آخر الأخبار
  التربية: خطأ مطبعي في كتاب التربية الاسلامية للصف العاشر   وزير السياحة والرئيس التنفيذي للقطرية للطيران يبحثان سبل التعاون خلال كأس العالم   الصفدي: منحى غير مقبول   قطر تصنف الأردن ضمن قائمة الدول الحمراء   الأردن الـ 17 عالميا بإصابات كورونا في المستشفيات   67 % من الأردنيين : ايجاد فرص عمل هو الأولوية   خبير دولي يشرح أسباب تقدم الاردن على مؤشر الفساد العالمي   برسالة صوتية.. هذا ما قاله الرئيس اللبناني من فوق الأجواء الاردنية   حبس مقدر عقاري حكومي 3 أشهر والزامه بدفع 92 ألف دينار   استطلاع: 51% من الاردنيين لا يثقون بلجنة المنظومة السياسية و57% لا يرغبون بالانضمام لاحزاب   تعرف على تفاصيل المنخفض الجوي القادم للمملكة وموعده   وزير التربية الأسبق: الصحة العامة أهم من "التعليم الوجاهي"   وزير الزراعة: سندرس استيراد الأغنام الجورجية   الخدمات الطبية تعلن قرارا هاما بعد ارتفاع اصابات كورونا   شخص يحاول الحصول على مليون دينار من متوفى في الاردن .. تفاصيل   الدغمي: وصفي التل ناضل لأجل الأردن وفلسطين   الإمارات تعتمد الجرعة الثالثة من لقاح كورونا   3.6 مليون دينار من الصحة لمركز الأوبئة بـ 2022   5% فقط من الأردنيين يرغبون بالانضمام للأحزاب!   واردت الأردن من النفط العراقي 840 ألف برميل

لولا هذا السوري لدفعت البشرية المليارات.. تعرف إليه

{clean_title}
قد لا تشعر به رغم أنه أمامك طوال الوقت، وقد تراه بجانبك في إحدى وسائل المواصلات ولا تعرفه، رغم أنه عربي المنشأ، وسوري الجنسية، و عبقري تكنولوجيا.

إنه "عمر الحموي” ابن مدينة "حماة” السورية، والذي هاجر إلى الولايات المتحدة في مطلع التسعينيات، حيث صنع قصة نجاحه التي بدأت من الصفر ويفتخر بها كل عربي.

نموذج عربي ناجح
في الوقت الذي تعتقد فيه أن كل ما حولك من تكنولوجيا متقدمة، وأن التطبيقات الموجودة على هاتفك من صنع الغرب وشركات التكنولوجيا المتقدمة، فإن هناك مثال عربي يقف في شموخ معلنًا عن نفسه بقوة ونجاح.

قصة صعود ملهمة لشاب لم يمنعه الفقر من أن يكون في مصاف المبدعين، وينافس أكبر شركات التكنولوجيا بإبتكاراته.
"راديو صوت العرب من أمريكا” ينقل لكم بعض النجاحات والإنجازات المثمرة التي حققها المبدع "عمر الحموي”.

فكرة عبقرية
بعدما توجه ابن سوريا إلى الولايات المتحدة، قبلة طموحه وموطن أحلامه، حصل على شهادة في علوم الحاسب الآلي "الكمبيوتر” من جامعة كاليفورنيا لتكون البداية التي أطلق شرارة الإبداع والتوهج.

وبرز اسم الحموي عندما تمكن من تأسيس شركة "foto Shater” "فوتو شاتر” في عام 2005، والتي قامت على فكرة مبدعة سمحت للمستخدمين بتبادل الصور عبر الهواتف المحمولة.

ولم تلبث الفكرة العبقرية أن حققت نجاحًا كبيرًا لتجتاح العالم الافتراضي، مما دفع شركة بحجم شركة "Windows” "ويندوز” إلى شرائها منه بمبلغ 120 مليون دولار.

طموح بلا حدود
لم يقف طموح الشاب السوري عند هذا الحد رغم حصوله على ثروة من بيع شركته الأولى التي أسسها بفكره.

وعاد الحموي ليؤسس شركة "AdMob” "أدموب” المتخصصة بالإعلانات عبر الهاتف عام 2006. و”AdMob” هي اختصار لجملة Advertising on Mobile ، والتي تعني بالعربية "الإعلانات على الهاتف المحمول”.

وكان النجاح هذا المرة مبهرًا لدرجة أن اختراع الشاب العربي السري "أدموب” نافس بقوة شركة ” Google Adsense” "جوجل أدسنس”.

واعتمدت فكرة المشروع الجديد للحموي على جعل تطبيقات الهاتف مجانية بالنسبة للمستخدمين، والاعتماد على الإعلانات التي تظهر ضمنها في الحصول على الأرباح، ما يضمن لمطوري البرامج الحصول على العائد المادي من خلال المعلنين.

قدمت شركة "أدموب” العديد من الحلول لطريقة وضع الإعلانات في مجموعة من المنصات، بما في ذلك أندرويد، آي أو إس، ويب أو إس، أدوبي فلاش لايت، ويندوز فون وجميع متصفحات الويب الأخرى.

محط أنظار الكبار
ونظرا لاختلاف وجهة النظر والتفكير بطريقة مبتكرة وخارج الحدود التقليدية، انتشرت فكرة عمر الحموي بشكل واسع، مما جعل الصحف العالمية تتحدث حينها عن منافسة شرسة بين شركتي جوجل Google وآبل Apple العالميتين من أجل شراء مشروع العبقري السوري.

وتقدمت جوجل في البداية بعرض بقيمة 450 مليون دولار أمريكي للحصول على شركته، إلا أنه لم يوافق على هذا العرض.

وقال صحيفة "بيزنس إنسايدر” حينها إن شركة آبل قدمت حينها 600 مليون دولار، ولكن نجحت جوجل في النهاية في اقتناء "أدموب” في عام 2015 مقابل 750 مليون دولار ،مع وجود شرط وضعه الحموي لإتمام الصفقة، وهو أن تصبح جوجل هي المالكة لـ”AdMob” بشرط أن يبقى ابن سوريا المدير التنفيذي للشركة، ويبقى العاملون في الشركة في أماكن عملهم.

ابتكارات لا تتوقف
لم ينضب عطاء عمر الحموي بعد كل ذلك وطور من أدواته وأفكاره لتخرج إلى عالم التكنولوجيا خدمة جديدة تسمى ” Maybe” للتصويت الاجتماعي في 2012.

وأصبحت الخدمة فيما بعد مصدرًا لشركات ومؤسسات ودول، في الحصول على معلومات اجتماعية صحيحة، تقوم على أساس التصويت للأفراد.

كما تساعد الخدمة المستهلكين على اتخاذ قرارات الشراء، عبر عملية تصويت يشارك فيها عدة أشخاص، ويتم طرح عدة خيارات وأراء.

قصة ملهمة
يعمل الحموي منذ 2013 كشريك أساسي في شركة "Sequoia Capital”، التي تقدم خدمات في جميع أنحاء العالم، وتستثمر في قطاعات الطاقة والمال والرعاية الصحية والانترنت والهواتف المحمولة والتكنولوجيا.

ونجح هذا العبقري السوري في أن قدم للعرب والبشرية كلها خدمات تكنولوجية متقدمة، ليروي قصة نجاح ملهمة لنا، بدأت من لا شئ، ولكنها لم تنته، فستظل بصماته عالقة في هواتف الملايين، وأذهان مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي.