آخر الأخبار
  القوة البحرية والزوارق الملكية تستجيب لنداء استغاثة   وفاة أكثر من 300 مصري خلال الحج معظمهم بسبب الحر   الدفاع المدني يخمد حريق امتد لنحو 100 دونم من الاعشاب والاشجار الحرجية   إعلام عبري : حماس تحتفظ بكتيبتين لما بعد الحرب   الاستثمارات الأجنبية في إسرائيل تنخفض بقرابة 56% في الربع الأول من 2024   مندوبا عن الملك وولي العهد.. العيسوي يعزي البطيخي والحسبان والحياري   الخارجية: حالات حرجة جدا لحجاج أردنيين في مستشفيات سعودية   الحكومة الاردنية تعلن التعرف على عدد من مفتعلي الحرائق .. وهذا مصيرهم   مضحون لا يوزعون اللحم .. ما حكم الشريعة؟   نائب سابق عن الليكود: إسرائيل مقسّمة إلى 7 دول وشعب واحد   هذا ما ستشهده حالة الطقس حتى الخميس   وزير الاوقاف يطمئن على احوال الحجاج الاردنيين   تحذير أمني بخصوص إرتفاع دجات الحرارة في المملكة   مصدر مسؤول يتحدث عن فتح تحريات بشأن ملابسات خروج أردنيين مخالفين للحج   الخارجية: إصدار 41 تصريحا لدفن لحجاج أردنيين في مكة المكرمة   العواد: 50% انخفاض مبيعات المعمول وحلويات العيد   انخفاض أسعار الذهب 40 قرشا في الأسواق المحلية   تجدد الحرائق في اشجار منطقة جبل أبو نمر الحرجية بعجلون   الطاقة تدعو الأردنيين إلى ترشيد استهلاك الكهرباء   رحلة في المجهول .. موت يترصد أردنيين قرَّروا هجرة غير شرعية

إربد: بعد تعاطيه للمخدرات .. ألقى والدته على الارض وضربها وعضها وأنكر نسبها

{clean_title}
تفاصيل صادمة سُردت في أروقة محكمة صلح جزاء اربد لقضية دخيلة على مجتمعنا الأردني ، وذلك بعد أن أقدمت المحكمة على تغليظ عقوبة شاب اعتدى على والدته بالضرب ، لتقوم المحكمة بإصدار حكم يقضي بسجنه لمدة عام ونصف بالإضافة إلى غرامات مالية .

وفي وقائع القضية فقد كان الشاب تحت تأثير تعاطي المواد المخدرة في منزل والدته التي تقوم بالانفاق عليه كون والده متوفي ، إذ جرى بينه وبينها نقاش لتتفاجأ الأم بإقدام الشاب على عضها وضربها بشكل مستمر حتى فقدت الوعي، وليلوذ ابنها بالفرار قبل أن تتمكن الاجهزه الامنيه من القاء القبض عليه.

وخلال جلسات المحكمة وفي لحظات الاستماع لوقائع القضية وأطرافها وجدت المحكمة بأن المشتكية هي والدة المشتكى عليه وأن اعتداء الابن على أمه بهذا الشكل المؤذي والمؤلم قد تجاوز جميع المبادئ الإنسانية والأخلاقية والأعراف المجتمعية التي تكرس في كافة الأديان والشرائع بحق الام وإن الجرم الذي ارتكبه المشتكى عليه هو ليس فقط مخالفة لأحكام نص قانوني وإنما فيه إشارة إلى نزعة السوء والإجرام في نفس المشتكى عليه وقسوة قلبه وبشاعة فعله ضاربا بعرض الحائط قوله تعالى ( وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا) وجاعلا خلف ظهره قوله تعالى ( فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا) حيث ان المشتكى عليه سولت له نفسه بإلقاء والدته على الارض وضربها على وجهها وقيامه بعضها ونكرانه لنسبها (هاي مش امي) فان تلك الافعال هي اقبح مظاهر العقوق بالوالدين".


وبتطبيق المحكمة للنصوص القانونية على الواقعة المشار إليها أعلاه، اشارت إلى ان المشرع قد شدد عقوبة المشتكى عليه بصريح المادة 337 من قانون العقوبات لعلة مفادها، ارتكاب المشتكى عليه لجرم الإيذاء على احد اصوله بدلالة المادة 328/3 من ذات القانون، الامر الذي اطمأن له فؤاد المحكمة في تطبيق العقوبة وتشديدها تحقيقا للردع العام والخاص .