آخر الأخبار
  الحباشنة: لا يجوز أن يُرفع علم في الأردن إلا العلم الأردني   قرار من محافظ العاصمة بخصوص 15 موقوف على اثر اعتصامات الرابية   مندوبا عن الملك وولي العهد.... العيسوي يعزي عشيرة الفريحات   الملك لرئيس وزراء إسبانيا: التصعيد بالمنطقة يوسع الصراع ويهدد الاستقرار   تحذير صادر عن رئيس وزراء أردني أسبق بخصوص "الأونروا"   الأمين العام للأمم المتحدة يناشد بدعم (أونروا)   الفايز: الأردن يرفض أي حلول للقضية على حسابه   هذا هو مصير تاجر مخدرات قام ببيع "الحشيش" لرجل أمن سري - تفاصيل   تراجع المؤشر الأردني لثقة المستثمر بنسبة 3.9% في الربع الأخير من 2023   الملك: الأردن يثبت دائما قدرته على النجاح بعزيمة الأردنيين وإصرارهم   الملك ينعم بميدالية اليوبيل الفضي على شخصيات ومؤسسات في مأدبا (أسماء)   زين الراعي البلاتيني لمسابقة مبرمجي المستقبل العربية الثالثة عشر   مخالفات مالية واعفاءات ومكافآت بغير حق .. 41 استيضاحاً في 3 أشهر   الأراضي: توجه لإنشاء طلب إلكتروني لإعادة النظر بحق القيمة الإدارية   بعد الاتفاق الاذري الأرميني .. الاردن يرحب   السفير الكويتي يتحدث عن علاقته بلاده مع الاردن   الحنيفات: انخفاض المستوردات الزراعية 434 مليون دينار وارتفاع الصادرات 158 مليونا   الحاج توفيق: 40 الف طرد وصل الأردن في يوم واحد .. وخلافنا مع الجمارك   الملك ترافقه الملكة رانيا يزور محافظة مأدبا   القوات المسلحة ترسل 51 شاحنة مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة

سجين أمريكي يتبرع لغزة براتب 136 ساعة من العمل الشاق داخل زنزانته

{clean_title}
تبرع سجين أمريكي لغزة براتب عدة أيام متواصلة من العمل الشاق داخل زنزانته، وذلك تعبيراً عن تضامنه مع القطاع المحاصر الذي لا يزال تحت الحرب الإسرائيلية للشهر الخامس على التوالي.

نشرت حركة الشباب الفلسطيني (Palestinian Youth Movement – PYM) خبراً عن تبرع رجل مسجون في كاليفورنيا بمبلغ 17.74 دولار لجهود الإغاثة في غزة.

وقالت الحركة عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك إن هذا المبلغ هو نتاج العمل لـ 136 ساعة من عمله في السجن كعتال أو حمال وعامل نظافة؛ حيث كان يتقاضى ما متوسطه 13 سنتاً في الساعة.

كذلك؛ عرضت حركة الشباب الفلسطيني صوراً لإيصال التبرع الذي وصل من السجين بالمبلغ المذكور، وكشفاً لساعات العمل التي يتقاضاها الشخص المذكور دون تسميته أو الإشارة إلى معلومات شخصية عنه أو عن سبب سجنه.

فيما أشارت الحركة إلى التضامن مع فلسطين من مسجونين في الولايات المتحدة باعتباره أمراً كائناً باستمرار وليس وليد هذا الخبر، وقالت إنه "أعمق التضامن يكمن في نظام السجون بالولايات المتحدة تاريخياً وليس اليوم فقط".

ثم أضافت الحركة التي أطلقت صفحتها في مطلع مايو/أيار 2011: "أدى الوجود المزدوج للأدب والإسلام في السجون الأمريكية إلى تحفيز سكان أمريكا الأكثر اضطهاداً، وإلمامهم بمحنة الشعب الفلسطيني، فضلاً عن نضالات التحرير الأخرى في جميع أنحاء العالم".

اعتبرت حركة الشباب الفلسطيني التي تعتبر نفسها حركة "عابرة للحدود الوطنية، مستقلة، وشعبية للشباب الفلسطيني والعربي"، أن نظام "الاعتقال في الولايات المتحدة وفلسطين المحتلة هو في نهاية المطاف امتداد لنفس المشروع الإمبريالي".

وأضافت في بيانها أن هذا المشروع "يسعى إلى تجريم وجود المضطهدين، وجعلهم غير مرئيين، وتحييدهم كتهديد للنظام الاجتماعي المهيمن"، وذلك في صفحتها التي يتابعها أكثر من 35 ألفاً.

ثم امتدحت المتبرع في نهاية بيانها بالقول إن "تحدي هذا الرجل لهذا المشروع (إعمار غزة) من أجمل وأروع اللفتات التي يمكن أن يقوم بها إنسان". وختمت بالقول: "قريباً يأتي التحرير، ويعود معه جميع سجنائنا إلى ديارهم".

يأتي هذا في خضم حملة تضامن واسعة في الشارع الأمريكي والغربي مع غزة والقضية الفلسطينية، بالرغم من الدعم السياسي الأمريكي والغربي لإسرائيل منذ اليوم الأول من الحرب التي قتلت فيها ما يزيد عن 29 ألفاً، وأوقعت ما يزيد عن 70 ألف مصاب، حسب آخر التحديثات التي أعلنتها وزارة الصحة في غزة.