آخر الأخبار
  أجواء صيفية عادية فوق المرتفعات والسهول وحارة في باقي مناطق المملكة   إسبانيا تهزم إنجلترا وتتوج بكأس أوروبا للمرة الرابعة بتاريخها   متى سيحل مجلس النواب التاسع عشر؟ النائب عمر العياصرة يجيب ..   قوة خاصة صهيونية حاولت التسلل لرفح داخل شاحنة مساعدات .. وكمين القسام كان بإنتظارهم   وزير صهيوني يتوعد حماس بحرب ستستمر لسنوات! تفاصيل   الملك: اشعر بصدمة وغضب شديدين بسبب المحاولة الشنيعة لاغتيال الرئيس الامريكي السابق ترمب   هل عرض رئيس الوزراء الفلسطيني على مسلحي الضفة رواتب شهرية مقابل تسليم اسلحتهم؟   إعلان هام صادر عن "الهيئة المستقلة للانتخاب" بشأن مخالفات دعائية انتخابية   الوزير الاسبق الهنداوي: الله يسترنا من تاليها   تمديد فترة التقدم لعطاء القطار الخفيف بين عمان والزرقاء وصولاً لمطار الملكة علياء الدولي   تسريب الحديث الذي دار بين ترامب وعناصر أمنه الخاص لحظة محاولة اغـتيالـه   جندي احتياط إسرائيلي: مرهقون ونبحث عن مقاتلين في فيسبوك   قطع التيار الكهربائي غداً الاثنين عن هذه المناطق - أسماء   البادية الوسطى: مداهمة منزل أحد تجّار المخدرات وهذا ما كان يخبئه / صور   الأردن.. طقس صيفي معتدل خلال الأيام المقبلة   العمل: 30 وحدة وفرعا إنتاجيا تُشغل 9200 أردني   انخفاض قيمة الحوالات بالدينار الأردني   الأمن العام للأردنيين: حزام الأمان ليس ديكورا   الحكومة: نعمل على تجديد مذكرة استيراد النفط من العراق   الامن العام : اندلاع حريق في بناية بعمان وتحويل حركة السير

قضية غريبة.. موظفة تقاضي شركتها لتلقيها راتباً دون عمل لمدة 20 عاماً

{clean_title}
رفعت فرنسية خمسينية دعوى قضائية ضد شركة لأنها دفعت لها راتباً على مدار 20 عاماً دون تكليفها بتأدية أي مهام ضمن وظيفتها، واتهمت الشركة بـ "التحرش الأخلاقي والتمييز في العمل" وتطالب بتعويض كبير.

 

وبحسب موقع "أوديتي سنترال" للغرائب، بدأت لورانس فان فاسينهوف، تتقاضى راتباً منذ عام 2004 دون أن تكلف بمهام في شركتها، وهو ما أزعجها كثيراً بسبب شعورها بأنها "موظفة منبوذة"، خاصة أنها مصابة منذ ولادتها بالشلل النصفي وتعاني من الصرع.

 

بدأت القصة في عام 1993، عندما تم تعيين فاسينهوف موظفة مدنية في شركة "فرانس تيليكوم"، وكانت تؤدي مهامها بشكل طبيعي حتى استحوذت شركة "أورانج" للاتصالات عليها.

 

وعرض عليها منصباً يتناسب مع حالتها الطبية، فعملت سكرتيرة في قسم الموارد البشرية حتى عام 2002، عندما طلبت نقلها إلى منطقة أخرى في فرنسا، ونالت الموافقة على طلبها، لكن مكان عملها الجديد لم يكن ملائماً لاحتياجاتها، وأكد تقرير الطب المهني أن الوظيفة لم تكن مناسبة لها.

 

وتسبب انتقالها إلى منزل آخر في قلب حياتها رأساً على عقب وبدأت المشاكل مع شركتها، حتى أصبحت منذ عام 2004 تتقاضى أجراً وهي جالسة في المنزل دون تكليفها بأي مهام وظيفية.

 

راتب دون عمل!

هذا الوضع تسبب لها بالإزعاج والتمييز مع باقي الموظفين في الشركة فشعرت أنها "منبوذة"، واتهمت الشركة أنها تمارس عليها الضغط بشكل غير مباشر لإجبارها على الاستقالة بطريقة ملتوية. وعام 2015، كلّفت شركة "أورانج" للاتصالات، وسيطاً لحل المشكلة، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق يرضي الطرفين.

 

ثم لجأت فاسينهوف إلى القضاء بدعوى ضد شركة "أورانج" بتهمة "التمييز في العمل".

 

ودافع المحامي عنها معتبراً أن إدارة "أورانج" تفضل دفع المال إلى فان فاسينهوف بدلاً من إجبارها على العمل، لكن واقع الحال يشير إلى أن العمل بالنسبة إلى شخص ذي إعاقة يعني الحصول على مكان في المجتمع، والاعتراف به.

 

وأكد أنه من حق لورنس الشعور بإنسانيتها بدلاً من دفعها إلى الاستقالة.

 

لكن الشركة ردّت بأنها بذلت كل ما في وسعها لضمان عمل المرأة في أفضل الظروف الممكنة، كما أخذت وضعها الاجتماعي والشخصي في الاعتبار، فدفعت لها الراتب كاملاً لأكثر من 20 عاماً، بالإضافة إلى العديد من المساعدات غير القابلة للاسترداد.