آخر الأخبار
  الصحة توضح حول مرض حمى النيل الغربي .. تفاصيل   16 إصابة بحوادث مرورية خلال 24 ساعة   مهم للأردنيين حول قراءة عدادات المياه للهواء وارتفاع قيمة الفاتورة الشهرية   العدوان: تعليمات لضبط عمل المزارع الخاصة تحدد مسؤولية الحوادث   أمانة عمان تنذر عمال وطن وموظفين بالفصل - أسماء   بدء تأثير كتلة حارة نسبيًا تستمر حتى نهاية الأسبوع   تعليق المساعدات الغذائية لـ100 ألف لاجئ بالمملكة   الأردن: العثور على بقايا جثة شاب داخل كيس   توقعات بخفض أسعار الفائدة .. ورئيس الفدرالي الأمريكي يصرح!   "الإحتلال" يعترف بخسارته الكثير من الدبابات بقطاع غزة   الأردني الكويتي يشارك في منتدى" 1001STARS "   الشاعرة جمانة الطراونة تشارك في مهرجان جرش 2024   الشاعرة اللبنانية لوركا سبيتي تشارك في مهرجان جرش 2024   الحكومة: إجراءات إدارية فورية وقضائية سيتم اتخاذها لكل موظف أظهر خللا في عمله   الصفدي: الأردن ملتزم بتوفير حياة لائقة للاجئين   هام بخصوص إستبدال عدادات المياه في عمان   الكشف عن سبب الإزدحام المروري على طريق المطار   إنسكاب باطون يخلق إزدحاما مروريا خانقا في طريق المطار   إنخفاض الدخل السياحي في 6 اشهر إلى 2.3 مليار دينار   الأردن.. 24 مليون حركة دفع عبر محافظ إلكترونية في 6 أشهر

زوجتي تتهمني بالتقصير لأنني أقضي بعض الوقت مع أصدقائي! .. ما الحل ؟

{clean_title}
زوجتي تتهمني بالتقصير والإهمال؛ بسبب أني أخصص يومًا في الشهر للعب كرة القدم مع أصدقائي، ويوماً آخر لمقابلة أصدقائي، وفي كل أسبوع يومًا آخذ فيه دورة تدريبية أونلاين من المنزل في مجال عملي؛ فهذه هي الأيام التي أكون منشغلاً فيها، وباقي الأيام أعود من عملي للمنزل، وتوجد أيام عطلة (جمعة وسبت) مخصصة للبيت فقط للجلوس سويًا، أو الخروج خارج المنزل للفسحة.

فهل أنا بهذا الوضع مقصر مع أهل بيتي وأنا غير مدرك، أم ماذا أفعل معها؟ لأنها تتهمني بالتقصير دائمًا، وتريدني أن أتجاهل كل شيء، وأمكث في المنزل، وأي شيء آخر من: كرة قدم، أو الجلوس مع أصدقائي يكون مثلاً في كل ٦ أشهر مرة واحدة!

مع العلم: أني لا أقصر في حقوق البيت الأساسية، وأخصص لها يومًا للخروج، ويومًا آخر إذا أرادت أي شيء يتم تنفيذه طالما لدي إمكانية لذلك.

قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء

الإجابــة


بدايةً: ننصح بزيادة القواسم المشتركة، والاهتمامات التي بينك وبين زوجتك؛ لأن هذا مفيد جدًّا في مثل هذه الأحوال.

الأمر الثاني: من المصلحة أن تترك لزوجتك مساحة لخصوصياتها، وتترك هي لك مساحة لخصوصياتك؛ لأن هذا من شأنه أن يُفيد العلاقة بين الزوجين.

وننصح أيضًا: بأن يكون لها برامج في المقابل في الوقت الذي تخرج فيه إلى الأصدقاء؛ أن تكون هي متواصلة مع صديقات صالحات، أو تذهب إلى مركز لدراسة القرآن، أو نحو ذلك؛ فإن هذا ممَّا يُساعد في تقبُّل مثل هذه الاقتراحات، ونعتقد أن هذا الجدول لا إشكال فيه إذا توجهت الزوجة إلى برامج بديلة، وفرّغت نفسها لأعمال أخرى، والمرأة تستطيع أن تعمل حتى في ديكور بيتها، وإجراء بعض التغيرات، وبذلك تُجدد مشاعرها.

وعليه: نحن ننصح ابنتنا بأن تُتيح لك هذه الفرصة، ونؤكد أن الرجل يُجدد مشاعره بخروجه ودخوله، وأن وجود الرجل مع الأصدقاء، وذهابه للمسجد، وذهابه للجُمع والجماعات؛ كلُّ ذلك ممَّا يصبُّ في مصلحة الأسرة.

والرجل -دائمًا نحن نقول- مثل الماء الذي إذا تحرّك نفع، وإذا ظلّ في مكانه تأتيه الطحالب والجراثيم ويتغيَّر، فمن مصلحة المرأة أن تُتيح لزوجها فرصًا للخروج والدخول؛ ولذلك اقتضت حكمة الشريعة أن يذهب الرجل للمسجد خمس مرات، يُلبّي النداء، ويذهب بعد ذلك إلى التعزية، ودفن الجنائز، وغير ذلك من الواجبات والمهام التي تجبره على أن يُفارق البيت ليعود إليه مُشتاقًا.

والمرأة أيضًا ينبغي أن تُعمّر هذا الوقت الذي يكون فيه الزوج خارج البيت بما هو نافع ومفيد، وتطور من مهاراتها، وتهتمّ ببيتها، وترتّب عيالها، هذا كلُّه من الأمور التي ينبغي أن تُفهم بالطريقة المذكورة.

عليه: أرجو أن تكون هناك مرونة في الحوار، واتفاق على برامج معقولة، ونسأل الله أن يجمع بينكما على الخير، ونكرر لك ولها الشكر، وإذا كانت ابنتنا اطلعت على هذه الإجابة وتريد أن تكتب ما في نفسها؛ فأرجو أن تتيح لها الفرصة حتى نستمع إلى وجهة نظرها، ونناقشها.

نسأل الله أن يجمع بينكما في الخير وعلى الخير.