آخر الأخبار
  الأمن يحذر مجددا من ارتفاع درجات الحرارة ويدعو لاتباع إجراءات الوقاية   هذا ما حدث في احدى ملاهي الرصيفة   حرب غزة وقلة السيولة يضعفان مشتريات الأردنيين من المخابز   عودة اشتداد الموجة الحارة على الأردن الثلاثاء والأربعاء   تحذيرات من الأرصاد الجوية بالأردن   الدفاع المدني : 6 أعراض للاصابة بضربة الشمس   السعودية تكشف أسباب الانقطاع المتكرر للكهرباء عن مخيم حجاج البعثة الأردنية   وائل الدحدوح يؤدي فريضة الحج نيابة عن زوجته   حقائق صادمة عن جيش الاحتلال تكشفها وزارة الدفاع "الإسرائيلية" .. تفاصيل   الدفاع المدني يخمد حريق أتى على مساحات واسعة في منطقة الصفصافة بعجلون   بيان صادر عن "وزارة الاوقاف" بخصوص حجاج اردنيين غير نظاميين كانوا مفقودين   ارتفاع عدد الوفيات والمفقودين بين الحجاج الأردنيين   مندوبا عن الملك وولي العهد.. العيسوي يعزي عشيرة المجالي   هذا ما ستشهده سماء المملكة السبت القادم   آخر تطورات الموجة الحارة السائدة على المملكة .. تفاصيل   رسالة من "الامن العام" للأردنيين بخصوص مواقع حظائر بيع الاضاحي   عودة التيار الكهربائي بخيام البعثة الأردنية في الحج   مفوض الأونروا: حرب صامتة تجري بالضفة الغربية   الكشف عن حالة الطقس حتى الاربعاء   التربية الاردنية تنعى موظفين توفيا خلال الحج

مشاجرة بين عشيرتين تؤدي لـ 55 قتيل وإصابة 155 آخرين بالصومال!

{clean_title}
قال سكان ومسؤولون طبيون يوم الاثنين إن اشتباكا عنيفا وقع مطلع الأسبوع بين عشيرتين في وسط الصومال أدى إلى مقتل 55 شخصا على الأقل وإصابة 155 آخرين.
وتسعى الحكومة الاتحادية الصومالية جاهدة لاحتواء ليس فقط العنف الذي تشنه حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة وإنما أيضا الاشتباكات التي تندلع بين العشائر للسيطرة على الأراضي والمياه في الدولة الواقعة في القرن الأفريقي.
 

وقال فرح نور وهو من شيوخ إحدى العشائر ويقيم في هيرالي إن القتال بين عشيرتي دير ومريحان، اللتين كانتا تقاتلان حركة الشباب بشكل مشترك منذ سنوات، اندلع يوم السبت في بلدتي أبو دواق وهيرالي في منطقة جالمودوج بسبب مناطق المراعي وأماكن المياه.
 

وأوضح "جاءت القوات الحكومية متأخرة. ولسوء الحظ مات 55 شخصا وهذا من العشيرتين”.

وأضاف "كان من السهل وقف (القتال) لكن ذلك لم يحدث، خرج الوضع عن السيطرة وانتشر كالنار في الهشيم”.

ولم يرد مسؤولون كبار في جالمودوج بعد على طلب رويترز للتعليق.

وأكد موظفون من مستشفيات في هيرالي وأبو دواق وبلدتين مجاورتين لرويترز أنهم عالجوا 115 شخصا أصيبوا في القتال. وقال سكان إن القتلى دفنوا على الفور.
 

وذكر سكان أن القتال توقف بعد وصول قوات الحكومة الاتحادية.

وقالت سعدية حسين وهي أم لأربعة أبناء لرويترز من أبو دواق "هناك وقف لإطلاق النار لكن الأجواء ليست جيدة. هناك حاجة لوقف دائم لإطلاق النار”.