آخر الأخبار
  الحكومة تعلن عن تقديم قروض بدون فوائد تصل لـ30 الف دينار لهذه الفئة .. تفاصيل   تنويه من الحكومة بشأن إستمرار التعليم الوجاهي او التعليم عن بعد   طارق أبو الراغب: التجربة المصرية في إدارة المشهد الإعلامي ملهمة للأردن   8 وفيات و1075 اصابة كورونا جديدة في الأردن   أمريكا: نقدر دور الملك القيادي بتحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط   الخارجية تعزي بضحايا إطلاق النار في جامعة بيرم الروسية   دودين غير راض عن التراخي ونسب التطعيم   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة المجالي   غضب في الشارع الاردني بعد إنتشار فيديو خطف شخص بجبل النزهة   السفارة الأردنية في روسيا لم تبلغ عن إصابات لأردنيين في حادثة إطلاق نار داخل جامعة   فداء الحمود رئيساً لهيئة الاستثمار بالوكالة   العرموطي يحذر الحكومة : القطاع العام مغلق والخاص يسرح الموظفين   الحزن يخيم على المحامين عقب وفاة زملائهما العبادي والعواملة   العضايلة يبحث مع رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس التعاون بين البلدين   الوهادنة: الجرعة الواحدة لا تشكل حماية من كورونا   زواتي: شواهد قوية على وجود النفط بالأردن   أردنية تفوز بجائزة عالمية مهمة   الكسبي يترأس وفدا أردنيا إلى بغداد   الأردن يحصل على درجة 62% برفاهية الشباب   ضبط 389 متسولا بينهم 12 يتقاضون رواتب تقاعدية

الذكاء العاطفي هو أمر نسبي يختفي ويظهر تبعاً للموقف والتصرف البشري

{clean_title}
بقلم سماح العارضة

الذكاء العاطفي هو أمر نسبي يختفي ويظهر تبعاً للموقف والتصرف البشري. آليته ومصب عمله يختلف من إنسان لآخر

وقد يتبع أحياناً الموقف ذاته فهو نتاج لتجارب سابقه معكوسه على الشخصيه ونمط التفكير، ويتأثر بالبيئة ،و عوامل التغيير النفسيه

فالذكاء العاطفي وفقاً لكولمان هو "القدرة على التعرف على شعورنا الشخصي وشعور الآخرين وذلك لتحفيز أنفسنا، ولإدارة عاطفتنا بشكـل سلـيم في علاقتنا مع الآخرين"-ويكيبديا

فهو في الحقيقه مشاعر داخليه تنبع من القلب للعقل وتخرج على شكل تصرفات ، وردات أفعال تتمحور حول ما نريد فعله، أو كسمات شخصيه عامه .لكن يترجم بصورة يمكن الحكم عليها بأنها صحيحة ومميزه ،وقد تدخل في باب الحكمه عند النظر لطريقة التحكم بالإرادة والعوامل الظاهره . فنحن البشر بشكل عام ،ميالون لفرز العواطف وتوظيف مكنونات النفس في علاقتنا ،وأهوائنا ،والتعرف على مشاعر الآخرين فله دور عظيم ومؤثر في حياة الأفراد والمجتمعات.

فالذكاء العاطفي يصقل وينمى مع التقدم بالمراحل العمريه المختلفه ويختلف من شخص لآخر فهو يبدأ ،ويتبلور منذ الطفولة، بإستخدام الحواس في التمييز ،والترتيب ،التفكير المنطقي ،الفهم العاطفي ،وتركيب الأفعال ،حتى يصل إلى المرحلة التي يمكن الحكم عليها بالنضج. وهو ينقسم لذكاء شخصي ،وذكاء إجتماعي،ولكل جزء فيه باب خاص تتفاعل معه النفس ،والوجدان ،العقل ،والذاكره .ويوظف ،ويوصّف في حياة الإفراد و الجماعات لكن للأسف المفهوم ككل ظهر حديثاً وحتى الآن لم ينظر إليه بجديه في تربية الناشئة وفي التعليم ككل خاصة في الدول العربية بشكل عام ولم يدرس كعلم يمكن الإشارة له بشكل واضح .

يوسفنا القول أن التربية في الدول العربية والتعليم بشكل عام اهملت بشكل كبير نواحي مهمه في الحياة الإجتماعية والنفسية في مراحل العمر من الطفولة حتى الشباب... مما اثر سلباً على النمو العاطفي والفكري لديهم... ولو وقفنا قليلاً على تلك الجوانب لتداركنا الكثير من المشاكل التي يمر فيها فئة كبيرة منهم... ولأستطعنا زرع فكرة الفهم الداخلي لمكنوناتهم ومحتواهم الفكري والعاطفي ولسهل التعامل مع الجميع وفق التحديات والمشاكل بصورة أعمق وأفضل مما نحن عليه اليوم... اتمنى أن نصل إلى مستوى رضى عن ما نقدمه لأبنائنا وأن نصل بهم إلى بر الأمان بفهم أعمق وأفضل لأنفسهم لنبني لهم مستقبل يتماشى مع قدراتهم... وما هم فعلياً بحاجة له..