آخر الأخبار
  الملك يفتتح مركز جمرك عمان الجديد في الماضونة   اللواء الدويري يعلق على نية "الاحتلال" بإعلان إنتصاره على كتائب عز الدين القسام   حادثة مروعة بنزول العدسية تؤدي لوفاة شخص .. تفاصيل   رئيس الجمعية الفلكية الأردنية: هذا ما سيحدث للنجم "تي الاكليل الشمالي"   التنمية : وزعنا الاضاحي على 18 ألف أسرة   تنويه هام صادر عن وزارة التربية والتعليم بخصوص طلبة التوجيهي   %30 انخفاض مساعدات "الأغذية" للاجئين في الأردن   القوات المسلحة الأردنية تنفذ إنزالين جويين لمساعدات على جنوب غزة بمشاركة دولية   تبرئة شاب عشريني من جريمة "هتك عرض" طفل 4 سنوات في أحد مطاعم عمان   وزير ألماني: الرسوم الجمركية المقترحة على الصين ليست عقوبة   الفايز: إلى متى يستمر الكيل بمكيالين   الأعلى للسكان: 208 آلاف أرملة في الأردن مقابل 1471 أرمل   الخيرية الهاشمية: سنعمل على زيادة حجم المساعدات المرسلة إلى غزة   الحكومة تصرح بخصوص توافر الدجاج الطازج والنتافات   هايل يعتذر عن قيادة الفيصلي .. ويتحدث عن الأسباب   أورنج الأردن تختتم ثلاثة مخيمات تدريبية في عمان وإربد والعقبة لبناء مهارات الرياديين الاستثمارية   بدء مرحلة الطعن في رفض طلب الاعتراض على الغير   قافلة مساعدات انسانية جديدة من الأردن تعبر إلى شمال غزة   الضمان تحدد موعد صرف رواتب المتقاعدين بالأردن   ضبط حقن فقدان وزن مغشوشة في الأردن

الذكاء العاطفي هو أمر نسبي يختفي ويظهر تبعاً للموقف والتصرف البشري

{clean_title}
بقلم سماح العارضة

الذكاء العاطفي هو أمر نسبي يختفي ويظهر تبعاً للموقف والتصرف البشري. آليته ومصب عمله يختلف من إنسان لآخر

وقد يتبع أحياناً الموقف ذاته فهو نتاج لتجارب سابقه معكوسه على الشخصيه ونمط التفكير، ويتأثر بالبيئة ،و عوامل التغيير النفسيه

فالذكاء العاطفي وفقاً لكولمان هو "القدرة على التعرف على شعورنا الشخصي وشعور الآخرين وذلك لتحفيز أنفسنا، ولإدارة عاطفتنا بشكـل سلـيم في علاقتنا مع الآخرين"-ويكيبديا

فهو في الحقيقه مشاعر داخليه تنبع من القلب للعقل وتخرج على شكل تصرفات ، وردات أفعال تتمحور حول ما نريد فعله، أو كسمات شخصيه عامه .لكن يترجم بصورة يمكن الحكم عليها بأنها صحيحة ومميزه ،وقد تدخل في باب الحكمه عند النظر لطريقة التحكم بالإرادة والعوامل الظاهره . فنحن البشر بشكل عام ،ميالون لفرز العواطف وتوظيف مكنونات النفس في علاقتنا ،وأهوائنا ،والتعرف على مشاعر الآخرين فله دور عظيم ومؤثر في حياة الأفراد والمجتمعات.

فالذكاء العاطفي يصقل وينمى مع التقدم بالمراحل العمريه المختلفه ويختلف من شخص لآخر فهو يبدأ ،ويتبلور منذ الطفولة، بإستخدام الحواس في التمييز ،والترتيب ،التفكير المنطقي ،الفهم العاطفي ،وتركيب الأفعال ،حتى يصل إلى المرحلة التي يمكن الحكم عليها بالنضج. وهو ينقسم لذكاء شخصي ،وذكاء إجتماعي،ولكل جزء فيه باب خاص تتفاعل معه النفس ،والوجدان ،العقل ،والذاكره .ويوظف ،ويوصّف في حياة الإفراد و الجماعات لكن للأسف المفهوم ككل ظهر حديثاً وحتى الآن لم ينظر إليه بجديه في تربية الناشئة وفي التعليم ككل خاصة في الدول العربية بشكل عام ولم يدرس كعلم يمكن الإشارة له بشكل واضح .

يوسفنا القول أن التربية في الدول العربية والتعليم بشكل عام اهملت بشكل كبير نواحي مهمه في الحياة الإجتماعية والنفسية في مراحل العمر من الطفولة حتى الشباب... مما اثر سلباً على النمو العاطفي والفكري لديهم... ولو وقفنا قليلاً على تلك الجوانب لتداركنا الكثير من المشاكل التي يمر فيها فئة كبيرة منهم... ولأستطعنا زرع فكرة الفهم الداخلي لمكنوناتهم ومحتواهم الفكري والعاطفي ولسهل التعامل مع الجميع وفق التحديات والمشاكل بصورة أعمق وأفضل مما نحن عليه اليوم... اتمنى أن نصل إلى مستوى رضى عن ما نقدمه لأبنائنا وأن نصل بهم إلى بر الأمان بفهم أعمق وأفضل لأنفسهم لنبني لهم مستقبل يتماشى مع قدراتهم... وما هم فعلياً بحاجة له..