آخر الأخبار
  النيابة العامة تسند 5 تهم للمعتدي على سيدة "الدوار الثالث" / فيديو الحادثة   تكريم الدكتور القاضي حازم الصمادي بدرع الجامعة الهاشمية / صور   الأردن.. عادوا لمدرستهم بعد 40 عاما   الملك على رأس مشيعي جثمان الدكتور الياسين    م. نور اللوزي رئيسة للجنة التربية والتعليم بمجلس محافظة العاصمة   عمان الأهلية تعزّي بوفاة المرحوم والد جلالة الملكة رانيا   تعرف على نسب إشغال الفنادق في العطلة   التعليم العالي: خيارات متعددة للطلبة العائدين من اوكرانيا   مدير "الحسين للسرطان": طرق انتقال مرض "جدري القردة" غير واضحة و حفلتين للمثليين في أوروبا سبب الانتشار السريع   الأمن العام: وقوع جريمة كل 25 دقيقة وثانيتين بالمملكة في 2021   بن زايد وبن راشد يعزيان الملك بوفاة والد الملكة   يحيى أبو عبود نقيبا للمحامين    في اول تصريح لنقيب المحاميين ابو عبود .. النقابة ستكون خلف قائد الوطن في الدفاع عن الحقوق والحريات   37.9 دينار سعر غرام الذهب عيار 21 محليا   رحيل شاب أردني وابن عمه قبل (حمام العريس)   الأردنيون يواصلون مقاطعة الدجاج   تفاصيل موجة الحر التي تؤثر على المملكة اليوم السبت   جولة ثانية لانتخابات المحامين وانسحاب ارشيدات   الشواورة وابو عبود وارشيدات إلى جولة ثانية بانتخابات المحامين   الدعجة: القوات المسلحة تعيش في حرب مخدرات

شهداء الفجر .. محمد وصحبه

{clean_title}
جراءة نيوز - رأفت القبيلات يكتب ..

في صباح هذا اليوم وعلى الواجهة الشمالية استشهد النقيب محمد الخضيرات، استشهد وهو يحتضن سلاحه وارضه وأهله واحبته، استشهد مدافعاً عن وطنٍ لا يريد له الهوان، والمخدرات ام الهوان.

الخضيرات الذي عانق الشهادة مقبلاً غير مدبر هو وبعضٌ من أبناء هذا الوطن، اصحابِ الجباه السمر، أبناء القرى المهمشة، الذين يقاتلون على الجبهات وفي الساحات وفي الشوارع لنحيا يوماً آخر، هؤلاء الأبطال الذين لم يلتفت لهم أحد ( من الطابق الثاني) الذي يطل ساكنوه بين الفينة و الأخرى بحثاً عن بطولاتٍ غابرة، وصناعة حالاتٍ وحالاتٍ من الجدل في الشارع الأردني.
استشهد محمد وكلي فضولٌ في معرفة آخر مكالمة قام بها... فهل كانت مع امه او مع زوجته، لربما كانت مع والده، اعتقد بل أكاد أجزم ان الحوار كان كما يلي...
محمد: شلونكي يمه
امه: هلا يمينتي يا محمد
محمد: شلون الجو عندكوا، انتي شلونكي، من في عندكوا، شتساووا؟!
امه:: والله يمينتي كلنا بخير، مير انت انتبه ع حالك، يقولوا في ثلج
محمد: يمه عندكوا كاز؟! عندكوا خبز؟! ناقصكوا شي؟!
امه: يا مينتي ريتك سالم، ما ناقصنا غير شوفتك.
.............
محمد الذي عرفناه عبر مواقع التواصل الإجتماعي، سننساه بعد اسبوع على المستوى البعيد، ولكن لن تنساه امه ولن يفارق خيال والده، محمد الشهيد هو حالَةٌ يعيشها الأردنيون دائماً، الذين يحَمونَ الطود و يَذودونَ عن الحمى أبناء الجيش العربي.
ونحن من لنا نحن؟! نحن الذين تجرعنا ألم الحزن صباحاً عند سماعنا بخبر استشهاد ابطالٍ من أبناءنا، ففاضت المقل بكثير من الدموع، شاهدنا صور الشهداء وقائدهم، فرأينا فيها بطولات وصفات الأردنيين، قائد يهرول للموت قبل جنوده، هذه دروس وعبر لا يعلم عنها ( مرتادوا فنادق الخمسة نجوم شيءً)
هنيئاً لنا بأبطالٍ يهرولون للموت كما نهرول نحن نحو الحياة، هنيئاً لنا برجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، هنيئاً لام محمد وامهات الشهداء جميعاً، فهن الصابرات القانتات، سلامٌ عليكم، السلام على دموعكن، السلام على نبض قلوبكن، السلام على وطننا وأرضنا، وترابنا.