آخر الأخبار
  الأردني الكويتي" يحصد جائزة "أفضل بنك في الأردن للشركات الصغيرة والمتوسطة " لعام 2024   مظاهرات أمام وزارة الدفاع الإسرائيلية للمطالبة بصفقة   ناشطة أمريكية: لقد غيّر الشعب الفلسطيني العالم   الاردن .. حاول تهريب المخدرات بالتفاح والمحكمة تقول كلمتها   قرارات صادرة عن رئاسة الوزراء اليوم الاحد   الملك يدعو لتحرك عاجل لوقف تفاقم الكارثة الإنسانية في غزة   خبير أردني يبشر الاردنيين بإنخفاض كبير متوقع على أسعار المحروقات الشهر القادم   الاخوان المسلمون: سنقطع اليد التي تمتد على الاردن   موقع "موندويس": أسلوب البلطجة الذي يمارسه المسؤولون الأميركيون صارخ للغاية   "البنك المركزي" يصدر بياناً بخصوص "أسعار الفائدة بالبنوك"   الدردور يطلب يد فتاة للزعبي على الهواء مباشرة   تفاصيل حالة الطقس حتى الاربعاء .. وكتلة هوائية حارة في طريقها للمملكة   أورنج الأردن تشاطر أبناء العائلة الأردنية فخرها بالاستقلال 78   هل انخفضت حوادث السير بعد التعديلات الاخيرة على قانون السير؟ العميد فراس الصعوب يجيب ..   رقم مهول من المتقاعدين الأردنيين خلال ٥ اشهر   دفاع مدني شرق اربد ينقذ طفلا رضيعا من الاختناق   الزرقاء: إغلاق 33 منشأة وإتلاف 332 طنا من المواد الفاسدة   تعرف على قيمة فائض الميزان التجاري الأردني مع أميركا   مكاتب الاستقدام بالأردن تطالب بوقف قرار التراخيص الجديدة   الأرصاد تكشف أعلى درجة حرارة ستتأثر بها المملكة غداً

طبيب أردني يتوصل إلى علاج مرض الزهايمر

{clean_title}

وكاله جراءة نيوز - عمان - توصل مستشار أمراض الدماغ والأعصاب الدكتور عدنان العبداللات إلى علاج عشرين من مرضى الزهايمر

 

وقال العبداللات وهو الطبيب العربي الوحيد المسجل ضمن مشاهير الطب العالمي مع باركنسون واديسون والزهايمر  انه عالج عشرين مريضا مصابين بداء الزهايمر وتحسنت حالتهم الصحية بشكل كبير.

 

ويعتبر داء الزهايمر من أهم أسباب إصابة الدماغ بالتلف ويؤدي إلى متاعب عائلية ومالية كبيره.

 

وأضاف إن المرض يصيب حوالي ثلاث أشخاص من كل مئة ألف قبل سن ستين عاما، وحوالي 125 شخصا بعد سن السبعين ليصل إلى 11 ألفا بعد سن الثمانين.

 

وعن أعراض المرض بين العبداللات أن من أهم أعراضه هو النسيان المستمر من يوم ليوم ومن أسبوع لأسبوع حيث ينسى المريض المواعيد وينسى أين يضع حاجياتة وما قيل له.

 

وأضاف العبداللات إن الذاكرة القديمة تصاب اقل في حالات النسيان مقارنة بالذاكرة الحديثة مشير ا إلى أن المريض يسال أكثر من مرة عن نفس الموضوع، وفي بعض الأحيان ينسى أين أوقف سيارتة وتتطور الحالات إلى أن يصبح المريض عاجز عن كيفية العودة إلى منزلة إذا غادر إلى مكان آخر.

 

وقال إن مدة هذه الحالات تصل خمس سنوات بعدها يصبح المريض طريح الفراش ويصاب بالتهابات متعددة في الرئة وغيرها إلى أن تنتهي حياته.

 

ودعا العبداللات المرضى الذين يعانون من هذه الحالات وخاصة النسيان المتكرر ومن يعتقدون أكثر من المعدل العادي في النسيان إلى مراجعة الاختصاصيين حيث يتم تشخيص حالتهم مبكرا.

 

وعن الصداع النصفي والفرق بينه وبين الصداع العنقودي أوضح العبداللات إن الصداع النصفي يصيب جانبا من الرأس مصحوبا بالدمع في إحدى العينين بينما الصداع العنقودي يغيب عن المريض عدة سنوات وعندما يعود يعتبر من اشد أنواع الألم التي تصيب راس الإنسان.

 

وعن النصائح التي يقدمها إلى مرضى الصداع النصفي الذي يكثر في فصل الشتاء أو ما يسمى هجمة الميجرين قال العبداللات على المرضى المصابين بهذا المرض التحوط عن البرد وتجنب التوتر والإرهاق والتعرض للشمس لفترات طويلة في فصل الصيف.

 

وحول علاقة بعض الأغذية بالصداع أكد العبداللات أهمية تجنب مشتقات الألبان وعصير البرتقال والبندورة والبصل والليمون والشوكولاته والابتعاد نهائيا عن المشروبات الروحية لأنها من مثيرات نوبات الصداع النصفي.

 

وفي رده على سؤال حول السن الذي ينتهي فيه هذا المرض قال في اغلب الحالات يزول المرض بعد سن 45 وإذا ما عاد بعد ذلك يكون أقوى من ذي قبل مشيرا إلى أن التقدم العلمي حاليا أوجد بعض الأدوية المخففة لهجمة الميجرين على المرضى.

 

يشار إلى أن الدكتور العبداللات صنف رقم 90 في قائمة علماء الطب في العالم وهو مكتشف مرض متلازما العبداللات المسجل على 18 موقعا طبيا عالميا على الشبكة العنكبوتية.