آخر الأخبار
  إرادة ملكية باستحداث ميدالية (اليوبيل الفضي)   تدهور صهريج محروقات وانقلابه على طريق المطار   أجواء لطيفة في أغلب المناطق ودافئة في الأغوار والبحر الميت   أكثر من 430 ألف تصريح عمل للاجئين السوريين في الأردن منذ 2016   الأردن ينفذ عملية إنزال جديدة على شمال قطاع غزة   ضباط أميركيون: حماس قادرة على جر إسرائيل إلى مستنقع طويل   تصريحات جديدة من نتنياهو بخصوص حرب غزة   إرادات ملكية بتعيينات وترفيع - اسماء   "حماس" كانت مستعدة بشكل مسبق لاجتياح القطاع   الساكت يدعو لتصفير البيروقراطية الحكومية   انخفاض معدل البطالة في الأردن   الملك من معان: الأردن مستمر بإرسال المساعدات إلى غزة ولن نلتفت للمشككين   الملك ينعم بميدالية اليوبيل الفضي على شخصيات بمعان   تفاصيل حالة الطقس حتى الثلاث ايام القادمة   الحكومة تطلق مسابقة لتلاوة وتجويد القرآن الكريم جائزتها من 500 ـ 1500 دينار   كندا تصرح بشأن "الانزالات الجوية"   منح دراسية للطلبة الأردنيين بتايلاند - تفاصيل   مصدر يكشف عن انحراف أحد طرود الانزال الجوي ويتحدث عن سبب انحرافه   قرار حكومي برفع اسعار المحروقات بهذه النسب .. تفاصيل   أسعار الذهب في الأردن الخميس

اعتقادات خاطئة شائعة حول مهام مضيفي الطيران

{clean_title}

يعتقد الكثير من الناس أن مهمة مضيفة (مضيف) الطيران، تقتصر على تقديم الأطعمة والمشروبات للركاب، لكن هذا الاعتقاد الشائع خاطئ تماما، ففكرة الضيافة الجوية ظهرت عام 1912 وكان الألماني، هينريك كوبيز، أول مضيف طيران في العالم، ومع تزايد عدد الرحلات الجوية زادت الحاجة إلى طاقم عمل في الضيافة الجوية ذي خبرة في مجال التمريض لتوفير الحماية والأمان والسلامة للركاب والمسافرين.

وهنا تحدثت مضيفة الطيران الأمريكية، كات كمالاني، عبر حسابها الرسمي على منصة التواصل الاجتماعي "تيك توك"، عن أكثر المفاهيم الخاطئة شيوعا عند الناس حول مسؤوليات مضيفي الطيران.
فخلافا للاعتقاد السائد، الذي يقول بأن من مسؤولية مضيفة الطيران مساعدة المسافرين في وضع حقائبهم على الرفوف، فإنه لا ينبغي للمضيفات مساعدة الركاب في وضع الأمتعة اليدوية على الرف العلوي.

وقالت كمالاني: "الحقيقة هي أننا لا نعرف كم تزن حقيبتك. بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من الشركات لا تدفع تعويضات في حالة إصابة مضيفة الطيران أثناء وضع الأمتعة على الرف". وتابعت كمالاني: "لا يطلب من المضيفات أيضا تنظيف الطائرة بعد الرحلة، حيث يتم تعيين موظفين في شركات التنظيف للقيام بذلك".

​كما أشارت كمالاني، إلى أن "المسؤولية الرئيسية لطاقم مضيفات الطيران هي ضمان سلامة الركاب، وليس تقديم الأطعمة والمشروبات بسرعة".

واختتمت حديثها قائلة: "نحن ندرس دورات مدتها ثمانية أسابيع، ويومان منها فقط مخصصان لقواعد التغذية".