آخر الأخبار
  مفتي عُمان: الرّد الإيراني على الاحتلال جريء ويسر الخاطر حقا   السعودية : لم نشارك باعتراض الهجمات الإيرانية على إسرائيل   رئيس الوزراء: مكانة خاصة للعراق لدى الأردن   الملك يحذر من خطورة الدخول بدوامات عنف جديدة تهدد الأمن الدولي   مصادر عبرية:الجيش الإسرائيلي على وشك الانهيار   الملك في المفرق الثلاثاء .. وإلى مأدبا الأحد   الملك: ما تشهده المنطقة قد يدفع للتصعيد ويهدد أمنها واستقرارها   قرار حكومي بخصوص عطلة عيد العمال   أورنج الأردن والجامعة الأردنية تطلقان الفوج الخامس من مختبر التصنيع الرقمي في عمان   تفاصيل حالة الطقس حتى الخميس   4 إصابات بمشاجرة في عين الباشا   وزير أردني أسبق يعلق على إسقاط الصواريخ فوق الاراضي الاردنية   بمشاركة دولية .. الجيش ينفذ 3 إنزالات جوية لمساعدات على شمال غزة   الحياري رئيسا للجامعة الهاشمية   فصل التيار الكهربائي غداً عن هذه المناطق - اسماء   هل يشمل العفو العام "العبث الكهربائي"؟ السعايدة يجيب ..   بايدن: هذا ما اتفقت عليه والملك عبدالله الثاني خلال الأيام المقبلة   خبير تأمينات: أعلى راتب تقاعدي في تاريخ الضمان الاجتماعي بلغ ١٩ الف دينار   الحكومة الإيرانية تصرح بخصوص علاقتها مع الأردن   الصفدي : الأردن سيسقط اي صاروخ او مقذوف قد يسبب الاذى للأردن بصرف النظر عن مصدره

من مغرب اليوم ولغاية فجر غداً .. حكم إحياء ليلة النصف من شعبان؟

{clean_title}
أجابت دائرة الإفتاء العام الأردنية عن حكم إحياء ليلة النصف من شعبان والتي تبدأ من مغرب يوم السبت 14 شعبان 1445هـ، الموافق 24 فبراير 2024م، وتنتهي فجر يوم الأحد الموافق 15 شعبان لعام 1445هجريًا، و25 فبراير لعام 2024 ميلاديًا.


وقالت الإفتاء في إجابتها المنشورة على موقعها الإلكتروني "ذهب جمهور الفقهاء من المذاهب الأربعة المتبوعة إلى استحباب إحياء ليلة النصف من شعبان؛ لحديث (يطلع الله عز وجل إلى خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لعباده إلا لاثنين: مشاحن، وقاتل نفس) رواه الإمام أحمد في "المسند" (11/217) من حديث عبدالله بن عمرو بسند صحيح بشواهده كما قال المحققون في طبعة مؤسسة الرسالة، ورواه أيضا الطبراني في "المعجم" بسند صحيح عن معاذ بن جبل رضي الله عنه مرفوعا، ولكنه قال: (إلا لمشرك أو مشاحن) قال الهيثمي: رجاله ثقات."

وأضافت "دلالة الحديث ظاهرة على أن لهذه الليلة مزية فضل ورحمة ومغفرة، فمن تعرض لهذا الفضل بالصلاة والذكر والدعاء رُجي أن ينال من تلك النفحات المباركة، كما أن قيام الليل عبادة مستحبة في كل الليالي، ومنها هذه الليلة ويعني النصف من شعبان فضل، يقع فيها مغفرة مخصوصة واستجابة مخصوصة".

ونوهت أنه يوجد حكمين مهمين نص عليهما العلماء أولهما استحباب إحياء ليلة النصف من شعبان بالصلاة إنما يكون فرادى، وليس جماعة، لا في المسجد ولا في غير المسجد، وإنما بالقيام الفردي بين العبد وربه. ولذلك نص الفقهاء على كراهة إحيائها جماعة، وجدنا ذلك لدى جميع السادة الفقهاء من المذاهب الأربعة٬ والثاني انه لا يجوز تخصيص هيئة خاصة للصلاة ليلة النصف من شعبان، بما اشتهر عند بعض الناس باسم "الصلاة الألفية"، وهي مائة ركعة يقرأ في كل ركعة بعد الفاتحة سورة الإخلاص عشر مرات، فهذه الصلاة أيضا غير مشروعة.