آخر الأخبار
  سرقة 11 ألف دينار من محل صرافة في اربد   انجراف عدد من القبور جراء الأمطار بإربد   أمطار شباط تحقق ضعف معدلها الشهري العام في ثلثه الأول   الزراعة: 11 ألف إصابة بالحمى القلاعية   الخير قادم.. منخفض جديد وقوي.. وعاصفة شتوية بالأفق   مكافحة المخدرات تلقي القبض على شخص من أخطر تجار المخدرات في العاصمة   الكواليت يتوقع انخفاض اسعار اللحوم البلدية ١.٥ دينار   الفريق الامني صاحب الدور الكبير بحادثة اللويبدة يعمل بمناطق الزلزال المنكوبة - صور   تسجيل 700 هزة في الأردن بعد زلزال تركيا   صدع جديد يصيب الحركة الإسلامية وخلاف اخر يعصف بأركانها   القطاع الخاص الأردني يطلق حملات تبرع لسوريا   درجات حرارة بالسالب في عمان ليل السبت والأحد   العدل: تعليمات جديدة بـحبس المدين   محافظ عجلون يدعو للتعامل بجدية مع تحذيرات لجنة الطوارئ   الدوريات الخارجية: جميع الطرق سالكة بحذر نتيجة الانجماد   سائق غير مرخص يدهس شخصا عند دوار المدينة الطبية وغطاء محرك يكسر الزجاج الامامي لمركبة عند جسر الإرسال   الأرصاد تحذر من خطر تشكل الانجماد صباح اليوم الخميس   "طقس شديد البرودة" .. استمرار تأثير الكتلة الهوائية الباردة على المملكة اليوم الخميس   القبض على سارق مصاغ ذهبي من أحد محال المجوهرات في مدينة إربد   طقس العرب: أجواء قارصة البرودة والحرارة الليلة "صفر" مئوي

العمال يطالب بخفض اسعار المحروقات

{clean_title}
يقف حزب العمال مع جميع المطالب المشروعة لقطاع نقل البضائع ونقل الركاب، ويدعم مطالب سائقي الشاحنات على وجه الخصوص الذين اضربوا في مختلف محافظات المملكة احتجاجا على رفع اسعار المحروقات، لا سيما الديزل.
ويطالب حزب العمال الحكومة التراجع عن مسلسل رفع اسعار الديزل والكاز وباقي المحروقات لان الكلف الاقتصادية الاجتماعية باتت خطيرة جدا وتهدد السلم المجتمعي، هذا عدا عن مخالفة مسلسل الرفع هذا لنص المادة ١١١ من الدستور الاردني والتي تنص على انه لا تفرض ضريبة ولا رسم الا بقانون، في حين تعدل الحكومة ضريبة المبيعات الخاصة على السلع والخدمات ومنها المحروقات بالكيفية التي تريدها ودونما عودة الى مجلس الامة بعدما تنازل لها المجلس عن هذه الصلاحية بموجب قانون ضريبة المبيعات وهو القانون المخالف للدستور نصا وروحا. 
ويذكر الحزب الحكومة بان قطاع النقل شان قطاعات اخرى عديدة في البلد يعاني معاناة شديدة منذ عام ٢٠١١، وحال العاملين فيه في تدهور مستمر جراء ازمات شتى كان على رأسها الضرائب المغالى بها المفروضة على كل المحروقات، هذا ناهيك عن اغلاقات الاسواق السورية والعراقية بسبب الحروب والاضطرابات الامنية والشروط السعودية الصعبة المفروضة على الشاحنات الاردنية والمنافسة غير العادلة مع الشركات الكبرى كالمصفاة والمناصير وتوتال، هذا ناهيك عن تداعيات ازمة كورونا فالحرب الروسية الاوكرانية، الامر الذي جعل هذا القطاع باكمله في مهب الريح، لا سيما مئات السائقين العاملين لحسابهم الخاص.
ويدعو الحزب الحكومة الى العودة عن دمج وزارة النقل مع الاشغال العامة والاسكان وتخصيص كوادر مؤهلة ذات خبرة قادرة على انعاش قطاع النقل الذي يوفر فرص عمل لالاف الاسر ويخلق قيمة مضافة مهمة عبر توليد سلسلة من الاعمال المباشرة وغير المباشرة التي تخدم القطاع.
ان وضع سياسات رشيدة لقطاع النقل، سيؤدي الى توفير المزيد من فرص العمل للاردنيين وضخ المزيد من السيولة في الاسواق وتوفير فرص عادلة امام صغار المالكين في مواجهة الشركات الكبرى، وهو ما يؤدي الى انعاش الطبقة الوسطى التي تحتضر جراء غياب سياسات فعالة للحماية الاجتماعية وجراء تدهور المستوى المعيشي. 
عاش الوطن وطوبى لمن يعملون من اجله.