آخر الأخبار
  "سلطة العقبة" تكشف إجمالي نسب إشغال الفنادق مع عطلة العيد   1317 حالة اسعاف و119 انقاذ في اول ايام العيد   المستشفى الميداني الأردني جنوب غزة /2: نستقبل قرابة 1500 حالة يوميا   هل يجوز الجمع بين عضوية مجالس "الضمان" ومجالس "الشركات"؟   9 دول عربية وإسلامية تبدأ عيدها اليوم   الأردن على موعد مع قمر الفراولة السبت المقبل   استمرار للطقس الحار في معظم المناطق لليوم الاثنين   أمانة عمّان: إزالة 133 حظيرة أضاحي غير معتمدة   المستقلة للانتخاب: 19268 طلب اعتراض على جداول الناخبين الأولية   الافتاء توضح آخر موعد لجواز الأضحية   بايدن يصدر بيانا بمناسبة عيد الأضحى والحرب على غزة   رقيب إطفائي ينقذ حياة طفل رضيع تناول جرعة زائدة من الدواء في اربد   التربية تنعى معلمين اثنين وافتهما المنية أثناء تأدية فريضة الحج   هل شطبت مخالفات السير عن الاردنيين ؟ الرحامنة يوضح   الخارجية": ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى 14 والمفقودين 17 حاجًا   الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة تقدر مساحته بـ (٧٠) دونم في منطقة بيرين   الأردنيون على موعد مع أجواء حارة وجافة طوال أيام العيد - تفاصيل   الارصاد : تخف قليلا شدة الموجة الحارة مع اول ايام عيد الاضحى المبارك   بلديات ومؤسسات تعلن عن خططها لتقديم خدماتها خلال العيد   وزير الزراعة يكشف سبب إرتفاع أسعار الأضاحي

مأساة قرية مصرية.. استقبلت جثامين 74 من شبابها قضوا بليبيا

{clean_title}
كل عام وتحديدا في موسم إجازات الصيف كانت قرية الشريف كمثلها من قرى مصرية كثيرة، تنتظر مواكب عودة أبناءها المسافرين للعمل في ليبيا، مع فرحة كبيرة لوصولهم سالمين بما جنوة من ثمرة شقائهم طوال 12 شهرا، لكن هذه المرة كان الاستقبال حزينا ومفجعا وأخيرا.

قرية الشريف التابعة لمركز ببا في محافظة بني سويف جنوبي القاهرة، خرجت عن بكرة أبيها، صباح الأربعاء، لاستقبال جثامين 74 من أبنائها الذين قضوا دفعة واحدة في مدينة درنة الليبية جراء الإعصار دانيال المدمرة.

كان الموكب السنوي لعودة أبناء القرية في إجازاتهم الصيفية يتم في حافلات بيضاء، أما هذه المرة فقد وصلت جثامينهم في موكب مهيب محمولة في نعوش داخل أكثر من 50 سيارة إسعاف لكنها خضبت القرية كلها باللون الأسود.

نساء القرية يصرخن، ورجالهم ينتحبون، الصراخ والنحيب لم يميز ضحية وأخرى، فالجميع عادوا في نعوش متطابقة وسيارات متشابهة في مشهد يؤكد هول الفاجعة على الجميع وتوحيد مصابهم فيها.

ومصاب أهل القرية في هذه الفاجعة بالفعل واحد، فمعظم الضحايا إما أشقاء أو أبناء عمومة، وكل منهم هو من ساعد الآخر على السفر وساعده في العمل بليبيا، وعاشوا سويا ثم ماتوا معا وكان مصيرهم جنازة واحدة.

"محمود جمعة سيد، وسيد جمعة سيد، وأحمد جمعة سيد"، ثلاثة أشقاء سافروا معا إلى ليبيا للعمل في المعمار من أجل إعالة أسرتهم، ومثلهم في ذلك "محمود رجب عبد الفتاح، وأحمد رجب عبد الفتاح، وعبد الرحمن رجب عبد الفتاح"، حسبما أكد سيد الضبع أحد أهالي قرية الشريف".

الضبع قال إن معظم شباب القرية سافروا تباعا على مدى السنوات الست الماضية بحثا عن لقمة العيش رغم كل التحذيرات من المخاطر الأمنية هناك، ولكنهم كانوا يعولون على تحسن الأوضاع دائما، وبالفعل كانت أمورهم مستقرة.

وشدد على أن أكثر مخاوف أهالي القرية كانت أن يتعرض أبناءهم في ليبيا للخطف على يد جماعات مسلحة أو أن يقع نزاعا مسلحا بشكل مفاجيء أو أية مخاطر أمنية أخرى، ولكن لم يتخيل أحد أن تكون نهايتهم بهذا الشكل المأساوي في إعصار.

فيما قال طه النقاش، من أهالي قرية الشريف، لموقع "سكاي نيوز عربية" إنه لا يزال هناك أكثر من 20 مفقودا من أبناء القرية في ليبيا، فيما تمكن البعض منهم من النجاة وطمأنوا أهلهم.

وأوضح أن القرية كان لها أكثر من 150 شابا في ليبيا من بينهم الذين توفوا ووصلت جثامينهم وأعمارهم تتراوح من بين 20 إلى 40 سنة، ومعظمهم إما أشقاء أو أبناء عمومة أو أقارب، وجميعا كانوا يعملون في الحرف المتعلقة بالمعمار مثل البناء والنجارة والحدادة.

يأتي ذلك فيما تمت أقامة صلاة الجنازة على جثامين الضحايا التي وصلت القرية وبدأت إجراءات الدفن بالمقابر.

وكانت إدارة أمن السواحل في طبرق شرق ليبيا قد أعلنت في بيان على فيسبوك أنه تم تسليم جثامين 145 مصريا إلى السلطات المصرية.

فيما قالت وزارة الخارجية المصرية إنها تقوم بالتنسيق مع الجانب الليبي للوقوف على آخر تطورات أوضاع المواطنين المصريين في المناطق المنكوبة وجهود البحث والإنقاذ، وكذلك الحصول على البيانات الخاصة بالضحايا وسبل حصر أعدادهم.

وأكدت وزارة الخارجية أنها "تأسف لهذا المصاب الأليم، وتتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى أسر الضحايا، وتؤكد استمرار الجهود لمتابعة عمليات البحث والإنقاذ".