آخر الأخبار
  ناشطة أمريكية: لقد غيّر الشعب الفلسطيني العالم   الاردن .. حاول تهريب المخدرات بالتفاح والمحكمة تقول كلمتها   قرارات صادرة عن رئاسة الوزراء اليوم الاحد   الملك يدعو لتحرك عاجل لوقف تفاقم الكارثة الإنسانية في غزة   خبير أردني يبشر الاردنيين بإنخفاض كبير متوقع على أسعار المحروقات الشهر القادم   الاخوان المسلمون: سنقطع اليد التي تمتد على الاردن   موقع "موندويس": أسلوب البلطجة الذي يمارسه المسؤولون الأميركيون صارخ للغاية   "البنك المركزي" يصدر بياناً بخصوص "أسعار الفائدة بالبنوك"   الدردور يطلب يد فتاة للزعبي على الهواء مباشرة   تفاصيل حالة الطقس حتى الاربعاء .. وكتلة هوائية حارة في طريقها للمملكة   أورنج الأردن تشاطر أبناء العائلة الأردنية فخرها بالاستقلال 78   هل انخفضت حوادث السير بعد التعديلات الاخيرة على قانون السير؟ العميد فراس الصعوب يجيب ..   رقم مهول من المتقاعدين الأردنيين خلال ٥ اشهر   دفاع مدني شرق اربد ينقذ طفلا رضيعا من الاختناق   الزرقاء: إغلاق 33 منشأة وإتلاف 332 طنا من المواد الفاسدة   تعرف على قيمة فائض الميزان التجاري الأردني مع أميركا   مكاتب الاستقدام بالأردن تطالب بوقف قرار التراخيص الجديدة   الأرصاد تكشف أعلى درجة حرارة ستتأثر بها المملكة غداً   رئيس عمان الأهلية يرعى ختام منافسات بطولة الكليات المفتوحة لخماسي كرة القدم للطلاب   عمان الأهلية توقع مذكرة تفاهم مع شركة "كن" لإنشاء الأبنية المتطورة

دراسة: النساء سيصبحن أقصر وأسمن

{clean_title}
أجرى علماء دراسة مثيرة للاهتمام قارنوا فيها بين جيلين من النساء المعاصرات وحددوا علامات التغير الطبيعي بينهن، وتوصلوا إلى أنه رغم التقدم في الطب والتحسن في نوعية الحياة، ستبدو النساء مختلفات قليلاً في المستقبل.

وقالت الدراسة إنه نتيجة للتطور، ستصبح النساء أقصر وأكثر امتلاءً، وسيكون ضغط الدم ومستويات الكوليسترول لديهن أقل من المستويات الحديثة، وسوف يلدن أطفالهن الأوائل في سن مبكرة. وستتغير مستويات الهرمونات لديهن ويتأخر معها موعد سن اليأس. أي أن فترة الإنجاب ستزداد.

وأجريت الدراسة في عدة جامعات أمريكية في وقت واحد: جامعة ييل وجامعة بوسطن وجامعة بنسلفانيا. والمؤلف الرئيسي هو الدكتور ستيفن ستيرنز، هو أستاذ علم البيئة وعلم الأحياء التطوري في جامعة ييل..

وقام العلماء بتحليل بيانات من دراسة بدأت عام 1948. شاركت فيها حوالي 2000 امرأة من أمريكا الشمالية وصلن إلى سن اليأس. كان الغرض الرئيسي من الدراسة هو مقارنة خصائص صحة المرأة اعتمادًا على عدد الأطفال المولودين لها (ما يسمى بمقياس "النجاح الإنجابي").

بعد ضبط العوامل المحتملة مثل الدخل والتعليم والتدخين باستخدام نماذج إحصائية ، قام الباحثون بتقييم قابلية التوريث للسمات ووضع توقعات قصيرة المدى لكيفية تغير كل سمة في الجيل الثالث من النساء في الدراسة.