آخر الأخبار
  مفتي عُمان: الرّد الإيراني على الاحتلال جريء ويسر الخاطر حقا   السعودية : لم نشارك باعتراض الهجمات الإيرانية على إسرائيل   رئيس الوزراء: مكانة خاصة للعراق لدى الأردن   الملك يحذر من خطورة الدخول بدوامات عنف جديدة تهدد الأمن الدولي   مصادر عبرية:الجيش الإسرائيلي على وشك الانهيار   الملك في المفرق الثلاثاء .. وإلى مأدبا الأحد   الملك: ما تشهده المنطقة قد يدفع للتصعيد ويهدد أمنها واستقرارها   قرار حكومي بخصوص عطلة عيد العمال   أورنج الأردن والجامعة الأردنية تطلقان الفوج الخامس من مختبر التصنيع الرقمي في عمان   تفاصيل حالة الطقس حتى الخميس   4 إصابات بمشاجرة في عين الباشا   وزير أردني أسبق يعلق على إسقاط الصواريخ فوق الاراضي الاردنية   بمشاركة دولية .. الجيش ينفذ 3 إنزالات جوية لمساعدات على شمال غزة   الحياري رئيسا للجامعة الهاشمية   فصل التيار الكهربائي غداً عن هذه المناطق - اسماء   هل يشمل العفو العام "العبث الكهربائي"؟ السعايدة يجيب ..   بايدن: هذا ما اتفقت عليه والملك عبدالله الثاني خلال الأيام المقبلة   خبير تأمينات: أعلى راتب تقاعدي في تاريخ الضمان الاجتماعي بلغ ١٩ الف دينار   الحكومة الإيرانية تصرح بخصوص علاقتها مع الأردن   الصفدي : الأردن سيسقط اي صاروخ او مقذوف قد يسبب الاذى للأردن بصرف النظر عن مصدره

بالفيديو وائل الدحدوح ، ايقونة الصبر ،رثى ابنه وواسى ابنته

{clean_title}


جراءة نيوز - خاص

الدحدوح مثالا حيا للصبر ممتثلا لقوله تعالى " انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب " ، نقل الحقيقة الى العالم عما تعانية غزة من قصف ودمار وتشريد وابادة جماعية ، وتهجير قسري ، نقل الى العالم ثبات اصحاب الارض والقضية ، نقل الى العالم صورة جيش محتل بلا اخلاق ، يضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية ، نقل وعلم العالم كيف يكون الصبر والثبات ، كيف يتمسك الفلسطسني بارضه ويواجه اعتى الجيوش تسليحا وتدريبا بلا اخلاق .

فواجع متتاية لحقت بالصحفي وائل الدحدوح ، فقد عائلته في قصف استهدف منزلة خاصة فارتقت زوجته وابنه وابنته وحفيده ، ثم ارتقى نجله الاكبر الصحفي حمزه الذي يخط خطاه في الصحافة متمثلا شجاعة وكفاءة والده ، لكن الاقدار لم تمهله ، فنعاه صابرا ومحتسبا ، ومقبلا يده ، ومبللها بدموع الفقد والقهر .

حمزه قبل ارتقائه يواسي اباه ،الذي تعرض للاصابة في يده ، ويشد من همته ، قائلا له «إنك الصابر المحتسب يا أبي، فلا تيأس من الشفاء، ولا تقنط من رحمة الله، وكن على يقين أن الله سيجزيك خيراً لما صبرت "

الدحدوع نعى ابنه ، وصديق عمره ، وزميل مهنته ، وواسى ابنته التي تبقت من عائلته ،متعلقة برقبته ، مبللة ووجهه الصابر بدموع الالم .

».