آخر الأخبار
  مطالبة بإلغاء حظر يوم الجمعة والحظر الجزئي وفتح جميع القطاعات   تعليق دوام مديرية عمل العقبة الثلاثاء   القاضي النزيه مذكور اللوزي ينهي خدمته في السلك القضائي بعد مسيرة حافلة بالعطاء والإنجاز   البحث الجنائي : إنهاء التحقيق في قضية سرقة احدى شركات الاتصالات في محافظة اربد والقبض على المتورطين، واستعادة جزء كبير من المسروقات   تصاريح مرور للإعلاميين خلال الحظر الشامل يوم الجمعة   رئيس الوزراء يعلن عن اجراءات وقرارات حكومية جديدة   الكشف عن حقيقة قرار حبس العجوز الاردنية !! ستينية، ميسورة الحال، تسببت بعجز شاب وحيد لوالديه   الحكومة تبحث عن هذا الشخص الذي ضجت به مواقع التواصل   تسجيل 25 طعنا بصحة نيابة أعضاء مجلس النواب   أندية المحترفين تصدر بيانا حول أخر المستجدات على الساحة الكروية   رئيس هيئة الاستثمار الوزني يقدم استقالته   الارصاد تحذر من طقس يوم الثلاثاء .. تفاصيل   ولي العهد الأمير الحسين يعزي الخوالدة   الحوارات: يجب ان يتخلى بعض المسؤولين الاردنيين عن "الآنا" المتضخمة   توجيه عاجل لوزير العمل القطامين   شاهد حقيقة "هجرة" الرزاز الى أمريكا   إصابة النائب أبو تايه بكورونا   نقابة الأطباء الأردنية تنفى ..   وزير المالية يزف بشرى سارة للأردنيين .. تفاصيل   تحرير فتاة أوكرانية بعد قيام شاب اردني بخطفها من سيارتها واحتجازها في شقته! تفاصيل
عـاجـل :

جامعة عمان الاهلية تتقدم صفوف الباحثين لإكتشاف علاج لكورونا

{clean_title}

منذ نشـأتها كانت جامعة عمان الأهلية ذروة الابداع والعطاء، لذلك كانت مربطا لخيل الكثير من الطلبة، وكانت الدراسة في هذه الجامعة مصدراً للفخر والتباهي، فهي لم تثبت جدارتها في الجانب الاكاديمي فقط؛ بل اثبتت هذه الجدراة في المرافق المهمة الاخرى، فالنشاط الفني والرياضي والثقافي جزء لا يتجزأ من الامكانيات الهائلة المذهلة التي تدفع بها الجامعة خدمة وتسهيلا لطلبتها وللمجتمع.

صاغت الجامعة منظومة ابداعاتها المتعددة الاوجه لتكون الاولى بين الجامعات، فبالإضافة لقاعدتها التدريسية والمكتبات والمراكز التي تزخر وتزهر بها الجامعة؛ هناك الصالة الرياضية الضخمة والفخمة " الارينا " التي تستقبل كافة النشاطات وتقدم لطلبتها الاشباع التام، وهناك المسارح التي كانت أرضية خصبة للعديد من الانشطة الثقافية والفنية التي قدمت للجمهور الاردني والعربي عبر المساقات والسياقات الثقافية التي تدعمها وترعاها هذه الجامعة ممثلة بقائدها ورائدها الدكتور "ماهر الحوراني”، والذي يهتم بادق التفاصيل.

حققت الجامعة عدة نجاحات على عدة مستويات واصبحت رقماً صعباً في عالم الجامعات الوطنية على الصعيد المحلي والعربي، كما اصبحت بذلك مركز جذب للعديد من الطلبة في الاردن والوطن العربي ورمزا للتميز ومقياسا للتعليم.

لم تتوقف الجامعة بتوجيه وتشجيع خاص ومميز من (ماهر الحوراني شخصيا) لتقدم انموذجاً رائعاً يعتد به وجدير بالثناء عند حد من الحدود؛ بل استمرت الجامعة في مسيرتها بالعطاء، الى ان تتوج هذا المنح والعطاء بخبر يسر السامعين.

ففي هذه اللحظة التي تلتقط فيها البشرية انفاسها ويقف العالم بعجز وذهول امام آفة الكورونا التي لاترحم احدا، كانت مختبرات جامعة عمان الاهلية لهذه الآفة بالمرصاد، فقد ابدع باحثوها علاجا " قيد الاعتماد والتطبيق السريري " لهذا الموت المتربص للناس في الازقة وفي الطرقات والغرف والبيوت وفي كل مكان.

بذلك تنفرد الجامعة بهذا الابداع، وتستحق منا التنويه والتقدير لهذا المنجز المهم، ومن المفيد جدا ان ينتشر هذا العلاج لينشر أمنه للناس كافة، وبذلك تشكل جامعة عمان الاهلية حالة فريدة بين الجامعات في العالم.

الاردن الكبير بسكانه ومواطنيه وأهله، ينافس الآن كبرى الدول بفضل هذا الاختراع، إبداع جامعة عمان الاهلية لن يتوقف عند هذا الحد؛ فقد أدخلت نفسها في رالي من التحدي الخاص بها، مما يعني انها ستظل تفاجئنا بعظيم عطائها وخصوصية ابداعها....فإلى ابداعات واختراعات قادمة ان شاء الله.