آخر الأخبار
  أمانة عمّان: إزالة 133 حظيرة أضاحي غير معتمدة   المستقلة للانتخاب: 19268 طلب اعتراض على جداول الناخبين الأولية   الافتاء توضح آخر موعد لجواز الأضحية   بايدن يصدر بيانا بمناسبة عيد الأضحى والحرب على غزة   رقيب إطفائي ينقذ حياة طفل رضيع تناول جرعة زائدة من الدواء في اربد   التربية تنعى معلمين اثنين وافتهما المنية أثناء تأدية فريضة الحج   هل شطبت مخالفات السير عن الاردنيين ؟ الرحامنة يوضح   الخارجية": ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى 14 والمفقودين 17 حاجًا   الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة تقدر مساحته بـ (٧٠) دونم في منطقة بيرين   الأردنيون على موعد مع أجواء حارة وجافة طوال أيام العيد - تفاصيل   الارصاد : تخف قليلا شدة الموجة الحارة مع اول ايام عيد الاضحى المبارك   بلديات ومؤسسات تعلن عن خططها لتقديم خدماتها خلال العيد   وزير الزراعة يكشف سبب إرتفاع أسعار الأضاحي   الملك يهنئ بعيد الأضحى المبارك   أسواق في عمّان تخلو من الزبائن ليلة العيد   ولي العهد: أعاده الله على العالم أجمع بالأمن والسلام   جراءة نيوز تهنئ بعيد الاضحى المبارك   متحدث جيش الاحتلال يعترف: لن نستطيع استعادة كل المحتجزين بعمليات عسكرية   الخارجية: وفاة 6 أردنيين كانوا يؤدون مناسك الحج اليوم إثر إصابتهم بضربات شمس   الأوقاف: لا وفيات بين حجاج البعثة الأردنية الرسمية

ما هو طلب السعودية للتطبيع مع إسرائيل؟

{clean_title}
كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال اليوم الخميس 21/9/2023 أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو يدرس ، إمكانية الامتثال لطلب السعودية لتخصيب اليورانيوم على أراضيها، والسماح للمملكة بتملك برنامج نووي لأغراض مدنية، وذلك ضمن اتفاقية التطبيع بين البلدين.

وبينت الصحيفة أن نتنياهو أعطى تعليماته لمسؤولين كبار في إسرائيل بإجراء محادثات حول هذه القضية مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، من أجل إيجاد صيغة تكون مقبولة للسعودية والولايات المتحدة وإسرائيل.

وتزامن تقرير الصحيفة، مع تصريحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي قال إن بلاده "تقترب" من تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، مضيفا: "السعودية "نقترب كل يوم أكثر فأكثر" من تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وأفادت الصحيفة أن هذا أمر دراماتيكي، كونه بمثابة تغير في الموقف الإسرائيلي من قضية تملك السعودية لمشروع نووي لأغراض مدنية، مشيرة إلى أن هذه الخطوة من المتوقع أن تقابل باعتراضات في القدس وواشنطن، إذ يعارض أعضاء مجلس الشيوخ والخبراء النوويون بشدة الطلب السعودي.

وقال ولي العهد السعودي، إنه إذا حصلت إيران على سلاح نووي، فسيتعين على السعودية أيضا مجاراة طهران في هذه القضية وإقامة مشروع نووي.

وفي مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز"، أشار بن سلمان إلى السلاح النووي الإيراني، وقال إنه يشعر بالقلق إزاء "أي دولة تحصل على أسلحة نووية".

ووفقا له، "إنها خطوة سيئة. لسنا بحاجة للحصول على أسلحة نووية، لأنه من المستحيل استخدامها. أي دولة تستخدم الأسلحة النووية، فهذا يعني أن تلك الدولة سوف تدخل في حرب مع بقية العالم". وفي الوقت نفسه، قال إنه إذا حصلت إيران على سلاح نووي، "فسيتعين علينا أيضا الحصول عليه".

وناقشت الولايات المتحدة والسعودية الخطوط العريضة لمثل هذه الصفقة، والتي بموجبها تعترف السعودية بإسرائيل وفي المقابل، من بين أمور أخرى، سيساعد الأمريكيون المملكة على تطوير برنامج نووي مدني، مما قد يجعل السعودية الدولة الثانية في الشرق الأوسط التي تقوم بتخصيب اليورانيوم، أما الامتيازات الأخرى بصفقة التطبيع المقترحة، فهي الضمانات الأمنية الأميركية والتنازلات المقدمة للفلسطينيين.

ويأتي ذلك، على الرغم من أن الولايات المتحدة وإسرائيل لم تتفقا بعد على خطة تسمح للسعودية بتخصيب اليورانيوم لأغراض مدنية، وعليه، فإن مثل هذا الإجراء سيكون بمثابة تحول كبير في السياسة بين البلدين في العقود الأخيرة.

وبحسب الصحيفة، فإن توجيهات نتنياهو لكبار المسؤولين بالمشاركة في المفاوضات هي أوضح إشارة حتى الآن على أن إسرائيل مستعدة للسماح السعودية بتحقيق أهدافها النووية، على الرغم من المخاطر الإقليمية التي تنطوي عليها مثل هذه الخطوة.