آخر الأخبار
  الارصاد : تخف قليلا شدة الموجة الحارة مع اول ايام عيد الاضحى المبارك   بلديات ومؤسسات تعلن عن خططها لتقديم خدماتها خلال العيد   "اللهم أرزقنا حسن الخاتمة" .. صورة للحاج الأردني طارق البستنجي الذي توفي على جبل عرفات اليوم   وزير الزراعة يكشف سبب إرتفاع أسعار الأضاحي   الملك يهنئ بعيد الأضحى المبارك   أسواق في عمّان تخلو من الزبائن ليلة العيد   ولي العهد: أعاده الله على العالم أجمع بالأمن والسلام   جراءة نيوز تهنئ بعيد الاضحى المبارك   متحدث جيش الاحتلال يعترف: لن نستطيع استعادة كل المحتجزين بعمليات عسكرية   الخارجية: وفاة 6 أردنيين كانوا يؤدون مناسك الحج اليوم إثر إصابتهم بضربات شمس   الأوقاف: لا وفيات بين حجاج البعثة الأردنية الرسمية   شركة البوتاس العربية تهنئ جلالة الملك والملكة وولي العهد والأمة الإسلامية بعيد الأضحى المبارك   47.2 أعلى درجة حرارة تسجلها المملكة السبت   وصول 45 شاحنة مساعدات سيرها الأردن إلى قطاع غزة عشية عيد الأضحى   "الإفتاء الاردنية" توضح حكم التكبير الجماعي بالعيد ووقته   الفيصلي سيحوّل مبناه إلى اللون الأزرق   الوجهة المقبلة لنجمي الأردن التعمري والنعيمات   تحذيرات هامة صادر عن "الارصاد الجوية" بخصوص الموجة الحارة   حالة الطقس حتى الثلاثاء .. وتحذيرات هامة   الحكومة تحذر المواطنيين من الموجة الحارة التي تؤثر على المملكة

ملامحك قد تكشف عن ثرائك أو فقرك!

{clean_title}
في مقالة نشرت حديثاً في مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي، تسلِّط دراسة حديثة الضوء على إمكانية تحديد الوضع الاقتصادي للأفراد بناءً على مظهرهم الخارجي. يتناول الباحثون في هذه الدراسة، والتي نشرت في مجلة مرموقة، العلاقة بين مفهوم الرفاهية والطبقة الاجتماعية.



وفقاً للباحث ر. ثورا بيورنسدوتير، الذي شارك في هذه الدراسة ويتابع دراسته العليا في جامعة تورونتو، تم التأكيد على الارتباط بين مستوى الراحة المالية والطبقة الاجتماعية في أبحاث سابقة. يقول بيورنسدوتير: "بشكل عام، يبدو أن الأشخاص الذين يتمتعون بالثراء يعيشون حياة أكثر سعادة وأقل قلقاً مقارنة بأولئك الذين يعانون من صعوبات في تغطية نفقاتهم اليومية".


ملامحك قد تكشف عن ثرائك
أظهرت الدراسة، التي أجراها بيورنسدوتير بالتعاون مع الأستاذ نيكولاس أ. رول، أن الاختلافات في مستوى الرفاهية يمكن أن تظهر على وجوه الأفراد بشكل واضح. في هذا السياق، أُظهرت صور لطلاب الجامعة من مختلف الأعراق، حيث تم تصنيف الأفراد إما كأفراد من الطبقة العليا أو الطبقة العاملة بناءً على دخلهم السنوي.

عندما طُلب من المشاركين تخمين فئة الأفراد في الصور، تمكنوا من القيام بذلك بدقة تصل إلى 68%، ما يشير إلى تأثير كبير للانطباعات الاقتصادية على تصنيف الأفراد. وقد أعرب ر. ثورا بيورنسدوتير عن دهشته حيال قوة التأثير، خاصةً بالنظر إلى تفاوت الفروق الدقيقة في ملامح الوجوه. وأضاف نيكولاس أ. رول: "هذا هو الجزء الأكثر إثارة للدهشة من الدراسة بالنسبة لي".


دراسة تثير الدهشة حول الملامح
في استمرار للدراسة الرائدة حول تأثير الظروف الاقتصادية على الانطباعات الأولى، أفادت دراسة حديثة نُشرت في مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي بنتائج مثيرة. وأثارت الدراسة التي أجراها باحثون بارعون من جامعة تورونتو استغراباً بين الباحثين والمجتمع العلمي.

قال ر. ثورا بيورنسدوتير، الباحث الرئيسي في الدراسة وطالب دراسات عليا في جامعة تورونتو: "الناس لا يدركون حقاً ما هي الإشارات التي يستخدمونها عندما يصدرون هذه الأحكام". وأضاف: "إذا سألتهم عن السبب، فإنهم لا يعرفون. إنهم لا يدركون كيف يفعلون ذلك".


ولكن بيورنسدوتير وفريقه أرادوا فهم هذه الإشارات بشكل أفضل، فقاموا بتكبير ملامح الوجه. واكتشفوا أن الأفراد كانوا لا يزالون قادرين على التخمين بشكل صحيح حتى عند النظر إلى جزء محدد من الوجه، حيث كانت العيون والفم تلعب دوراً مميزاً. ورغم ذلك، كان الوجه برمته هو العامل الأكثر تأثيراً.



وفي تحليل مفصل، أشار بيورنسدوتير إلى أن هذا التأثير قد يكون ناتجاً عن تراكم المشاعر على مر الوقت، حيث قال: "من المحتمل أن يكون هذا التأثير بسبب أنماط المشاعر التي أصبحت محفورة في وجوههم مع مرور الوقت". وأشار إلى أن الانكماش المزمن لبعض العضلات يمكن أن يؤدي إلى تغييرات تظهر على الوجه.


عند استعراض صور لأشخاص يبدون سعداء، لم يتمكن الطلاب من التمييز بين الطبقات الاجتماعية والاقتصادية بشكل أفضل من الصدفة، ما أثبت أهمية التعبيرات الوجهية المحايدة. وأضافت رول: "بمرور الوقت، يصبح وجهك يعكس تجاربك ويكشف عنها بشكل دائم".


وفي ختام الدراسة، قام الباحثون بتحديد كيف يمكن لهذه الانطباعات أن تؤثر في العالم الحقيقي. وطلبوا من الطلاب تقييم أي من الأشخاص في الصور يمكن أن يكون محاسباً، وكان الفحص يشير إلى تفضيل الطلاب للاختيارات من الطبقة العليا. وفي تعليقه على ذلك، قال رول: "يتحدث الناس عن دورة الفقر، ومن المحتمل أن يكون هذا أحد العوامل المساهمة في ذلك".