آخر الأخبار
  هل "الكورونا " سبب وفاة الشاب الذي عثر على جثته داخل باص في الاغوار الشمالية ؟!   259 وفاة و18944 إصابة بكورونا في الأردن خلال أسبوع   جاليري لين المنزلي يحتفل بالمولد النبوي برسم أسم وخصال النبي .. صور   إصابة مدير عمليات خلية أزمة كورونا العميد مازن الفراية بفيروس كورونا   العثور على جثة بباص في الأغوار الشمالية   مستشفى حمزة يوضح سبب الحريق داخله   الأردن يدين الهجوم الإرهابي في نيس الفرنسية   ‏"الصحة": 40 وفاة و3443 إصابة جديدة بكورونا | عاجل   اطلاق اسم أمير الكويت الراحل على جبل في المفرق   المستثنون من الحظر الشامل (تفاصيل)   شركس: 140 - 180 إصابة كورونا تدخل المستشفيات يوميا   سبب قد يدفع الأردن للتوجه نحو الحظر   زخات مطرية رعدية بالأردن الأسبوع المقبل   قاضي سابق يجيب على تساؤلات الاردنيين: لهذا السبب برأت الجنايات الكبرى المتهم بجريمة دير السعنة .. تفاصيل   وباء النوم العميق يضرب قرية كازاخستانية   سلخ جلده عن عظمه وقطع جثته ورأسه بمفرمة لحمة وهو يشرب الشاي .. تفاصيل مروعة لجريمة مقتل شاب في البقعة   الملك يبحث مع وزير الدفاع الأمريكي الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب   د.ابراهيم البدور يُطلب الحكومة بتطبيق حجر يومين بعد الانتخابات مباشرة   6 محطات لسحب عينات كورونا بجرش   100 مصاب بكورونا حالتهم حرجة بالاردن
عـاجـل :

80 ألف طفل فقدوا منازلهم بانفجار بيروت

{clean_title}

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، أن قرابة 80 ألف طفل فقدوا منازلهم وهم الآن نازحون، بعد انفجار في مرفأ بيروت الثلاثاء، أدى إلى مقتل 154 شخصا في حصيلة غير نهائية.

وأوضحت يونيسف الخميس، أن المئات فُقدوا بعد الانفجار، فيما فَقد أكثر من 300 ألف شخص منازلهم وأصبحوا الآن نازحين.

وتقدر المنظمة الأممية أن حوالي 80 ألف من النازحين أطفال، مرجحة وجود أطفال بين الضحايا.

نائبة ممثل يونيسف في لبنان فيوليت سبيك-وارنري، قالت "خلال الـ 24 ساعة الماضية، واصلت يونيسف التنسيق بشكل وثيق مع السلطات والشركاء على الأرض للاستجابة للاحتياجات العاجلة مع التركيز على الصحة والمياه ورفاه الأطفال".

وقال محافظ بيروت مروان عبود لفرانس برس الأربعاء، "أعتقد أن هناك بين 250 و300 ألف شخص باتوا من دون منازل؛ لأن منازلهم أصبحت غير صالحة للسكن"، مشيراً إلى أنه يقدر كلفة الأضرار بما بين ثلاثة وخمسة مليارات دولار، في انتظار أن تصدر التقارير النهائية عن المهندسين والخبراء.

وقال: "نحو نصف بيروت تضرّر أو تدمر. إنه وضع كارثي لم تشهده بيروت في تاريخها".

وأشار بيان المنظمة إلى انفصال أطفال عن أفراد عائلاتهم، الذين مازال بعضهم مفقوداً، فيما تأثر ما لا يقل عن 12 من مرافق الرعاية الصحية الأولية ومراكز الأمومة والتلقيح والأطفال حديثي الولادة في بيروت، والتي كانت تخدم حوالي 120 ألف شخص.

ودُمر مستشفى للأطفال في منطقة الكرنتينا كان يضم وحدة متخصصة تعالج حديثي الولادة ممن هم في حالة حرجة، وتوفي أحد الأطفال حديثي الولادة.

وذكرت أن المستشفيات المتبقية تعمل بشكل يفوق طاقتها، كما استنفدت إمداداتها الطبية الأساسية للاستجابة لحالات الطوارئ أو لفيروس كورونا المستجد.

ودُمرت 10 حاويات مخزنة بمعدات الحماية الشخصية من قبل وزارة الصحة العامة، كما دمر الانفجار 5 من أصل 7 غرف تبريد لقاحات تدعمها يونيسف.

وأبلغت المدارس عن أضرار طفيفة وكبيرة في بيروت والمنطقة المحيطة بها؛ ولا تزال التقييمات جارية