آخر الأخبار
  الفرجات يلتقي نواب لواء البترا   قرار حكومي مرتقب بتأجيل اقساط القروض لقطاع جديد   الارصاد توضح حول توقيت أول منخفض قطبي وتساقط للثلوج على المملكة   ما الأجهزة الطبية المطلوب توفرها في الأردن لمواجهة كورونا؟   أجواء غير مستقرة خلال الأيام القادمة في الأردن .. توصيات مهمة وتنبيه من السيول   اعلان صادر عن المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات   إعلان موعد بدء استقبال مرضى كورونا في المستشفى الميداني بالزرقاء   توضيح مهم لطلبة التوجيهي المصابين بكورونا في الدورة التكميلية ..تفاصيل   متهم واحد يعترف بقطع يدي فتى الزرقاء - تفاصيل   مدير الأمن العام يوعز بمواصلة العمل الأمني في العاصمة والمحافظات لحماية المجتمع والقبض على كافة المطلوبين الخطرين   التربية تؤجل تسليم ارقام الجلوس للتوجيهي .. ورابط الكتروني لتعديل المواد   التربية: توعد النعيمي للأمهات غير صحيح   شفاء مدير الخدمات الطبية من كورونا   اسناد 9 تهم في أولى جلسات قضية فتى الزرقاء تفاصيل   وفاة طبيب أردني بفيروس كورونا   مشاركة المرأة في الحد من الأزمات.. الفرصة الضائعة   صدق أو لا تصدق .. الحظر الشامل رفع العنف الأسري في الأردن 33% .. تفاصيل صادمة   القوات المسلحة: 3 مستشفيات ميدانية جديدة بسعة 900 سرير و تستقبل فقط الحالات المثبت إصابتها بفيروس كورونا   متهمو قضية فتى الزرقاء: غير مذنبين..تفاصيل   إجراءات حكومية قادمة لتحسين أوضاع الأردنيين

الصفدي محذرا من محاولات عودة العصابات الإرهابية في الجنوب السوري: سنحمي أمننا

{clean_title}
أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي اليوم على أهمية تكثيف الجهود الدولية المستهدفة التوصل لحل سياسي للأزمة السورية يقبله السوريون ويضمن وحدة سوريا وتماسكها ويحفظ وحدة أراضيها ويعيد لها أمنه واستقرارها ودورها ويؤدي إلى خروج جميع القوات الأجنبية منها ويقضي على الإرهاب ويوفر ظروف العودة الطوعية للاجئين إلى وطنهم.

وشدد الصفدي خلال استقباله في مقر وزارة الخارجية وشؤون المغتربين المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون التسوية السورية ألكساندر لافرينتيف الذي يزور المملكة على رأس وفد مشترك رفيع المستوى يضم عدداً من كبار المسؤولين الروس المعنيين بالشأن السوري من وزارتي الخارجية والدفاع على أهمية التعاون والتنسيق مع روسيا لتفعيل جهود إنهاء الأزمة السورية.

وشدد الصفدي على ضرورة تثبيت الاستقرار في سوريا وتقديم المساعدة الإنسانية اللازمة لتخفيف معاناة السوريين في المناطق السورية التي تحتاج هذه المساعدات، خصوصاً في الجنوب السوري.

كما أكد الصفدي على أهمية تهيئة الظروف الملائمة للعودة الآمنة والطوعية للاجئين السوريين، وعلى أهمية استمرار المجتمع الدولي في توفير الدعم اللازم للدول والمجتمعات المستضيفة للاجئين، خاصة في ظل الوضع الإنساني والطبي غير المسبوق الذي تفرضه ظروف جائحة كورونا.

وفيما يتعلق بمخيم الركبان، أكد الصفدي أن تجمع الركبان هو مسؤولية أممية - سورية حيث أنه تجمع لمواطنين سوريين. وقال إن حل مشكلة الركبان يكمن في عودة قاطنيه إلى المناطق التي جاؤوا منها وإن أي مساعدات إنسانية أو طبية يحتاجها المخيم يجب أن تأتي من الداخل السوري.

وأكد الصفدي أن الأردن تجاوز طاقته الاستيعابية في ما يتعلق باللاجئين الذين يستضيف الأردن حوالي مليون وثلاثمائة ألف منهم ويقدم لهم كل العون، ضيوفاً أشقاء إلى حين عودتهم إلى وطنهم. مؤكدا إن قضية اللاجئين هي مسؤولية دولية.

وبحث الصفدي والوفد الروسي التطورات في الجنوب السوري وأكد على أهمية التعاون مع روسيا لمواجهات التحديات الأمنية والاقتصادية فيها.

وحذر من محاولات العصابات الإرهابية إعادة بناء قدراتها ووجودها في الجنوب، مؤكدا أن المملكة ستتخذ جميع الإجراءات الكفيلة بحماية أمنها ومصالحها.

وأكد على ضرورة احتواء التوتر في الجنوب واتخاذ كل الخطوات الضرورية لحماية المنطقة واهلها وتوفير متطلبات العيش الكريم الآمن لهم.

وتناول الاجتماع التطورات في جهود عقد الجولة الرابعة لاجتماعات اللجنة الدستورية. وأكد الصفدي أهمية اجتماعات اللجنة خطوة مهمة على طريق التوصل لحل سياسي للأزمة وأهمية الاستمرار في دعم جهود المبعوث الأممي لسوريا غير بيدرسون ومساعيه لدفع الأطراف السورية باتجاه تحقيق تقدم في العملية السياسية.

وشدد الصفدي خلال الاجتماع على أهمية إدامة التنسيق والتواصل بين المملكة وروسيا.

وأكد الصفدي ولافرينتيف الحرص على تطوير العلاقات التي بناها جلالة الملك عبدالله الثاني وفخامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على أسس صلبة من الصراحة والثقة.

واستعرض الصفدي والوفد الروسي التطورات الإقليمية وخصوصاً تلك المرتبطة بالقضية الفلسطينية والعراق وليبيا.

وشدد مبعوث الرئيس الروسي على أهمية الدور الأردني والجهود التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني لحل الأزمات الإقليمية وتحقيق الأمن والاستقرار.