آخر الأخبار
  كلاب ضالة تهاجم طفل 3 سنوات وتنهشه .. ولا يزال دولة بشر الخصاونة يمتنع عن مكافحة الكلاب الضالة .. تفاصيل مؤلمة   العيسوي يلتقي وفداً من ابناء منطقة وادي رم   توضيح حكومي هام حول إستيراد القرود وإدخالها الاردن   توقيع اتفاقية عمل بين القوات المسلحة الأردنية وإدارة مهرجان جرش   وزير الخارجية الأسبق معالي العين ناصر جودة يختتم فعاليات نموذج الأمم المتحدة لطلبة عمان الأهلية   ولي العهد يفتتح مشروع مصنع جيا للألبسة الجاهزة   ولي العهد يترأس اجتماعاً دورياً في سلطة العقبة   وزير الصحة: الأردن دعم وأسند الفلسطينيين   فلسطين الأعيان: تصريحات اسرائيل تتنكر بشكل استفزازي لدور الأردن ومعاهدة السلام   التبليغ الفوري عن أي حالة يشتبه إصابتها بمرض جدري القرود   تفاصيل جديدة حول مُستجدات موجة الغبار الإقليمية   العرموطي: عودة نتائج الشركات لطبيعتها قبل كورونا   48 % نسبة الإناث من مجمل أعداد الموظفين   الولايات المتحدة والبنك الدولي تصدرا قائمة مانحي ومقرضي الأردن خلال 4 أعوام   اسعار الذهب في الأردن الأحد   "الفيفا" يمنع الفيصلي من تسجيل لاعبين جدد   الأردن يستورد 351 ألف رأس ماشية في 4 أشهر   البلبيسي: ارتفاع إصابات كورونا 1% خلال اسبوع   بلغ 12 دينارا.. ارتفاع أسعار الزهرة بالسوق المحلية   المرصد السوري: قائد المجموعة التي حاولت تهريب المخدرات الى الاردن وقتله الجيش الاردني على علاقة وثيقة بحزب الله
عـاجـل :

بين الفزعة والنخوة والنار القاتلة... أمننا "لينا وحقه علينا"

{clean_title}
بقلم احمد ابو الفيلات
في الأيام الماضية أعلن الأمن عن الإيقاع بمستهترٍ قتل شاباً يافعاً كان يخطو بسلام وسكينة ليؤدي صلاته ويراجع ما حفظ من كتاب الله، فارتقت النفس المطمئنة إلى بارئها راضية مرضية بفعل رصاصة فرح غادرة، واتسع السجن بقضبانه لمن بحث عن رجولة بإطلاق رصاص قاتل.

وفي غمرة انتخابات وفزعات وتجمعات يتداعى فيها الكثيرون لإعلان ثقتهم بمرشح يرون فيه قائداً مجتمعياً يستحق أصواتهم، ويبيض وجوههم بين "الغانمين"، يجثم على صدورنا عادات بائدة نحن في غنى عنها، والخلاص منها بات مسؤولية واجبة على الجميع.

أكتب هنا كما كتب وسيكتب الكثيرون عن إطلاق العيارات النارية، بينما سيمضي البعض في ممارسة هذه العادة التي هي أقرب للجريمة، بل هي الجريمة بذاتها نرتكبها بدم بارد قاصدين متعمدين، ولم يعد مقبولاً منا الصمت إزاء مثل هذه الممارسات، كما لم يعد مقبولاً من مرشح يدعو الناس لإعطائه الثقة بأن يكون أول من يبدد ثقة الناس وسلامة أرواحهم بالسكوت عن هذه العادة أو مباركتها.

وإن عدّ البعض مثل هذا المسلك شجاعة فيما مضى، فمنعه اليوم بات شجاعة أكبر نأمل أن نجدها عند مرشحينا الذين سيرتقي عدداً منهم سلم المسؤولية عما قريب، ليحدثنا عن إصلاحه وخدماته الجليلة للمجتمع.

لكل مرشح يأمل منا بأن نقول له "لينا وحقك علينا" نقول له بأننا ننتظر منه مثل ذلك، إنما لا نريده لأنفسنا، بل نريده لأمننا وأمن أطفالنا وأحبائنا، وهو واجب أخلاقي وأدبي على من يبغي الصدارة في القيادة والريادة، وهي المسؤولية بعينها.

أما رجال الأمن من أبنائنا الذين خرجوا من كل بيت وقرية ومدينة أردنية ليحموا الأرواح والممتلكات، فلن ندعهم يمضون دون مساندة لجهودهم المبذولة في سبيل الحفاظ على أمن وسلامة الأبرياء، وهي مسؤولية لن نتنكر لها، وسنكون جزءاً منها، نسهم في إنجاحها، لأن ما نحتاجه اليوم هو تغيير مظهر خاطئ ومرض أصاب البعض منا، وهنا تكون الفزعة الحقيقية، وهن تكمن النخوة الأردنية التي علمتنا بأن لا نرضى بأذية من يجاورنا، فكيف يكون الحال بمن هم أهلنا.

نعم سنكون جزءاً من خطة أمنية تهدف لحماية الأفراد والمجتمع، وكلنا ثقة بنشامى الأمن العام الذين أعلنوا حزمهم في التعامل مع كل من يهدد أمننا عبر مظهر خاطئ قاتل، سائلين الله أن يرحم موتانا من الأبرياء الآمنين المطمئنين، وأن يحفظ على الأردن نعمة الأمن والسلام، في ظل القيادة الهاشمية الحكيمة، إنه سميع مجيب الدعاء.