمة الدولية والأمم المتحدة، بالإضافة إلى دعم واشنطن القوي لإسرائيل , وعلينا أن نعي أيضآ التحديات والاجندات المحيطة بنا و على رأسها القضية الفلسطينية و أطماع إيران في المنطقة العربية و التوسع الإيراني في العراق واليمن وسوريا ولبنان , ونأمل أن تتكلل الجهود العربية والأوروبية والأميركية لوقف العدوان الإسرائيلي الغاشم . 

ونأمل أن لا تتكرر مثل هذه احداث وندعوا الى تجنب الهتافات المسيئة والانجرار خلف أصحاب الاجندات الداخلية والخارجية ،
  وخاصة إننا مررنا خلال السنوات الأخيرة أمام العديد من التحديات و الأزمات الاقتصادية والسياسية والصحية، وهذا يعكس التحديات الكبيرة التي يواجهها العديد من البلدان في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم , لذا جأء، العفو العام كخطوة إيجابية لتخفيف الضغوط الاقتصادية عن المواطنين , و خاصة مع تراكم الأزمات التي ذكرتها. والمساهمة في تخفيف بعض العبء المالي عن الأفراد والعائلات المتضررة.
حمى الله الاردن ، آمين، نتمنى للأردن وشعبه الخير والسلام.