آخر الأخبار
  إسبانيا تهزم إنجلترا وتتوج بكأس أوروبا للمرة الرابعة بتاريخها   متى سيحل مجلس النواب التاسع عشر؟ النائب عمر العياصرة يجيب ..   قوة خاصة صهيونية حاولت التسلل لرفح داخل شاحنة مساعدات .. وكمين القسام كان بإنتظارهم   وزير صهيوني يتوعد حماس بحرب ستستمر لسنوات! تفاصيل   الملك: اشعر بصدمة وغضب شديدين بسبب المحاولة الشنيعة لاغتيال الرئيس الامريكي السابق ترمب   هل عرض رئيس الوزراء الفلسطيني على مسلحي الضفة رواتب شهرية مقابل تسليم اسلحتهم؟   إعلان هام صادر عن "الهيئة المستقلة للانتخاب" بشأن مخالفات دعائية انتخابية   الوزير الاسبق الهنداوي: الله يسترنا من تاليها   تمديد فترة التقدم لعطاء القطار الخفيف بين عمان والزرقاء وصولاً لمطار الملكة علياء الدولي   تسريب الحديث الذي دار بين ترامب وعناصر أمنه الخاص لحظة محاولة اغـتيالـه   جندي احتياط إسرائيلي: مرهقون ونبحث عن مقاتلين في فيسبوك   قطع التيار الكهربائي غداً الاثنين عن هذه المناطق - أسماء   البادية الوسطى: مداهمة منزل أحد تجّار المخدرات وهذا ما كان يخبئه / صور   الأردن.. طقس صيفي معتدل خلال الأيام المقبلة   العمل: 30 وحدة وفرعا إنتاجيا تُشغل 9200 أردني   انخفاض قيمة الحوالات بالدينار الأردني   الأمن العام للأردنيين: حزام الأمان ليس ديكورا   الحكومة: نعمل على تجديد مذكرة استيراد النفط من العراق   الامن العام : اندلاع حريق في بناية بعمان وتحويل حركة السير   الإفتاء توضح حكم صيام عاشوراء وموعده

هل يجوز لمن بلغ الـ 60 عامًا الإفطار في رمضان؟ .. الإفتاء الأردنية تجيب

{clean_title}
اجابة دائرة الافتاء العام الأردنية على سؤال ورد لها حول جواز إفطار المسلم في رمضان عند بلوغه سن الستين.

وتاليًا نص السؤال والاجابة التي نشرتها دائرة الافتاء عبر صفحتها الرسمية على الفيس بوك:

السؤال :
هل هناك مجال للاجتهاد في ديننا الحنيف؛ لبحث جواز إفطار المسلم في رمضان عند بلوغه سن الستين؟

الجواب :
الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
من أهم سمات الشريعة الإسلامية قيامها على اليُسر ورفع الحرج، سواءً في العبادات أم في المعاملات، يقول الله تعالى: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) الحج/78، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (مَا خُيِّرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَ أَمْرَيْنِ إِلَّا أَخَذَ أَيْسَرَهُمَا مَا لَمْ يَكُنْ إِثْمًا، فَإِنْ كَانَ إِثْمًا كَانَ أَبْعَدَ النَّاسِ مِنْهُ) رواه مسلم.
ومن اليُسر الذي شرعه الله في العبادات ـ ومنها الصيام ـ جعل المرض والهرم رخصة تُبيح لصاحبها الإفطار في رمضان، قال الله تعالى: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ) البقرة/185.
ثم إن من دقة الفقهاء وواقعيتهم أنهم وضعوا ضوابط للمرض وللمشقة التي تُبيح للصائم الفطر، وكذلك الهرم الذي يجعل كبير السن يُخرج فدية ولا يصوم، بل وأوجبوا على المريض الذي يخشى الهلاك أو زيادة المرض، أو تأخر الشفاء، أن يفطر.
وهذه الضوابط لا ترتبط بعمر معين، فيمكن أن يكون الصغير مريضاً مرضاً مزمناً لا يستطيع معه الصيام، ويمكن أن يكون الكبير سليماً معافىً يقدر على الصيام.
ونحن نرى كثيراً من كبار السن من يستمر في عطائه وعمله الشاق، أو يفتح صفحة جديدة بحياة زوجية جديدة، أو يجد همة بدنية عالية في السفر والتواصل، وليس لازماً أن كل من يبلغ الستين يصبح الصيام ضاراً به، فلا يمكن جعل عمر الستين قيداً في تحديد من يفطر ومن يصوم، ولا يمكن الجزم بأن الصيام يعرض من بلغ الستين من العمر إلى احتمال الإصابة بأمراض معينة، فتقرير مثل هذه القاعدة متعذر؛ إذ لكل مريض أو مُسّن حالته الخاصة.
وختاماً نؤكد على أن من ثبت طبياً أن في الصيام مهلكة له حَرُمَ عليه الصوم بغض النظر عن عمره. والله تعالى أعلم.