آخر الأخبار
  قرار حكومي مرتقب بتأجيل اقساط القروض لقطاع جديد   الارصاد توضح حول توقيت أول منخفض قطبي وتساقط للثلوج على المملكة   ما الأجهزة الطبية المطلوب توفرها في الأردن لمواجهة كورونا؟   أجواء غير مستقرة خلال الأيام القادمة في الأردن .. توصيات مهمة وتنبيه من السيول   اعلان صادر عن المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات   إعلان موعد بدء استقبال مرضى كورونا في المستشفى الميداني بالزرقاء   توضيح مهم لطلبة التوجيهي المصابين بكورونا في الدورة التكميلية ..تفاصيل   متهم واحد يعترف بقطع يدي فتى الزرقاء - تفاصيل   مدير الأمن العام يوعز بمواصلة العمل الأمني في العاصمة والمحافظات لحماية المجتمع والقبض على كافة المطلوبين الخطرين   التربية تؤجل تسليم ارقام الجلوس للتوجيهي .. ورابط الكتروني لتعديل المواد   التربية: توعد النعيمي للأمهات غير صحيح   شفاء مدير الخدمات الطبية من كورونا   اسناد 9 تهم في أولى جلسات قضية فتى الزرقاء تفاصيل   وفاة طبيب أردني بفيروس كورونا   مشاركة المرأة في الحد من الأزمات.. الفرصة الضائعة   صدق أو لا تصدق .. الحظر الشامل رفع العنف الأسري في الأردن 33% .. تفاصيل صادمة   القوات المسلحة: 3 مستشفيات ميدانية جديدة بسعة 900 سرير و تستقبل فقط الحالات المثبت إصابتها بفيروس كورونا   متهمو قضية فتى الزرقاء: غير مذنبين..تفاصيل   إجراءات حكومية قادمة لتحسين أوضاع الأردنيين   ضبط ٣٤٨٢ متسولاً حتى منتصف الشهر الجاري

طالب يقتل والده: "مخلي سمعة أمي في الحضيض"

{clean_title}
"أبويا من ساعت ما طلق أمي وهو بيكرها وبيكرهني ومخلي سمعتها في الحضيض"، تلك الكلمات كانت خالية من الندم أم الشعور بالذنب بأن المجني عليه هو والده، حيث نطق بها طالب لم يتجاوز عمره 15 سنة خلال تحقيقات الأجهزة الأمنية في واقعة مقتل مسن في الشرقية بشومة هشم بها الابن رأس أبيه، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

ووفقًا لجهات التحقيق، مثل قاتل والده 15 عامًا، الجريمة في منزل والده المسن بقرية بيشة عامر التابعة لمركز منيا القمح واصل الطالب اعترافاته، وقال إن والده مسن يعمل مزارعا عمره، 75 سنة، وإنه تزوج منذ 16 عاما من والدته التي أنجب ولدين هو وشقيقه الذي يصغره بعام.

وأضاف المتهم خلال تحقيقات الأجهزة الأمنية، أنه غير نادم على قتل والده: "من ساعة ما فتحت عيني على الدنيا، وهو ساقينا المر"، مشيرا إلى أن والده طلّق والدته، وزعم أنها سيئة السلوك، ومرت الأيام وتزوجت والدته من شخص آخر وهو المتهم الثاني، لكن والده لم يكف عن الإساءة لسمعتها.

وأوضح المتهم أن والدته تزوجت من شخص آخر، لكن والده لم يكف عن توجيه اتهامات أخلاقية لها، مشيرا إلى أنه قرر الانتقام منه بمساعدة زوج والدته.

وقال المتهم أنه تسلل ليلا إلى منزل والده وكان بصحبته زوج أمه، ثم دخل حجرة نومه، لكن والده شعر به: "كنت عاوز أخنقه وهو نايم، بس صحي وشافني"، لافتا إلى أنه اضطر لالتقاط قطعة خشبية وتهشيم رأس والده، حتى تأكد من وفاته، ثم قام هو وزوج والدته بسرقة أسطوانات الغاز للإيهام أنها جريمة سرقة.

من جانبه، وثقت تحريات قطاع الأمن العام تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم، قيام المتهم وهو طالب ثانوي بالاستعانة بزوج أمه وقاما معا بقتل والده المسن لتكرار سب المجني عليه لأمه - حيث قاما بتقييده بالحبال وأنهال المتهمان بالضرب على رأس المجني عليه العجوز حتى فارق الحياه وقاما بسرقة أسطوانتي بوتجاز ولاذا بالهرب.

جرى ضبط الجناة والمسروقات وأحيلا إلى النيابة التي تولت التحقيق. وتبلغ إلى العقيد جاسر عبد الوهاب رئيس فرع البحث بمركز منيا القمح بالشرقية، من طالب "17 سنة مقيم بقرية بيشة عامر دائرة المركز"، بعثوره على جثة والده مزارع 75 سنة بمنزله وبها كدمات متفرقة وبعثرة محتويات المنزل، وسرقة إسطوانتي بوتاجاز واتهم كلا من: شقيقه طالب 15 سنة وزوج والدته السائق 40 سنة له معلومات جنائيه (يقيمان بدائرة مركز بلبيس).