آخر الأخبار
  حلقة منيرة حول قمر الأردن .. تعرفوا على الظاهرة   الاردن .. أجواء لطيفة الحرارة ومناسبة للرحلات الجمعة   ثلاثيني يقتل زوجته طعنا في لواء الرمثا   ضغوطات أمريكية على "الاحتلال" لهذا السبب !   "نحن ننهب غزة، والكل يعلم .. أرسلونا إلى لاهاي إن أردتم!" .. شهادات جنود الاحتلال حول نهبهم لمنازل غزة   صبري: الجماهير ستزحف للمسجد الأقصى في رمضان   مسؤولة أممية: أميركا تختطف مجلس الأمن   تعينات في مديرية الامن العام تشمل ٤ عمداء   "الخصاونة" يتطلع لأن يكون الأردن وجهة استثمارية للصندوق الاستثماري العُماني   إرادة ملكية بترفيعهم لرتبة لواء وإحالتهم للتقاعد - أسماء   تصميم عربي على محاسبة "بايدن" ومعاقبته.. تفاصيل   الزيادات: الأردن قدم للمحكمة الدولية الادلة اللازمة   الوفد القانوني الأردني: سياسات "إسرائيل" وممارساتها تنتهك كل القوانين   بيان صادر عن السفارة الاردنية للأردنيين المقيمين والزائرين لمصر .. تفاصيل   القيمة السوقية للتعمري تصل لـ7 مليون يورو ويزن النعيمات لـ1.8 مليون يورو .. تفاصيل   الصفدي لمحكمة العدل الدولية: لا سلام ما لم يزل الاحتلال   من هو ممثل الاردن امام "العدل الدولية" مايكل وود؟   العيسوي يقدم واجب العزاء لعشيرة الجرادات   منتجات أردنية بدأت التدفق الى السوق القطري .. تفاصيل   هذا ما سيحدث لحالة الطقس ليل غداً الجمعة .. تفاصيل

ملامحك قد تكشف عن ثرائك أو فقرك!

{clean_title}
في مقالة نشرت حديثاً في مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي، تسلِّط دراسة حديثة الضوء على إمكانية تحديد الوضع الاقتصادي للأفراد بناءً على مظهرهم الخارجي. يتناول الباحثون في هذه الدراسة، والتي نشرت في مجلة مرموقة، العلاقة بين مفهوم الرفاهية والطبقة الاجتماعية.



وفقاً للباحث ر. ثورا بيورنسدوتير، الذي شارك في هذه الدراسة ويتابع دراسته العليا في جامعة تورونتو، تم التأكيد على الارتباط بين مستوى الراحة المالية والطبقة الاجتماعية في أبحاث سابقة. يقول بيورنسدوتير: "بشكل عام، يبدو أن الأشخاص الذين يتمتعون بالثراء يعيشون حياة أكثر سعادة وأقل قلقاً مقارنة بأولئك الذين يعانون من صعوبات في تغطية نفقاتهم اليومية".


ملامحك قد تكشف عن ثرائك
أظهرت الدراسة، التي أجراها بيورنسدوتير بالتعاون مع الأستاذ نيكولاس أ. رول، أن الاختلافات في مستوى الرفاهية يمكن أن تظهر على وجوه الأفراد بشكل واضح. في هذا السياق، أُظهرت صور لطلاب الجامعة من مختلف الأعراق، حيث تم تصنيف الأفراد إما كأفراد من الطبقة العليا أو الطبقة العاملة بناءً على دخلهم السنوي.

عندما طُلب من المشاركين تخمين فئة الأفراد في الصور، تمكنوا من القيام بذلك بدقة تصل إلى 68%، ما يشير إلى تأثير كبير للانطباعات الاقتصادية على تصنيف الأفراد. وقد أعرب ر. ثورا بيورنسدوتير عن دهشته حيال قوة التأثير، خاصةً بالنظر إلى تفاوت الفروق الدقيقة في ملامح الوجوه. وأضاف نيكولاس أ. رول: "هذا هو الجزء الأكثر إثارة للدهشة من الدراسة بالنسبة لي".


دراسة تثير الدهشة حول الملامح
في استمرار للدراسة الرائدة حول تأثير الظروف الاقتصادية على الانطباعات الأولى، أفادت دراسة حديثة نُشرت في مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي بنتائج مثيرة. وأثارت الدراسة التي أجراها باحثون بارعون من جامعة تورونتو استغراباً بين الباحثين والمجتمع العلمي.

قال ر. ثورا بيورنسدوتير، الباحث الرئيسي في الدراسة وطالب دراسات عليا في جامعة تورونتو: "الناس لا يدركون حقاً ما هي الإشارات التي يستخدمونها عندما يصدرون هذه الأحكام". وأضاف: "إذا سألتهم عن السبب، فإنهم لا يعرفون. إنهم لا يدركون كيف يفعلون ذلك".


ولكن بيورنسدوتير وفريقه أرادوا فهم هذه الإشارات بشكل أفضل، فقاموا بتكبير ملامح الوجه. واكتشفوا أن الأفراد كانوا لا يزالون قادرين على التخمين بشكل صحيح حتى عند النظر إلى جزء محدد من الوجه، حيث كانت العيون والفم تلعب دوراً مميزاً. ورغم ذلك، كان الوجه برمته هو العامل الأكثر تأثيراً.



وفي تحليل مفصل، أشار بيورنسدوتير إلى أن هذا التأثير قد يكون ناتجاً عن تراكم المشاعر على مر الوقت، حيث قال: "من المحتمل أن يكون هذا التأثير بسبب أنماط المشاعر التي أصبحت محفورة في وجوههم مع مرور الوقت". وأشار إلى أن الانكماش المزمن لبعض العضلات يمكن أن يؤدي إلى تغييرات تظهر على الوجه.


عند استعراض صور لأشخاص يبدون سعداء، لم يتمكن الطلاب من التمييز بين الطبقات الاجتماعية والاقتصادية بشكل أفضل من الصدفة، ما أثبت أهمية التعبيرات الوجهية المحايدة. وأضافت رول: "بمرور الوقت، يصبح وجهك يعكس تجاربك ويكشف عنها بشكل دائم".


وفي ختام الدراسة، قام الباحثون بتحديد كيف يمكن لهذه الانطباعات أن تؤثر في العالم الحقيقي. وطلبوا من الطلاب تقييم أي من الأشخاص في الصور يمكن أن يكون محاسباً، وكان الفحص يشير إلى تفضيل الطلاب للاختيارات من الطبقة العليا. وفي تعليقه على ذلك، قال رول: "يتحدث الناس عن دورة الفقر، ومن المحتمل أن يكون هذا أحد العوامل المساهمة في ذلك".