آخر الأخبار
  الملك ينعم على هاني الملقي بوسام النهضة العالي الشأن   إرادة ملكية بالقطارنة   قائمة القطاعات الأكثر تضررا بالأردن لكانون الاول   مستشفى جرش ينفي انفجار خزانات الأكسجين   الغذاء والدواء تنفي فقدان دواء لاريكا بعمان   النشامى يفتتحون مشوارهم بكأس العرب بالفوز   ولي العهد يشكر قطر على كرم الضيافة وحسن الوِفادَة   مجلس الوزراء يقرِّر إعادة عدد من المعلِّمين الذين أحيلوا إلى التقاعد المبكِّر لعملهم   الامن العام يصدر بياناً بشأن أوامر الدفاع   التعليم العالي تؤكد استمرارية التعليم والاختبارات الجامعية وجاهيا   الملك يلتقي أصحاب شركات ناشئة ويؤكد فخره بالشباب الريادي الأردني   النواب ينتخبون رؤساء ومقرري اللجان الخميس   تثبيت أسعار المحروقات.. " قرار مسؤول " يغلب مصلحة المواطنين والقطاع الخاص   الداوود: الإدارة الأردنية تراجعت خلال العقود الماضية   أبو هديب : جامعة الحسين التقنية ترجمة فعلية لرؤية وطموحات جلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهده   بدء حملة إعطاء جرعة معززة للعاملين في السياحة   الصحة : 87% من المتوفين بكورونا من غير متلقي اللقاح   انطلاق فعاليات المؤتمر الأوروبي العربي الأول لأمن الحدود   الهواري يتراجع عن هذا القرار (تفاصيل)   نقابة الصحفيين: محاولات مشبوهة للنيل من موقف النقابة برفض التطبيع

شرط خليجي لحل الأزمة مع لبنان

{clean_title}

قال وزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف الزياني، السبت، إن لبنان بحاجة إلى إثبات أن حزب الله الموالي لإيران "يمكنه تغيير سلوكه لرأب الصدع مع دول الخليج العربية".

وقال الزياني في منتدى حوار المنامة الأمني، في البحرين "يمكننا تقديم الدعم ومحاولة إيجاد حلول في المستقبل، لكن شرط إثبات أن حزب الله يمكن أن يغير سلوكه".

ويواجه لبنان أزمة دبلوماسية مع دول الخليج، بسبب تصريح سابق لوزير الإعلام، في حكومة نجيب ميقاتي، جورج قرداحي.

وفي تلك التصريحات، انتقد قرداحي تدخل التحالف بقيادة السعودية في اليمن ما دفع السعودية والبحرين والكويت لطرد كبار الدبلوماسيين اللبنانيين واستدعاء مبعوثيهم في لبنان.

وقال قرداحي إن تصريحاته جاءت في مقابلة قبل انضمامه إلى الحكومة ورفض الاعتذار أو التنحي.

ودعمه زعيم حزب الله في الخلاف الدبلوماسي ورفض الدعوات لاستقالته.

وبسبب القلق بشأن نفوذ حزب الله المتزايد، عمدت دول الخليج، وهي أبرز الدول المانحة للمساعدات للبنان، إلى حجب الدعم عن هذا البلد الذي يعاني من أزمة اقتصادية عميقة وغير مسبوقة.

وقالت الرياض، التي تخوض منافسة إقليمية مع إيران، إن إجراءاتها الشهر الماضي ضد لبنان، بما في ذلك حظر الاستيراد، لم تكن فقط ردا على تصريحات الوزير، بل كانت أيضا لإظهار عدم الارتياح بشأن "هيمنة" حزب الله على السياسة اللبنانية.

ولا تتسامح دول الخليج مع المجموعات الموالية لإيران في المنطقة، وهو السبب وراء قيام التحالف بقيادة السعودية، ضد الحوثي اليمني، الموالي لإيران.

والسبت، دان بيان لوزارة خارجية البحرين، بشدة، قيام ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران باقتحام مبنى سفارة الولايات المتحدة الأميركية في صنعاء، واحتجازها عدد من الموظفين المحليين العاملين فيها ونهب وتخريب ممتلكاتها.

ووصف البيان ما حدث بـ"العمل الإرهابي المرفوض"، واعتبره انتهاكا صريحا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية وللأعراف والمواثيق الدولية، واعتداء على أمن وسلامة مبنى السفارة وطاقمها.

للتذكير، أكد وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن الشرق الأوسط أمنيا في ظل التهديدات المشتركة التي تواجه المنطقة، بما في ذلك دعم إيران للإرهاب.

وقال أوستن خلال "حوار المنامة" إن الولايات المتحدة لن تتخلى عن مصالحها في المنطقة، مضيفا: "ملتزمون بالدفاع عن حلفائنا ومصالحنا (..) وسنعمل مع الحلفاء والشركاء لحماية الممرات المائية والدفاع عن أمن المنطقة".

وأضاف أوستن: "تهديدات إيران ووكلائها واسعة النطاق. يجب أن نعمل معا للدفاع المشترك عن أمن المنطقة ويجب على إيران أن تعلم أنها لا تستطيع أن تقوض علاقاتنا في المنطقة".

وأعطى الوزير الأميركي ضمانات صارمة بالتزام واشنطن تجاه أمن المنطقة والدفاع عن مصالحها ضد التهديدات المشتركة منها الأكثر إلحاحا وخلصها في أربع محاور: الجائحة، أزمة المناخ، الإرهاب، ودعم إيران للإرهاب.

وأشار إلى أن الخطر الإيراني لا يقتصر على البرنامج النووي، بل يشمل أيضا "تحديات خطيرة" منها دعم وكلائها في المنطقة لزعزعة الاستقرار وبرنامج الطائرات المسيرة الهجومية.