آخر الأخبار
  الارصاد : تخف قليلا شدة الموجة الحارة مع اول ايام عيد الاضحى المبارك   بلديات ومؤسسات تعلن عن خططها لتقديم خدماتها خلال العيد   "اللهم أرزقنا حسن الخاتمة" .. صورة للحاج الأردني طارق البستنجي الذي توفي على جبل عرفات اليوم   وزير الزراعة يكشف سبب إرتفاع أسعار الأضاحي   الملك يهنئ بعيد الأضحى المبارك   أسواق في عمّان تخلو من الزبائن ليلة العيد   ولي العهد: أعاده الله على العالم أجمع بالأمن والسلام   جراءة نيوز تهنئ بعيد الاضحى المبارك   متحدث جيش الاحتلال يعترف: لن نستطيع استعادة كل المحتجزين بعمليات عسكرية   الخارجية: وفاة 6 أردنيين كانوا يؤدون مناسك الحج اليوم إثر إصابتهم بضربات شمس   الأوقاف: لا وفيات بين حجاج البعثة الأردنية الرسمية   شركة البوتاس العربية تهنئ جلالة الملك والملكة وولي العهد والأمة الإسلامية بعيد الأضحى المبارك   47.2 أعلى درجة حرارة تسجلها المملكة السبت   وصول 45 شاحنة مساعدات سيرها الأردن إلى قطاع غزة عشية عيد الأضحى   "الإفتاء الاردنية" توضح حكم التكبير الجماعي بالعيد ووقته   الفيصلي سيحوّل مبناه إلى اللون الأزرق   الوجهة المقبلة لنجمي الأردن التعمري والنعيمات   تحذيرات هامة صادر عن "الارصاد الجوية" بخصوص الموجة الحارة   حالة الطقس حتى الثلاثاء .. وتحذيرات هامة   الحكومة تحذر المواطنيين من الموجة الحارة التي تؤثر على المملكة

الايكونوميست: إسرائيل قد تخسر الحرب

{clean_title}
قال الكاتب جون ألترمان نائب الرئيس الأول، ويشغل كرسي زبيغنيو بريجنسكي (صهيوني علناً) في الأمن العالمي والاستراتيجية الجغرافية، كما انه مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن العاصمة، في مقال له في مجلة الايكونوميست البريطانية ان اسرائيل قد تسخر الحرب مع حماس هذه المرة.

واضاف الكاتب في مقال "يتصف الجيش الإسرائيلي بسجل من الانتصارات يثير اعجاب الكثيرين. لقد انتصر بحروب تقليدية في الأعوام 1948، و1967، و1973؛ وأجبر إسرائيل بفضله منظمة التحرير الفلسطينية على التخلي عن الكفاح المسلح عام 1996؛ كما ردع حزب الله منذ أن أدت حملته عام 2006 إلى تحجيم أو تدمير القدرة العسكرية للتنظيم. وقوة الجيش لا تنبع من الدعم الأمريكي فحسب، بل لأن كل ما يتعلق به – بدءًا من عقيدته وتنظيمه وتدريبه وحتى قيادته وأفراده – يجعله القوة القتالية الأكثر فاعلية في الشرق الأوسط.

تفترض أغلب المناقشات الدائرة حول الحرب في غزة أن إسرائيل هي التي ستنتصر في نهاية المطاف. ولذلك أسباب حيث أن المخاطر التي تواجه إسرائيل كبيرة للغاية، والتفوق الذي تتمتع به على حماس كبير للغاية، حتى أن أي نتيجة غير النصر لا يمكن تصورها. الأسئلة الأهم هي ما هو الإطار الزمني وما هي التكلفة؟

ورغم هذه الافتراضات من الممكن أن تكون الحرب في غزة هي الحرب الأولى في تاريخ إسرائيل التي يخوضها الجيش ويخسرها. وستكون هذه الخسارة كارثية بالنسبة لإسرائيل وتضر بشدة بالولايات المتحدة. وهذا الامر على وجه التحديد، يجب أن يؤخذ في الاعتبار.

لقد تجنب الجيش الإسرائيلي إلى حد كبير التاريخ المتقلب الذي ابتليت به الولايات المتحدة منذ بدأت حرب فيتنام، والتي بدأ بعدها سجل من النتائج المشوشة. أنهى الجيش الأمريكي اشتباكاته في لبنان والصومال وهايتي دون تحقيق انتصارات حاسمة، لكنها كانت على نطاق صغير. كانت حروب ما بعد 11 سبتمبر في العراق وأفغانستان ومنطقة الحدود السورية العراقية بمثابة جهود جادة بموارد حقيقية وراءها، لكن سنوات من القتال، ومليارات الدولارات، وآلاف القتلى الأمريكيين، فشلت في تحقيق النصر. يزعم الإسرائيليون في بعض الأحيان أنه لا توجد مقارنة بين حروب التي خاضوها على تخوم دولتهم سعياً للبقاء، وبين الحملات الأميركية البعيدة المدى. وهم يزعمون أيضاً أن الجمهور في إسرائيل متحد بما يتعلق بالبقاء، في حين أن السكان الغربيين متقلبون بالمقارنة. ويقولون إن إسرائيل ستنتصر لأنه لا بد لها من ذلك. ولكن ماذا لو كان الدرس الذي تقدمه الولايات المتحدة هو أنه حتى الأحزاب الضعيفة قادرة على صد الأحزاب القوية باستخدام الاستراتيجية الصحيحة؟

إن اعتبار هجمات حماس في إسرائيل سبباً في عقد مقارنات بينها وبين تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة، يمكن أن يصرف الانتباه عنما هو مهم حقاً: وهو أن مفهوم حماس للنصر العسكري، مثل تلك المنظمات الأخرى، يدور حول تحقيق نتائج سياسية طويلة الأمد. إن حماس لا ترى النصر في عام واحد أو خمسة أعوام، بل من خلال الانخراط في عقود من النضال الذي يزيد من التضامن الفلسطيني ويزيد من عزلة إسرائيل. في هذا السيناريو، تحشد حماس السكان المحاصرين في غزة حولها بغضب وتساعد في انهيار حكومة السلطة الفلسطينية من خلال ضمان أن ينظر الفلسطينيون إليها على أنها ملحق ضعيف للسلطة العسكرية الإسرائيلية.

وفي الوقت نفسه، تنأى الدول العربية باضطراد عن خيار التطبيع، وينحاز الجنوب العالمي بقوة إلى القضية الفلسطينية، وتتراجع أوروبا عن دعمها او سكوتها عن تجاوزات الجيش الإسرائيلي، وينطلق نقاش أمريكي حول إسرائيل، مما يؤدي إلى تدمير الدعم الحزبي الذي تتمتع به الدولة العبرية في اميركا منذ أوائل السبعينيات. إن حالة التذمر من حرب إقليمية يناسب حماس تماماً، الأمر الذي أثار مناقشات عالمية حول تكلفة التحالف مع إسرائيل. إن قدرة إسرائيل على الحفاظ على تضامنها من خلال هذه العملية لا تشكل الشغل الشاغل لحماس. بل إن هدفها يتلخص في إبعاد إسرائيل عن شركائها الدوليين وتحويلها إلى دولة منبوذة بنظر حماس.

ولا تحتاج حماس إلى أن تكون قوية حتى تتمكن من اتباع هذه الاستراتيجية؛ إنها تحتاج فقط إلى الصمود. فبدلاً من الاعتماد على القوة الكافية لهزيمة إسرائيل، تسعى بدلاً من ذلك إلى استخدام قوة إسرائيل الأكبر بكثير من اجل هزيمة إسرائيل. إن قوة إسرائيل تتيح لها أو تدفعها إلى قتل المدنيين الفلسطينيين بلا هوادة، وتدمير البنية التحتية الفلسطينية بشكل فضيع بينما هو تتحدى الدعوات العالمية لضبط النفس. كل هذه الأمور تعزز أهداف حماس الحربية.

ولا تأبه حماس من خسارة سلسلة من المعارك في طريقها التي تراه طويلاً، كما حدث من قبل. لكن النجاحات غير المحتملة التي حققتها حماس في السابع من تشرين الأول/أكتوبر سوف تلهم أجيال المستقبل من الفلسطينيين الذين يعتزون حتى بالانتصارات الصغيرة ضد الصعاب المستحيلة. وبينما تسعى حماس إلى استعادة القدس، فإن هذا الهدف يشبه وجهات النظر اليهودية حول مجيء المسيح ووجهات النظر المسيحية حول المجيء الثاني. ووجوب العمل عليه بغض النظر عن احتمالية رؤيته في الحياة.

وتراهن إسرائيل على قدرتها على قتل عدد كافٍ من مقاتلي حماس بالسرعة الكافية لتحقيق النصر، وسوف تقوم بفرز التفاصيل بعد ذلك. هدف حماس هو التمسك بثبات بالطريق المسدود.

ماذا على إسرائيل اذن أن تفعله لضمان هزيمة حماس؟

هناك أمران مترابطان لهما أهمية قصوى، وكلاهما ليس عسكريًا بالكامل:

الجزء الأول يتلخص في استعادة الدعم العالمي، الذي "يبدو أن إسرائيل سلمته لمنظمة إرهابية فاسدة وعنيفة تسعى إلى ذبح الأبرياء.” وهذا أمر بالغ الأهمية في الدول المجاورة، التي يشترك معظمها مع إسرائيل في العداء لحماس. عندما تصل إسرائيل إلى حد السعي إلى الانسحاب من غزة – وعلى الرغم من الادعاءات الأخيرة بأنها لن تسعى إلى الانسحاب، فإنها ستظل بحاجة إلى ذلك – فسوف يتطلب الأمر تعاون دول مثل مصر والأردن والمملكة العربية السعودية لتوجيه عملية إعادة بناء المنطقة. وسوف تحتاج هذه البلدان إلى دعم تدفق الإمدادات، وتوفير بعض الحماية الشرطية، وتمويل عملية إعادة الإعمار، وإضفاء الشرعية على أي سلطة حكم قد تنشأ.

وسوف تحتاج إسرائيل أيضاً إلى المساعدة في تنشيط السلطة الفلسطينية التي ظلت تتداعى منذ سنوات. وفي حين أن أياً من هذه الدول ليست ملتزمة التزاماً عميقاً بالقضية الفلسطينية، فقد شعرت جميعها بالإهانة بسبب ما تعتبره لامبالاة إسرائيلية بحياة العرب. ولن يكونوا مستعدين للتدخل على ظهر الدبابات الإسرائيلية، ولن يشعروا إلا بقدر ضئيل من المسؤولية نحو حماية إسرائيل من أفعالها. وهم ليسوا متحمسين لتحمل المسؤولية عن غزة، ولكنهم قادرون على تعزيز بعض مصالحهم الخاصة في غزة ومنع التهديدات التي تواجههم من أن تتجذر هناك. ويجب على إسرائيل أن تتعامل مع هذه الحكومات بشكل مباشر الآن. ويتعين عليها أن تتأكد من أن أصواتهم مسموعة، وأن تبدأ في إقناعهم بأن غزة المستقرة أمر ممكن إذا كان لهم دور فيها، وأن تقنعهم بأن غزة المستقرة من شأنها أن تخدم مصالحهم.

أما الجزء الثاني، وهو ذو صلة، فهو أن إسرائيل تحتاج إلى فصل حماس عن السكان المحيطين بها، والتأكد من أن أي تضامن فلسطيني ينشأ عن هذه الحرب يتمحور حول بديل قوي لحماس. وتلعب ممارسات الاستهداف الإسرائيلية دورًا هنا، ولكن من الناحية الواقعية، ستحتاج تلك المنظمة أو الحركة البديلة إلى مصداقية لتعزيز التطلعات الفلسطينية إلى الرخاء وتقرير المصير. وإذا شعر عدد كبير من الفلسطينيين أن المستقبل الوحيد الذي ينتظرهم هو البؤس، فإن قسماً كبيراً منهم سوف يسعى إلى إفقار المتسببين في نكباتهم المتجددة. إن المشروع المشترك، والشعور بالكرامة، والشعور بالقوة يقطع شوطا طويلا في تحفيز السكان الضعفاء، وإذا وفرت الجماعات المسلحة العنيفة السبيل الوحيد لتحقيق هذه الأشياء، فإن هذه الجماعات ستتمتع بأفضلية لا جدال فيها في الحياة الفلسطينية.

ستكون إسرائيل أفضل بكثير بوجود حركة فلسطينية قوية، وهي حركة قادرة في بعض الأحيان على الوقوف في وجه إسرائيل، وليس مجرد الاستسلام لها. وقد فشلت السلطة الفلسطينية في عهد محمود عباس في هذا الصدد، ونتيجة لذلك بالكاد تكسر تصنيفات موافقة عباس رقماً واحداً. جادل رئيس الشاباك السابق عامي أيالون بأن الفلسطينيين بحاجة إلى أفق سياسي، لكنه أوسع من ذلك. البؤس الفلسطيني له أشكال عديدة – ويتقاسم الفلسطينيون المسؤولية عنه – ولكن يجب أن يشعروا أنه يمكن أن ينتهي. قضى وزير الخارجية أنتوني بلينكن معظم الأسبوع في الشرق الأوسط في نشر هذه الأفكار وغيرها، ولكن لا يبدو أنه حقق نجاحا كبيرا. يبدو أن إسرائيل في وضع القتال. إذا قرأنا بياناتها العامة كمؤشر، فإنها توضح انها لم تفكر بما فيه الكفاية تقريبا في شكل الانتصار، ولم يتمكن بلينكن من تغيير وجهة نظرها. يقال إن حماس خططت لعملها في 7 أكتوبر لسنوات، وكانت غير متأكدة من نجاحها، ولكنها متأكدة بشكل معقول من رد إسرائيل. لا تستطيع إسرائيل تحمل خسارة الحرب. ولكن في جهودها للانتصار، يمكنها ذلك”.