آخر الأخبار
  الملك ينعم على هاني الملقي بوسام النهضة العالي الشأن   إرادة ملكية بالقطارنة   قائمة القطاعات الأكثر تضررا بالأردن لكانون الاول   مستشفى جرش ينفي انفجار خزانات الأكسجين   الغذاء والدواء تنفي فقدان دواء لاريكا بعمان   النشامى يفتتحون مشوارهم بكأس العرب بالفوز   ولي العهد يشكر قطر على كرم الضيافة وحسن الوِفادَة   مجلس الوزراء يقرِّر إعادة عدد من المعلِّمين الذين أحيلوا إلى التقاعد المبكِّر لعملهم   الامن العام يصدر بياناً بشأن أوامر الدفاع   التعليم العالي تؤكد استمرارية التعليم والاختبارات الجامعية وجاهيا   الملك يلتقي أصحاب شركات ناشئة ويؤكد فخره بالشباب الريادي الأردني   النواب ينتخبون رؤساء ومقرري اللجان الخميس   تثبيت أسعار المحروقات.. " قرار مسؤول " يغلب مصلحة المواطنين والقطاع الخاص   الداوود: الإدارة الأردنية تراجعت خلال العقود الماضية   أبو هديب : جامعة الحسين التقنية ترجمة فعلية لرؤية وطموحات جلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهده   بدء حملة إعطاء جرعة معززة للعاملين في السياحة   الصحة : 87% من المتوفين بكورونا من غير متلقي اللقاح   انطلاق فعاليات المؤتمر الأوروبي العربي الأول لأمن الحدود   الهواري يتراجع عن هذا القرار (تفاصيل)   نقابة الصحفيين: محاولات مشبوهة للنيل من موقف النقابة برفض التطبيع

شركات عقارية تدفع لك للإقامة في بيت مسكون

{clean_title}
تدفع شركات عقارية صينية مبالغ مالية لمن يُطلق عليهم "مختبرو المنازل المسكونة" لقضاء 24 ساعة على الأقل في المنازل التي يُعتقد أن الأشباح تسكنها من أجل إقناع المشترين المحتملين بأنها آمنة للعيش فيها.

ومن الصعب حقًا بيع العقارات التي حدثت فيها "وفيات غير طبيعية"، لا سيما في الأسواق التي تكون فيها الخرافات والإيمان بالظواهر الخارقة قوية. اليابان، على سبيل المثال، لديها وكالة متخصصة في تسويق وبيع هذه العقارات، لأنها لا تجذب المشترين، أما الصين فتسوق لهذه المنازل بطريقة مختلفة قليلاً على ما يبدو، حيث تدفع وكالات العقارات لمختبري المنازل المسكونة لقضاء ليلة واحدة على الأقل في المنازل المثيرة للجدل لإثبات أنها ليست مسكونة.

ونشرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست ومقرها هونغ كونغ مؤخرًا مقالًا عن مختبري المنازل المسكونة، الذين يسافرون عبر البلاد مقابل مبلغ معين، ويتحققون من كل زاوية وركن من المنازل التي يحتمل أن تكون مسكونة لإثبات أنها آمنة تمامًا للعيش فيها، بحسب موقع أوديتي سنترال.

ووفقاً لأحد المختبرين ويدعى تشانغ "في معظم الأحيان يكون وكلاء العقارات والعملاء المؤمنون بالخرافات هم من يحتاجون إلى خدماته. ويقضي ما لا يقل عن 24 ساعة في العقار وغالبًا ما يتصل عبر الفيديو ليوضح لأصحاب المنزل أنه لا يوجد ما يدعو للقلق".

وقال تشانغ "لا يجرؤ الملاك الجدد على زيارة العقار، لذلك يدفعون لشخص آخر للقيام بذلك، لمعرفة ما إذا كان آمنًا. هذه الوظيفة ليست مناسبة للعمل بدوام كامل، لكنها يمكن أن تكون مرنة كدخل إضافي. يتعين على الأشخاص الذين يقومون بهذه المهمة السفر في جميع أنحاء البلاد، دون أن يعرفوا أين ستكون وجهتهم التالية".