آخر الأخبار
  9 اصابات بالمتحورين البرازيلي والجنوب افريقي في الأردن واصابتين من سلالة أخرى   عدد متلقي الجرعة الاولى من لقاح كورونا في الأردن يتجاوز النصف مليون   وزير الصحة: صلاة الجمعة قيد الدراسة المكثفة   الأخبار المصرية: أربع اعتبارات وراء موقف القاهرة الداعم لأمن واستقرار الأردن   400 مستثمر بالقطاع الصناعي بنحو 3 مليارات دينار   ملك إسبانيا يهنئ الأردن بمئوية الدولة   جونسون للملك: ندعم استقرار الأردن   أين باسم عوض الله؟   العسعس: الاقتصاد الأردني يمر بمرحلة تعاف   أبو قديس: خطة لتجسير الفجوة في الفاقد التعليمي   "دائم النواب" يبحث آلية عقد الجلسات في رمضان   تمديد فترة الاختبارات على درسك   الأردن يحصل على شهادة (حلال)   رسالة من د. عبيدات في رمضان   الرئيس الأوكراني يؤكد للملك تضامن بلاده مع الأردن   الملك يعزي هاتفيا بوفاة الأمير فيليب   ماذا قال ناصر جودة أحداث الأردن الأخيرة؟   معالجة الاسير المحرر الشحتاتيت في مستشفى بعمان   د. محافظة .. لجنة الأوبئة لم تجتمع منذ أكثر من شهر   402 ألف أردني عاطلون عن العمل
عـاجـل :

5 علامات تدل على مشاكل الصحة العقلية للطفل

{clean_title}

تعد اضطرابات القلق والاكتئاب واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، من مشكلات الصحة العقلية الشائعة لدى الأطفال، ويمكن أن يكون لها تأثير سلبي عليهم مدى الحياة إذا لم يتم التعامل معها في الوقت المناسب.

فيما يلي 5 علامات تدل على أن الطفل يعاني من مشاكل في الصحة العقلية، حسبما أوردت صحيفة "تايمز أوف إنديا”:

شكاوى متكررة من أعراض جسدية مثل الصداع وآلام المعدة

يمكن أن تكون الأعراض الجسدية مثل توتر العضلات، والألم، والصداع، والأرق أعراضاً لمشاكل الصحة العقلية. يمكن أن يؤدي القلق إلى آلام في المعدة وضباب في الدماغ وضعف مستوى التركيز. لذا، إذا اشتكى طفلك كثيراً من هذه المشكلات، فحاولي معرفة السبب واستشارة الطبيب.

خوف أو بكاء مفرط

يمكن أن يكون الخوف المفرط ناتجاً عن عدة أسباب مثل القلق والغضب أو الحزن أو الإحراج أو الاشمئزاز. قد يعاني الأطفال الذين عانوا من أحداث صادمة من كوابيس متكررة، والتي يمكن أن تضر بصحتهم العقلية على المدى الطويل وحتى تزعجهم عندما يكبرون. من المهم معالجة هذه القضايا في وقت مبكر من مرحلة الطفولة.

نوبات الغضب والعدوانية

من الشائع أن يصاب الأطفال بنوبات الغضب عندما تطلب منهم القيام بشيء لا يريدون فعله. لكن إذا أصبح شيئاً متكرراً وظهر تغيير جذري في سلوكهم، فهذا ليس طبيعياً. حاولي العثور على السبب الجذري لهذا السلوك أو اطلبي المساعدة من المتخصصين. يمكنك أيضاً أن تطلبي من أفراد عائلتك الآخرين المقربين من الطفل التحدث إليه وفهم سبب سلوكه.

التغييرات في الأداء المدرسي

إذا لاحظت انخفاضاً في أداء طفلك، فلا تأخذي الأمر باستخفاف. قد يكون عدم الانتباه في الفصول الدراسية وعدم المشاركة في الأنشطة والتسرب من الدروس، علامات على التوتر أو الاكتئاب. تحدثي مع طفلك حول هذا الموضوع وحاولي أن تعرفي ما الذي يزعجه.

فقدان الشهية أو تغير الوزن

يمكن أن يكون أي تغيير جذري في الوزن أو فقدان الشهية علامة على الاكتئاب، لأن جزء الدماغ الذي يتحكم بالشهية هو ذاته الذي يتحكم بالاكتئاب. يمكن أن يساعد البحث عن العلاج السلوكي في الوقت المناسب، على التغلب على هذه المشكلة.