آخر الأخبار
  9 اصابات بالمتحورين البرازيلي والجنوب افريقي في الأردن واصابتين من سلالة أخرى   عدد متلقي الجرعة الاولى من لقاح كورونا في الأردن يتجاوز النصف مليون   وزير الصحة: صلاة الجمعة قيد الدراسة المكثفة   الأخبار المصرية: أربع اعتبارات وراء موقف القاهرة الداعم لأمن واستقرار الأردن   400 مستثمر بالقطاع الصناعي بنحو 3 مليارات دينار   ملك إسبانيا يهنئ الأردن بمئوية الدولة   جونسون للملك: ندعم استقرار الأردن   أين باسم عوض الله؟   العسعس: الاقتصاد الأردني يمر بمرحلة تعاف   أبو قديس: خطة لتجسير الفجوة في الفاقد التعليمي   "دائم النواب" يبحث آلية عقد الجلسات في رمضان   تمديد فترة الاختبارات على درسك   الأردن يحصل على شهادة (حلال)   رسالة من د. عبيدات في رمضان   الرئيس الأوكراني يؤكد للملك تضامن بلاده مع الأردن   الملك يعزي هاتفيا بوفاة الأمير فيليب   ماذا قال ناصر جودة أحداث الأردن الأخيرة؟   معالجة الاسير المحرر الشحتاتيت في مستشفى بعمان   د. محافظة .. لجنة الأوبئة لم تجتمع منذ أكثر من شهر   402 ألف أردني عاطلون عن العمل
عـاجـل :

فصيلة دم تجذب فيروس كورونا

{clean_title}
قال خبراء في علم الدم إن التفاعل بين بروتين كورونا ومستضدات الدم يمكن أن تساهم بشكل كبير في الإصابة بالفيروس خاصة أن الفيروس أبدى تفضيلاً كبيرا لفصيلة معينة عن غيرها.

وخلصت دراسة علمية إلى أن أصحاب فصيلة دم بعينها معرضون أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي يسبب مرض "كوفيد-19”.

وذكرت الدراسة أن الفصيلة هي "A”، بحسب ما أوردت صحيفة "ديلي ميل” البريطانية.

وحققت الدراسة التي اعتمدت على تحليل مخبري في تقارير سابقة تفيد بأن فصيلة الدم تؤثر على احتمال إصابة الفرد بفيروس كورونا.

وكشفت عن أنه بصرف النظر عن نوع فصيلة الدم، فإن الفيروس غير قادر على إصابة خلايا الدم الحمراء.

ومع ذلك، فلدى الفيروس انجذاب أكبر تجاه خلايا الدم الأخرى في الجسم مثل تلك الموجودة في الجهاز التنفسي.

وبحسب الدراسة، فإن الخلايا في الحلق والأنف للأشخاص ذوي فصيلة "A” أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالفيروس.

وقالت الدراسة التي أعدها باحثون في مستشفى برمنغهام، ونشرت في دورية Blood Advances إن هناك سببا ما وراء عدم التكافؤ في توزع الإصابات بين فصائل الدم المختلفة.

وتحدثت الباحثون عن دور بروتينات معينة على سطح كريات الدم الحمراء، تدعى المستضدات (Antigens)

وفي بريطانيا، كانت نسبة المصابين بالفيروس من فيصلة الدم "A” تتجاوز 30 بالمئة، ولم يشكل هؤلاء سوى 8 بالمئة من الذين كانت نتائج اختباراتهم سلبية.

وعندما خلط الباحثون عينات من فصائل الدم بشكل منفرد مع عينات أخرى من بروتين الفيروس، الذي يهاجم الخلايا، لم يكن هناك اختلاف كبير، باستثناء فصيلة الدم "A”.