آخر الأخبار
  منظمة الصحة: الأردن يشهد تسارعا في حالات الإصابة الجديدة بكورونا   ماهي قصة السيارات السياحية المستأجرة للصحة؟    الأردن يعلن أعداد الوفيات والمصابين بفيروس كورونا.. تفاصيل   عبيدات: العمل على معالجة الاكتظاظ في مستشفى البشير في الأيام المقبلة   إعفاء المهن السياحية في العقبة من رسوم تجديد الترخيص   الحكومة توافق على تسوية 355 قضية ضريبية   107 ملايين دينار خسائر الملكية حتى نهاية الربع الثالث   المساعيد رئيساً لمحكمة أمن الدولة بالأنابة   عبيدات: فحوصاتنا المخبرية من افضل 50 دولة في العالم   عبيدات: المستشفيات بكوادرها أفضل من الميدانية   تصريح حكومي هام حول عودة الحظر الشامل الطويل   هل يوجد اصابات بكورونا بين الكادر الوزاري   عبيدات والعايد يعرضان مستجدات الحالة الوبائية   الصحة توضح أسباب ارتفاعد أعداد اصابات وفحوصات كورونا.. وتشدد على أهمية الكمامات   الأردن ضمن أعلى الدول تسجيلا لحالات الوفاة والاصابة بكورونا.. وتحذير من انتكاسة قادمة   الصحة: لا يوجد بؤر ساخنة في عمان يمكن عزلها   "الجنايات الكبرى" تبرئ متهم بقتل رجل و زوجته في دير السعنة قبل عامين لـ "عدم ثبوت الأدلة" .. تفاصيل   ما حقيقة إطلاق نار على أحد مرشحي الانتخابات في عمان؟   ضبط لحوم مجمدة تم تذويبها لبيعها على أنها طازجة   مصاب كورونا دون أعراض يمكنه العودة لحياته بعد 10 أيام
عـاجـل :

" يوم الحساب " مظاهرات غاضبة في بيروت للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار

{clean_title}

خرج لبنانيون ناقمون على السلطة السياسية في مظاهرات غاضبة اليوم السبت، بعد أيام من التفجير الضخم الذي ضرب بيروت، متسبباً بمقتل أكثر من 150 شخصاً وإصابة خمسة آلاف آخرين، بينما هناك 60 آخرون على الأقل في عداد المفقودين.


وأطلقت قوات الأمن اللبنانية الغاز المسيل للدموع على متظاهرين يحاولون عبور حاجز للوصول إلى مبنى البرلمان وسط بيروت، للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة أكثر من 150 وإصابة المئات.

وشارك المحتجون في مسيرة دعوا إليها تحت عنوان "يوم الحساب" للمشاركة في تشييع رمزي لضحاياانفجار بيروتوالمطالبة برحيل السلطة السياسية بأكملها.

وبدأ مئات المحتجين الاحتشاد فيساحة الشهداء وسط المدينة للمشاركة في مظاهرة تـنـتـقد تعامل الحكومة مع أكبر انفجار شهدته بيروت في تاريخها، دمّر قطاعات من المدينة.

وحمل محتجون مجسما لمشانق ورفعوا لافتات خيّرت إحداها المسؤولين بين الاستقالة أوالشنق.

ويطالب لبنانيون باستقالة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس البرلمان والنواب، واعتبروا أن الجميع مسؤول عن تدمير العاصمة اللبنانية وتشريد مئات الآلاف.

ويحمّل المتظاهرون السلطة السياسية مسؤولية تقاعسها وتقصيرها وسكوتها عن تخزين 2700 طن من مادة نترات الأمنيوم سريعة الاشتعال، فيما بدا حجم الغضب الشعبي من الجهات الرسمية لافتاً،حيث طرد الأهالي أكثر من شخصية رسمية حضرت لتفقد الأضرار في المنطقة المجاورة للانفجار.

في غضون ذلك، حذرت منظمات وهيئات حقوقية السلطات اللبنانية بضرورة احترام الحق في التظاهر السلمي وعدم استخدام العنف المفرط بحق المتظاهرين المطالبين بحقوقهم المشروعة.

وتسبّب الانفجار بمقتل 154 شخصاً على الأقل، وتخطى عدد الجرحى خمسة آلاف، 120 منهم في حالة حرجة.

وأعلنت السفارة السورية في بيروت أن 43 سورياً لقوا حتفهم جراء الانفجار، ونقلت وكالة الأنباء السورية عن السفارة أن العدد المعلوم من القتلى السوريين جراء الانفجار وصل حتى الآن إلى 43 في حصيلة غير نهائية.

من بين الضحايا زوجة السفير الهولندي في لبنان والتي توفيت اليوم السبت، متأثرة بإصابات خطيرة لحقت بها جراء الانفجار.