آخر الأخبار
  تعرف على عدد الساعات التي سيصومها الأردنيين في شهر رمضان المبارك   بنك الإسكان يطلق حملة "حوّل راتبك وبنك الإسكان بيكافئك"   "الخدمات النيابية" تناقش موضوع تطبيقات النقل غير مرخصة   الحكومة تدعو القطاع الخاص لتقديم خدمات تفعيل الهوية الرقمية   أسعار الذهب في الأردن الأحد   الأرصاد: المملكة تتأثر بكتلة هوائية باردة اليوم الأحد وأمطار في الشمال و الوسط   بمناسبة يوم مدينة عمان .. اضاءة مبنى امانة عمان بألوان العلم الأردني   الأردن يعلق على مشاركة الولايات المتحدة بالإنزال الجوي الأردني   هذا ما أسقطته الطائرات الأمريكية فوق غزة خلال الإنزال الجوي   "زعيم المعارضة": في هذه الحالة ستكون اسرائيل خانت معارضيها   5 انزالات جوية أردنية أمريكية مشتركة على قطاع غزة   البوتاس العربية" تموّل إنشاء مركز صحي غور المزرعة الشامل بالشراكة مع جمعية البنوك الأردنية   40-20 قرشاً سعر كيلو البطاطا بالسوق المركزي   الأردن: مستويات غير مسبوقة لنسبة تغطية الصادرات الصناعية لإجمالي المستوردات   وزارة العدل: 14 ألف جلسة محاكمة عن بعد في الأردن الشهر الماضي   تخفيفاً على المواطنيين وبمناسبة شهر رمضان الكريم .. قرار صادر عن "بلدية السلط"   تفاصيل حالة الطقس غداً الاحد   العيسوي يلتقي وفدا من متقاعدي سلاح الجو الملكي   "طقس العرب" يكشف عن سبب عدم تساقط الثلوج حتى الان في المملكة   اعلان هام من امانة عمان بشأن تجديد رخص المهن والإعلانات

بين الفزعة والنخوة والنار القاتلة... أمننا "لينا وحقه علينا"

{clean_title}
بقلم احمد ابو الفيلات
في الأيام الماضية أعلن الأمن عن الإيقاع بمستهترٍ قتل شاباً يافعاً كان يخطو بسلام وسكينة ليؤدي صلاته ويراجع ما حفظ من كتاب الله، فارتقت النفس المطمئنة إلى بارئها راضية مرضية بفعل رصاصة فرح غادرة، واتسع السجن بقضبانه لمن بحث عن رجولة بإطلاق رصاص قاتل.

وفي غمرة انتخابات وفزعات وتجمعات يتداعى فيها الكثيرون لإعلان ثقتهم بمرشح يرون فيه قائداً مجتمعياً يستحق أصواتهم، ويبيض وجوههم بين "الغانمين"، يجثم على صدورنا عادات بائدة نحن في غنى عنها، والخلاص منها بات مسؤولية واجبة على الجميع.

أكتب هنا كما كتب وسيكتب الكثيرون عن إطلاق العيارات النارية، بينما سيمضي البعض في ممارسة هذه العادة التي هي أقرب للجريمة، بل هي الجريمة بذاتها نرتكبها بدم بارد قاصدين متعمدين، ولم يعد مقبولاً منا الصمت إزاء مثل هذه الممارسات، كما لم يعد مقبولاً من مرشح يدعو الناس لإعطائه الثقة بأن يكون أول من يبدد ثقة الناس وسلامة أرواحهم بالسكوت عن هذه العادة أو مباركتها.

وإن عدّ البعض مثل هذا المسلك شجاعة فيما مضى، فمنعه اليوم بات شجاعة أكبر نأمل أن نجدها عند مرشحينا الذين سيرتقي عدداً منهم سلم المسؤولية عما قريب، ليحدثنا عن إصلاحه وخدماته الجليلة للمجتمع.

لكل مرشح يأمل منا بأن نقول له "لينا وحقك علينا" نقول له بأننا ننتظر منه مثل ذلك، إنما لا نريده لأنفسنا، بل نريده لأمننا وأمن أطفالنا وأحبائنا، وهو واجب أخلاقي وأدبي على من يبغي الصدارة في القيادة والريادة، وهي المسؤولية بعينها.

أما رجال الأمن من أبنائنا الذين خرجوا من كل بيت وقرية ومدينة أردنية ليحموا الأرواح والممتلكات، فلن ندعهم يمضون دون مساندة لجهودهم المبذولة في سبيل الحفاظ على أمن وسلامة الأبرياء، وهي مسؤولية لن نتنكر لها، وسنكون جزءاً منها، نسهم في إنجاحها، لأن ما نحتاجه اليوم هو تغيير مظهر خاطئ ومرض أصاب البعض منا، وهنا تكون الفزعة الحقيقية، وهن تكمن النخوة الأردنية التي علمتنا بأن لا نرضى بأذية من يجاورنا، فكيف يكون الحال بمن هم أهلنا.

نعم سنكون جزءاً من خطة أمنية تهدف لحماية الأفراد والمجتمع، وكلنا ثقة بنشامى الأمن العام الذين أعلنوا حزمهم في التعامل مع كل من يهدد أمننا عبر مظهر خاطئ قاتل، سائلين الله أن يرحم موتانا من الأبرياء الآمنين المطمئنين، وأن يحفظ على الأردن نعمة الأمن والسلام، في ظل القيادة الهاشمية الحكيمة، إنه سميع مجيب الدعاء.