آخر الأخبار
  خبراء يكشفون الأسباب وراء العمليات النوعية لمديرية مكافحة المخدرات في عهد الحواتمة   “المالية” تنفي رفضها المنحة اليابانية بقيمة 47 مليون دينار   543 ألفا و95 شخصا تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح   توضيح حكومي حول منصة التصاريح الجديدة   اليونسكو تتبنى قراراً بالاجماع حول القدس القديمة   500 دينار لكل لاعب وحداتي في حال الفوز على النصر   مجلس الوزراء يقر نظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص   الحكومة تعدل نظام ترخيص مزاولة مهنة التمريض والقبالة   قرار جديد من رئيس الوزراء بشأن الكهرباء   شركة البوتاس العربية تدشن حفارة "الكرامة"   الملك يهاتف إيثار الدباس المتهمة بـ”إطالة اللسان”.. وهذا ما قاله لها؟   ارتفاع فحوصات كورونا الإيجابية   بيان من الحكومة حول أعداد إصابات ووفيات كورونا اليوم في الاردن   وزير التنمية يوضح حول توزيع المساعدات على اسر اردنية   بعد القرار الأخير .. الحكومة تكشف عن إجراء مرتقب   وزير السياحة يؤكد ضرورة البحث عن مواقع تراثية جديدة   قرار وايعاز عاجل من وزير الصحة   تلقي اللقاح شرط لتصحيح امتحان التوجيهي / وثيقة   منصور: صاحب القرار يتحمل المسؤولية امام الله   الإفراج عن 3 موقوفين بقضية مستشفى السلط الخميس
عـاجـل :

حماية المستهلك: تطالب بمعرفة كلف اللحوم الحمراء

{clean_title}

طالبت حماية المستهلك الحكومة بعمل دراسة علمية شاملة لمعرفة الكلف الحقيقية لأسعار الأغنام الحية واللحوم الطازجة والمبردة المستوردة من الخارج تبدأ من بلد والمنشأ حتى تصل الى المستهلك النهائي وهو المواطن، وذلك نتيجة الارتفاعات المتكررة وغير مبررة التي شهدتها أسعارها خلال الفترة الماضية.

وقال الدكتور محمد عبيدات رئيس حماية المستهلك في بيان صحفي اليوم إن قرار وزارة الزراعة بتمديد فترة السماح باستيراد الأغنام الحية لمدة 90 يوم اضافية بهدف المحافظة على على اسعار اللحوم ضمن معدلاتها هو مؤشر خطير إذا لم يرافق قرار التمديد انخفاض في اسعارها ضمن هوامش ربح عادلة، وحتى بقاء اسعار بيعها على ما هو عليه الآن هو من مصلحة التجار وليس من مصلحة المواطنين لأنه سيوفر لهؤلاء التجار كميات اضافية لبيعها وبأسعار مرتفعة على حساب المواطنين الذي يعانون من ظروف اقتصادية صعبة.

واضاف الدكتور محمد عبيدات أننا نرصد وبشكل مستمر اسعار اللحوم الحمراء بكافة انواعها ومصادرها أسوة بالسلع التموينية والاساسية الأخرى التي تحتاجها الأسر بشكل يومي. إلا أننا ومن خلال رصدنا لاحظنا أن اسعار اللحوم الحمراء بدأت بالارتفاع منذ بدء الجائحة و بشكل مبالغ فيه ولا يجب السكوت عليه من قبل الجهات الرسمية ذات العلاقة التي من المفترض أن تراعي حقوق كافة الاطراف وأن لا تنحاز لطرف على حساب الآخر.

و بين الدكتور عبيدات أنه يتوجب السماح باستيراد كميات كافية وغير محددة من اللحوم الحية والمبردة و عدم حصرها بفئة قليلة من التجار الذين يحتكرون هذه السلعة ويفرضون السعر الذي يلبي جشعهم وطمعهم.ذلك أن السماح لأكبر عدد ممكن من التجار من شأنه أن يخلق المنافسة فيما بينهم وبالتالي ستؤدي هذه المنافسة الى انخفاض في الأسعار وبالتالي بيعها ضمن هوامش الربح الطبيعية التي من المفترض أن تباع بها.

وأشار الدكتور عبيدات أن المبررات التي يسوقها التجار و المستوردين والتي أدت الى ارتفاع اسعار بيعها عالميا أو ارتفاع اسعار الاعلاف هي مبررات غير دقيقة لأن اسعار بيع اللحوم بكافة انواعها ومصادرها تباع في الأسواق بأسعار مرتفعة ومنذ فترة طويلة أي قبل بدء الجائحة.