آخر الأخبار
  الصحة توضح حول مرض حمى النيل الغربي .. تفاصيل   16 إصابة بحوادث مرورية خلال 24 ساعة   مهم للأردنيين حول قراءة عدادات المياه للهواء وارتفاع قيمة الفاتورة الشهرية   العدوان: تعليمات لضبط عمل المزارع الخاصة تحدد مسؤولية الحوادث   أمانة عمان تنذر عمال وطن وموظفين بالفصل - أسماء   بدء تأثير كتلة حارة نسبيًا تستمر حتى نهاية الأسبوع   تعليق المساعدات الغذائية لـ100 ألف لاجئ بالمملكة   الأردن: العثور على بقايا جثة شاب داخل كيس   توقعات بخفض أسعار الفائدة .. ورئيس الفدرالي الأمريكي يصرح!   "الإحتلال" يعترف بخسارته الكثير من الدبابات بقطاع غزة   الأردني الكويتي يشارك في منتدى" 1001STARS "   الشاعرة جمانة الطراونة تشارك في مهرجان جرش 2024   الشاعرة اللبنانية لوركا سبيتي تشارك في مهرجان جرش 2024   الحكومة: إجراءات إدارية فورية وقضائية سيتم اتخاذها لكل موظف أظهر خللا في عمله   الصفدي: الأردن ملتزم بتوفير حياة لائقة للاجئين   هام بخصوص إستبدال عدادات المياه في عمان   الكشف عن سبب الإزدحام المروري على طريق المطار   إنسكاب باطون يخلق إزدحاما مروريا خانقا في طريق المطار   إنخفاض الدخل السياحي في 6 اشهر إلى 2.3 مليار دينار   الأردن.. 24 مليون حركة دفع عبر محافظ إلكترونية في 6 أشهر

دراسة تكشف العلاقة بين رائحة النعناع ومرض الزهايمر

{clean_title}
أظهرت دراسة حدثة إمكانية استخدام روائح معينة كعلاج لمرض ألزهايمر، وأشارت النتائج إلى أن الروائح والمعدلات المناعية قد تلعب دورا هاما في الوقاية والعلاج من مرض الزهايمر والأمراض الأخرى المرتبطة بالجهاز العصبي المركزي.

وأشار فريق الباحثين إلى أنه عندما تستنشق الفئران المصابة بمرض الزهايمر مركب المينتول الكيميائي، تتحسن قدراتها المعرفية، ويبدو أن المركب الكيميائي يمكن أن يوقف بعض الأضرار التي تلحق بالدماغ والتي ترتبط عادة بالمرض.

ووفق موقع "sciencealert" فقد لاحظ الباحثون، انخفاضا في بروتين إنترلوكين -1 بيتا، الذي يساعد على تنظيم الاستجابة الالتهابية للجسم، وهي استجابة يمكن أن توفر حماية طبيعية ولكنها تؤدي إلى الضرر عندما لا يتم التحكم فيها بشكل صحيح.

وبعد أن سجل الباحثون أن استنشاق المنثول يعزز الاستجابة المناعية لدى الفئران، أظهر الفريق أنه يمكن أيضا أن يحسن القدرات الإدراكية لدى الحيوانات، كما لوحظ في سلسلة من الاختبارات العملية في المختبر.

وأظهرت الفئران المصابة بمرض الزهايمر، أن دورة المنثول كانت لمدة ستة أشهر كافية لوقف القدرات المعرفية وقدرات الذاكرة لدى الفئران من التدهور، بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن المنثول دفع بروتين "IL-1β" إلى مستويات آمنة في الدماغ.

وعندما قام الباحثون بتخفيض عدد الخلايا التنظيمية بشكل مصطنع تم التوصل إلى أنها تساعد في إبقاء جهاز المناعة تحت السيطرة، الأمر الذي فتح طريقا محتملا يمكن أن تسلكه العلاجات المستقبلية.

وقالت عالمة الأعصاب آنا جارسيا أوستا: "تسبب التعرض للمنثول وحصار خلايا في انخفاض بروتين إنترلوكين -1، وهو بروتين يمكن أن يكون وراء التدهور المعرفي الذي لوحظ في هذه النماذج".
بالإضافة إلى ذلك فقد أظهرت الدراسة، أن "الحصار المحدد لهذا البروتين بدواء يستخدم في علاج بعض أمراض المناعة الذاتية أدى أيضا إلى تحسين القدرة الإدراكية لدى الفئران السليمة والفئران المصابة بمرض الزهايمر".

وأنشأ العلماء بالفعل روابط عديدة بين الروائح وأجهزتنا المناعية والعصبية، حيث يصعب فهم هذه العلاقات بشكل كامل، لكن الأكيد أن حاسة الشم يمكن أن تؤثر بقوة على الدماغ.

وقد تؤدي بعض الروائح إلى استجابات معينة في الدماغ، مما يؤدي إلى تفاعلات كيميائية تؤثر على الذاكرة والعاطفة وغير ذلك.

وفي الواقع، فإن الأمراض المرتبطة بالجهاز العصبي المركزي - مثل مرض الزهايمر، ومرض باركنسون، والفصام، غالبا ما تأتي مصحوبة بفقدان حاسة الشم.

وتقول عالمة المناعة نويليا كاساريس: "إن هذه الدراسة تعد خطوة مهمة نحو فهم العلاقة بين الجهاز المناعي والجهاز العصبي المركزي والرائحة".