آخر الأخبار
  أساتذة من جامعة فيينا الطبية يحاضرون في عمان الأهلية   هل أسواق اللحوم في المملكة محتكرة من تاجر واحد؟ الحكومة تجيب وتوضح ..   الخارجية عن فيديو أردني فاقد الذاكرة في اليمن: ليس أردنيًا   الحكومة: السَلطة رفاهية والخيار ليس أساسيا   خبيرة أفاعي أردنية: "الحنيش أسود بس قلبه أبيض"   العموش يتفقد سير العمل في مشروع إنشاء مدرسة الكمشة الأساسية المختلطة.   القوات المسلحة: تنفيذ 8 إنزالات جوية مشتركة مع دول شقيقة وصديقة / صور   هل سترتفع أسعار الخبز في الاردن؟ الحكومة تحسم ..   هذا ما حدث صباح اليوم في أحد شوارع الجبل الابيض   هل سيعود السوريين في الأردن لبلادهم؟ المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تتحدث ..   الخصاونة : راض عن اشتباك حكومتي مع الشارع ولا أهتم بحملة المواقف   87 مليون رسالة قصيرة العام الماضي بالأردن   هذا هو ترتيب الدول العربية التي تعاني من "السمنة" .. والاردن بالمرتبة الثامنة   3550 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل الاثنين   ارتفاع ملحوظ على أسعار الذهب في الأردن الثلاثاء   مستشفى الجامعة الاردنية عن دوام رمضان: من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الثانية بعد الظهر   "عمدة عمان" يتحدث بخصوص البسطات في شوارع العاصمة   درجات الحرارة في المملكة اليوم تقفز لتكون أعلى من المعدل   الأعلى سعراً منذ بداية العام.. كم بلغ سعر الليرة الذهب في الأردن ؟   88.7 % من المغتربين الأردنيين يطالبون بمراكز اقتراع بالسفارات

المعشر: علاقات الأردن مع الاحتلال بعد ٧ اكتوبر ستختلف تماماً عما قبلها

{clean_title}
يعتقد وزير الخارجية الأسبق، مروان المعشر، إن الهدنة في قطاع غزة، ليست نهاية العدوان، مشيرًا إلى أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ليس لديه مصلحة في إنهاء الحرب على القطاع.

وقال المعشر، خلال استضافته على برنامج صوت المملكة، إن نتنياهو سيحاسب في اللحظة التي سينهي فيها الحرب على قطاع غزة، بشأن أحداث 7 أكتوبر، مؤكدًا أن نتنياهو يفعل المستحيل من أجل البقاء في السلطة.

وأضاف، أن الجانب الأمريكي والعديد من الدول الغربية تضغط بشكل كبير من أجل هدنة طويلة الأمد، غير أن الهدنة مرتبطة بعدة عوامل؛ قدرة حماس على تقديم أسرى ومحتجزين، وهو الأمر الذي يضعف باستمرار؛ كون عدد النساء والأطفال المحتجزين لدى حماس بات قليلًا.

وأكد أن مفاوضات إطلاق سراح جنود الاحتلال المحتجزين أصعب بكثير من الأسرى المدنيين، "إن لم يتم الاتفاق على مجموعة من النساء.. اخشى أن الهدنة لن تستمر طويلًا".

وبحسب المعشر، فإن "إسرائيل" تجعل من غزة، مكان غير قابل للسكن؛ لأن الفلسطينيين اثبتوا بأنهم لا يريدوا الهجرة، "إسرائيل تقول سأقصف المدارس ودور العبادة والمستشفيات وكل من شأنه جعل الحياة ممكنة".

وعن علاقات الأردن مع الاحتلال في خضم العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، فقد قال الوزير الأسبق إن العلاقة بعد 7 أكتوبر ستختلف تمامًا عما قبلها.

وأضاف، أن الشعور الطاغي قبل 7 أكتوبر يتجه إلى التكيف مع الجانب الإسرائيلي، على اعتبار إسرائيل دولة قوية وعلينا الانتظار حتى تذهب الحكومة الحالية في الاحتلال.

اليوم حتى مؤسسة صنع القرار، بحسب المعشر، أصبحت تدرك بما لا يدع مجالًا للشك، بأن إسرائيل لا تهدف للقضاء على حماس فحسب، بل إلى تهجير الفلسطينيين من غزة إلى مصر ومن الضفة الغربية إلى الأردن.

ويقول: تصريحات المسؤولين الأردنيين اليوم ليست كما يعتقد البعض انها من باب الشعوبية، بل أنها من باب ادارك أن العلاقة الأردنية الإسرائيلية لا تستطيع أن تكون علاقة صداقة وود وتعاون.

ويضيف، أن إلغاء اتفاقية المياه مقابل الطاقة والتصريح بأن معاهدة السلام على الرف، وكل ما نسمع من تصريحات يصب إلى أننا لا نستطيع الإبقاء على العلاقات مع الاحتلال كما كانت في السابق.

ومن دون توفر معلومات أكيدة له، يرى المعشر أن هناك مراجعة جذرية تجري في هذه الأثناء، تحذيرًا لمرحلة ما بعد الحرب على قطاع غزة وما سنفعله مع الجانب الإسرائيلي.

وشدد على أن البلاد تريد وقف الحرب على قطاع غزة كأولوية لكن لا نستطيع الا بالتفكير لما سيحدث بعد الحرب.