آخر الأخبار
  هل تنتهي كورونا هذا الشهر في الأردن؟   الأردن: لا عطلة في رأس السنة الميلادية ولا عيد الميلاد هذا العام لهذا السبب   وفاة طبيب الأسنان "محمد علي العزبي" بكورونا   285 قرشاً فقط في جيب الشهيد   تحذير من مخاطر ارتداء الكمامات السوداء   قرارات هامة من رئيس الوزراء بسبب كورونا   ذوو متوقاة يحطمون أجهزة في مستشفى النديم   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى مسمار والعنيزات   تعرف على عدد الوفيات والإصابات الجديدة بكورونا في الأردن الجمعة..تفاصيل   احدى دوريات النجدة تنقذ سيدة مسنة علقت في شرفة منزلها .   الحكومة تبشّر الأردنيين بإجراءات للتخفيف عنهم   منخفض جوي في طريقه إلى المملكة   الأردن يدعو توزيع لقاح كورونا بعدالة   مطالب بفتح القطاعات المغلقة و بالغاء الحظر الشامل المفروض يوم الجمعة   الملك يتفقد طاقم دورية على طريق البحر الميّت   هل يستقبل الأردنيون العام الجديد بحظر تجول شامل؟   نحو نصف إصابات كورونا سجلت في العاصمة عمّان   العايد يوجه رسالة للأردنيين..تفاصيل   آخر جرعة كيماوي   وزير التنمية: لا نريد أن يزيد الفقير فقرا
عـاجـل :

فرنسا: مقاطعة بضائعنا لا مبرر لها ويجب أن تتوقف فورا

{clean_title}
قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن الدعوات إلى مقاطعة البضائع الفرنسية لا مبرر لها مطالبة بوقفها فورا.

ونشرت الخارجية الفرنسية بيانا عبر حسابها الرسمي على الفيسبوك قالت فيه: "راجت خلال الأيام الأخيرة في عدة بلدان من بلدان الشرق الأوسط دعوات إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، لا سيما منتجات الأغذية الزراعية، وبصفة أعم دعوات إلى الاحتجاج ضد فرنسا بألفاظ حاقدة أحياناً تناقلتها شبكات التواصل الاجتماعي".

وأضافت: "وتشوه هذه الدعوات المواقف التي تدافع عنها فرنسا من أجل حرية الضمير وحرية التعبير وحرية الدين ورفض الحض على الكراهية. كما أنها تشوه وتسخر لأغراض سياسية التصريحات التي أدلى بها رئيس الجمهورية بتاريخ 2 تشرين الأول الأخير في مدينة مورو وإبان التكريم الوطني للراحل صامويل باتي، والتي تهدف إلى مكافحة النزعة الإسلامية المتطرفة بمعية مسلمي فرنسا باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من المجتمع والتاريخ الفرنسيين ومن الجمهورية الفرنسية".

وأردفت: "لذا، فإن هذه الدعوات إلى المقاطعة لا مبرر لها ويجب أن تتوقف فورا، على غرار كل الهجمات التي تتعرض لها بلادنا والتي تسخرها أقلية".

وذكرت: "ويحشد الوزراء وشبكتنا الدبلوماسية برمتها كامل جهودهم لتذكير شركائنا بمواقف فرنسا وتفسيرها لهم، لا سيما فيما يتعلق بالحريات الأساسية ورفض الحض على الكراهية، ولدعوة سلطات البلدان المعنية إلى أن تنأى بنفسها عن أي دعوة إلى المقاطعة أو أي هجمات على بلدنا وأن تواكب منشآتنا وتضمن أمن رعايانا في الخارج".