آخر الأخبار
  62 ألف أردنية غارمة و 23 ألف امرأة محكوم عليهن بأقل من ألف دينار   الحكومة: الواقع المائي بالصيف سيكون صعبا   الملك يتفقد أسواق السلام   شراء الأثاث والسيارات بموافقة الخصاونة   الحكومة تبحث في الحظر الشامل والحظر الجزئي   قانونية النواب تعتبر شراء الاصوات ليس فسادا .. والمجلس يحسم الأمر الاثنين   الحكومة تعلن عن وظيفة قيادية شاغرة   تصريح جديد وصادم من الأوبئة: الإغلاق الشامل لمدة 14 يوماً هو فقط من يؤثر على المنحنى الوبائي   هل يوجد لدى الحكومة "أدوات" تمكنها من فتح القطاعات المغلقة في رمضان؟   الأمن العام يُحذر من الكتلة الهوائية الحارة التي تتأثر بها المملكة في رمضان   تصريح حكومي هام بشأن عطلة العيد   الحنيفات: بعد جهود كبيرة تمت السيطرة على نسبة عالية من الجراد   هام لأبناء العسكريين بخصوص "التأمين الصحي" .. تفاصيل   الخصاونة يصدر البلاغ رقم "5" .. تفاصيل   تعيينات بالصحة - أسماء   تفاصيل امتحانات الطلبة و اوقاتها اليوم الاحد   بدء استقبال طلبات الاستفادة من سلف الضمان   الصحة: نستعد لموجة ثالثة "متوقعة" من كورونا   وزارة الصحة: رصد آثار جانبية وصلت حد التجلط لدى عدد من متلقي اللقاح في الأردن   الحرارة أعلى من معدلاتها بـ13 درجة الأحد

رسالة تأييد وولاء واعتزاز من مجلس محافظة العاصمة

{clean_title}
صرح رئيس مجلس محافظة العاصمة م. احمد العبداللات وكامل أعضاء المجلس والعاملين فيه عن تأييدهم للاجراءات التي قام بها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين والاجهزة الأمنية لوئد الفتنة وحماية أمن الدولة ابتداءا من رأس الدولة ونظامها ومؤسسة العرش فيها وجميع مؤسساتها . وأننا نقف خلف القيادة الهاشمية الحكيمة ونرى ان الرسالة الملكية كانت قوية المبنى بليغة المعنى للداخل والخارج بأن الدولة الأردنية الهاشمية دولة عميقة قويه لم تزدها الأحداث الا قوة ومتانة وتماسكا وان وئد الفتنة كانت بتسوية عائلية حسمت كل الجدل في الداخل والخارج وان الاردن يدفع ثمن مواقفه العربية من القضية الفلسطينية والوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية وقد بينت هذه الازمة مدى التماسك بين مؤسسات الدولة ووزاراتها ودوئرها والاجهزة الأمنية يدعمها الشعب كله وقد ظهرت ان الاردن يحضى باحترام دولي لدورة المحوري المتزن في المنطقة والعالم وان العائلة المالكة هي صمام الأمان في الدولة الأردنية وان استقرار الاردن هو صمام الأمان في الإقليم وفي العالم كله. وقد كان لخطاب جلالته الأثر الأكبر والأهم في مكاشفته لشعبه لتوضيح الحقيقة وكشف المستور وجلاء الشك والريب. الذي جلب الارتياح واعاد الثقة بالأمن والاستقرار الذي يشجع الاستثمار ويزيد من هيبة الدوله وتجدد الولاء لآل البيت الأطهار وعلى رأسهم عميدهم وعميد الأردنيين أجمعين جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين.. واننا رئيس واعضاء مجلس محافظة العاصمة سنبقى العاملون المخلصون بم نستطيع لخدمة المواطن والوطن خلف قيادتكم الرشيدة وحكمتكم البليغة وستبقى مصدر ثقه وفخر واعتزاز لنا ولجميع المواطنين جلالتكم وولي عهدكم المحبوب.. 
حمى الله الاردن مليكا وشعبا ووطن عزيز.. 
مجلس محافظة العاصمة. ٧4٢٠٢١