آخر الأخبار
  الصحة توضح حول مرض حمى النيل الغربي .. تفاصيل   16 إصابة بحوادث مرورية خلال 24 ساعة   مهم للأردنيين حول قراءة عدادات المياه للهواء وارتفاع قيمة الفاتورة الشهرية   العدوان: تعليمات لضبط عمل المزارع الخاصة تحدد مسؤولية الحوادث   أمانة عمان تنذر عمال وطن وموظفين بالفصل - أسماء   بدء تأثير كتلة حارة نسبيًا تستمر حتى نهاية الأسبوع   تعليق المساعدات الغذائية لـ100 ألف لاجئ بالمملكة   الأردن: العثور على بقايا جثة شاب داخل كيس   توقعات بخفض أسعار الفائدة .. ورئيس الفدرالي الأمريكي يصرح!   "الإحتلال" يعترف بخسارته الكثير من الدبابات بقطاع غزة   الأردني الكويتي يشارك في منتدى" 1001STARS "   الشاعرة جمانة الطراونة تشارك في مهرجان جرش 2024   الشاعرة اللبنانية لوركا سبيتي تشارك في مهرجان جرش 2024   الحكومة: إجراءات إدارية فورية وقضائية سيتم اتخاذها لكل موظف أظهر خللا في عمله   الصفدي: الأردن ملتزم بتوفير حياة لائقة للاجئين   هام بخصوص إستبدال عدادات المياه في عمان   الكشف عن سبب الإزدحام المروري على طريق المطار   إنسكاب باطون يخلق إزدحاما مروريا خانقا في طريق المطار   إنخفاض الدخل السياحي في 6 اشهر إلى 2.3 مليار دينار   الأردن.. 24 مليون حركة دفع عبر محافظ إلكترونية في 6 أشهر

توضيح حكومي يكشف سبب إلغاء «لائحة الأجور»

{clean_title}
أكد وزير الصحة الدكتور فراس الهواري أن قرار الوزارة بإلغاء العمل بلائحة تعرفة الأجور الطبية لعام 2024 جاء حماية لمصلحة المواطن وأمنه الصحي.

وقال الهواري، خلال «منتدى التواصل الحكومي» الذي نظمته وزارة الاتصال الحكومي، بحضور وزير الاتصال الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور مهند المبيضين، إن أزمة تعرفة الأجور الطبية بدأت قبل عام من الآن عندما تقدمت نقابة الأطباء بمقترح للائحة أجور جديدة، حيث أن اللائحة المعتمدة أقرت 2008.

وشدد على حق الأطباء الذين قدموا جل ما عندهم وضحوا في جميع الميادين، في الأخذ برأيهم وتعديل أجورهم لقاء الخدمات التي يقدمونها للمرضى، مؤكدا إيلاء الحكومة أهمية عظمى للقطاع الصحي والعاملين فيه.

وأوضح الهواري أن الكلف العالية المترتبة على المواطن في اللائحة الجديدة، التي تم نشرها في الجريدة الرسمية، كان السبب الرئيس في إلغائها، وان الوزارة شكلت لجنة من المتخصصين المعنيين لتقريب وجهات النظر والخروج بتوافق مرض للمواطن ويعطي الطبيب والعاملين في المجال الطبي حقوقهم، وأجمعت اللجنة على ضرورة وضع خطة متدرجة للخروج بلائحة معقولة تحقق رضا الجميع.

وأشار إلى ان الوزارة ومن منطلق وقوفها على مسافة واحدة من الجميع؛ وبعد أن اكتشفت الخطأ الوارد في اللائحة الجديدة وأنها ضمت بنودا مختلفة عما تم التوافق عليه مع النقابة، بالإضافة إلى عدد كبير من الإجراءات التي لم تكن حسب الاتفاق؛ كرفع نسبة أجور الطبيب العام إلى 100 بالمئة وطبيب الاختصاص إلى 50 بالمئة، عملت على إلغائها فورا والعودة إلى تطبيق لائحة 2008، لحين الوصول الى توافق على بنود لائحة جديدة تكفل حقوق المواطن والطبيب على حد سواء، من خلال فرض زيادة متدرجة مقدارها 20

بالمئة على أجور الأطباء في السنة الأولى، و20 بالمئة في السنة الثانية، و 20 بالمئة في السنة الثالثة.

ولفت الهواري الى انه تمت مخاطبة نقابة الأطباء للسير في رفع اللائحة حسب الاتفاق المبرم والموثق بالمحاضر الرسمية، ليصار إلى اعتمادها ونشرها في الجريدة الرسمية حسب الأصول، مشيرا إلى أنه لا مانع لدى الوزارة من التفاوض من جديد، علما ان ذلك سيأخذ وقتا ربما يمتد لعدة شهور، والمتضرر الوحيد جراء ذلك هو المواطن الذي سيتحمل تبعات مادية كبيرة.

ودعا إلى ضرورة وضع آلية لمراجعة الخلل، الذي لفت الهواري إلى أنه خطأ بشري مادي بحت، تضم البنود المتفق عليها مع نقابة الأطباء، وبما يضمن عدم تكرار الخطأ مستقبلا، مشددا على أن الوزارة لا تسعى لحدوث أي خلاف مع أي جهة، وأن هذا الموضوع يمس مصلحة المواطن وصحته بالدرجة العليا، التي لم ولن تغامر بها الوزارة على حساب المال.

وأكد الهواري أن الوزارة ستتابع أي مخالفات بهذا الخصوص من خلال نظامي ترخيص عيادات الطب البشري، وترخيص المستشفيات الخاصة، بالإضافة إلى شكاوى المواطنين في حال تم تكبيدهم مبالغ أكبر خلال مراجعتهم الأطباء في العيادات أو المستشفيات الخاصة.

وكشف الهواري عن بدء الحكومة مناقشات لتنفيذ خطة توفير التغطية الصحية الشاملة من خلال الرعاية الصحية الأولية، التي تهدف إلى لم الشمل والحفاظ على صحة المواطن وتوفير البديل الطبي.

أما فيما يتعلق بفيروس «حمى غرب النيل»، أكد الهواري أنه فيروس مستوطن وطرق انتقاله معروفة، وهناك خلية تعمل ليس فقط في وزارة الصحة، انما في وزارات الزراعة والمياه والبلديات، كما أن جهودا كبيرة تبذل لمنع دخول الفيروس الى المملكة، من خلال رش الناقل لهذا الفيروس وهو البعوض.

واشار الى ان الفيروس سبق أن وجد في الأردن عام 2020، مؤكدا توفر الفحوصات لهذا الفيروس بالمملكة.

بدوره، قال المبيضين إن الحكومة تثمن الدور الأخلاقي للأطباء بمراعاة المواطنين وظروفهم الاقتصادية، مشيرًا إلى أن قانون الصحة العامة أعطى الحق لوزير الصحة بالإشراف على الإجراءات المتعلقة بالقطاع الصحي، ومنها لائحة تعرفة الأجور الطبية.

واكد أن من أدوار الحكومة حماية المواطنين والمحافظة على القطاع الصحي وسمعته، مشيدًا بدور نقابة الأطباء التي تُعد بيت خبرة نعتز به وبدورها الوطني على مدار العقود الماضية.

وحول الحرب على غزة، أكد المبيضين أن الأردن يواصل جهوده الدبلوماسية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني، لوقف الحرب على غزة، وحماية المدنيين، وإدامة إيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى القطاع.

وأشار إلى جهود الأردن الإغاثية المستمرة في دعم الأشقاء بغزة، من خلال الإنزالات الجوية التي تنفذها القوات المسلحة الأردنية الجيش العربي، بالإضافة إلى الجسر البري من خلال تسيير شاحنات من الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية إلى القطاع عبر جسر الملك حسين.

وقال المبيضين إن وزارة الاتصال الحكومي أطلقت برنامج «تفاصيل» السبت الماضي بزيارة منطقة الأزرق، عملاً بتوجيهات رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة للتواصل مع المواطنين في المحافظات والأطراف، وإطلاع وسائل الإعلام على واقع حالهم وإنجازاتهم وتحدياتهم.

وفيما يخص مهرجان جرش، أكد المبيضين أن الأردن دولة راسخة يجب أن تديم قطاعاتها الاقتصادية والسياحية، وتقيم احتفالاتها وتبتهج بالحياة، و"التاريخ والثقافة والفن والحضارة هم من منعة الأمة في مقاومة التحديات»، مبينا أن هناك برنامجا محكما أعلنته إدارة مهرجان جرش، يحتوي على نصاب عال من الثقافة والفكر، «وهو امتداد لرسالة المهرجان المعنية بالثقافة والفنون منذ انطلاقه عام 1981، وأن المهرجان يعمل أيضا على استدامة وتمكين عمل المجتمعات المحلية في جرش التي تراجعت بفعل تأثر القطاع السياحي نتيجة الظروف المحيطة.