آخر الأخبار
  قمر الحصاد يضيء سماء الأردن الجمعة المقبلة   فصل التيار الكهربائي عن مناطق بالكرك غدا   "إدارة الأوبئة": استهداف أكثر من مليون شخص في المرحلة الثانية من البرنامج الوطني للتطعيم   بنك الإسكان يعقد ورشة عمل لعملائه الصناعيين بالتعاون مع الشركة الأردنية لضمان القروض   خبير طاقة يتوقع ارتفاع أسعار المحروقات محليا في الشهر المقبل   مؤشرات أولية لمنخفض قوي قد يؤثر على الأردن   استقرار أسعار الـذهب في الأردن الأحد   عمان الأهليةتهنىء بمناسبة اليوم الوطني للسعودية   "الأشغال": مستعدون لاستقبال فصل الشتاء والموسم المطري في الأردن   أجواء خريفية معتدلة وانخفاض على درجات الحرارة الأحد   توقعات بعقد الدورة الأخيرة لـ«الأمة» منتصف الشهر المقبل   الصفدي يؤكد حرص الأردن على تطوير علاقاته مع إيران   3 وفيات بحوادث سير مُتفرقة في عمّان والرمثا   ضبط باص نقل عمومي محملاً بـ26 راكبًا زيادة عن الحد المقرر في عمان   الحالة الجوية المتوقعة للأيام الثلاثة القادمة   علاقة غرامية بين عشريني وفتاة ١٣ عاماً .. تنتهي بسجن الشاب خمس سنوات   اضاءة جبل القلعة باللون الاخضر .. لهذا السبب   تفاصيل حادث سير شارع الاردن   ضبط ديزل وبنزين مهرب في الضليل   اجتماع حاسم بخصوص تعليق مشاركة الاندية لدوري المحترفين

لعامين .. شاب جزائري ينام بجانب قبر أمه حزناً على وفاتها

{clean_title}
يلجأ الكتاب والشعراء للقلم والكلمات لمداواة جراحهم ورثاء أحبتهم، أما غيرهم من العامة فإما أن يستكينوا للوجع ومرارة الفقد بالصبر والتضرع لله، أو المداومة على بعض السلوكيات ظناً منهم أنها ستنسيهم عذابات الفراق.

إسماعيل برابح، المنحدر من قصر باعبد الله ببلدية أولاد أحمد تيمي التابعة لولاية أدار جنوبي الجزائر، واحد من الشباب الذين ترك فيهم فقدان الأم جرحاً غائراً، دفعه لأن يُعبّر عن ألمه بطريقة خاصة أثارت كثيرا من التعاطف والاستغراب معاً.


وتداول ناشطون على التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه إسماعيل وهو مستلقٍ على بطنه بجوار قبر والدته، وقال ناشر الصور إن المعني من ولاية أدرار وقد دخل في حزن شديد وحالة هستيرية منذ وفاة والدته قبل عامين.

تعاطف وتضامن
وخلّفت الحادثة ردود فعل كثيرة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أثرت فيهم معاناة الشاب الذي ظهر مقهوراً وغير متقبّل لمشيئة الخالق. وكتب الصحافي أسامة وحيد على صفحته قائلاً "هو الوجع الذي تجاوز مفهوم اليتم والفراق ليحمل عنوان الفجيعة، وهي قصة الفتى برابح الذي اختار أن يكون قبر أمه هو سكنه وسكينته التي تخفف عنه ألم الفراق والوداع".

وأضاف "ما زال الفتى برابح المكلوم في أمه يتوسد قبرا وينام بجواره حاضنا وجعا هو أمه، التي كانت كل حياته فغادرته قبرا ليسكنها حضنا بحثا عما تحت التراب.. لك الله يا ابن أمه.. فما أعظم الوجع وياله من يُتم ذلك الذي تصبح فيه حياتك قبر.. رحمة الله على الفتى وأمه فكلاهما ميت، فقط أم دفينة، وولد يعيش فجيعة الفراق". كما طالب وحيد سكان مدينة أدرار بمواساة الشاب ومحاولة مساعدته للخروج من أزمته النفسية.

الشاب لم يتقبل فكرة وفاة والدتهالشاب لم يتقبل فكرة وفاة والدته

إشادة بالأم
بالمقابل، استغل معظم نشطاء تزامن نشر الفيديو مع الاحتفال بعيد الأم في بعض البلدان للتذكير بقيمة الأم وفضلها ومكانتها الرفيعة في قلوب الأبناء وبمدى قسوة رحيلها، مؤكدين ضرورة بر الوالدين واغتنام فرصة حياتهم في التقرب منهم.


وعلّقت زهرة قائلةً: "إنّها لوعة الفراق. الأم لا يعوضها الزمن، ربي يشفيه ويرحم والدته". أما فاطمة فعلقت: "فعلاً فقدان الوالدين أو أحدهما أشد إيلاما من كل ما يمر به المرء في حياته من مصاعب ومصائب. رحمة الله على والدته وألهمه جميل الصبر والسلوان".

السلطات تتحرك
هذا وحركت الضجة التي خلفتها قصة إسماعيل برابح، السلطات المحلية في ولاية أدرار، حيث قام والي الولاية بتكليف مديرة الصحة والسكان بالتكفل النفسي والطبي به. وسارعت فرق التضامن الوطني بمديرية النشاط الاجتماعي والتضامن التابعة للولاية لنقله إلى مؤسسة استشفائية، حيث تم تشخيص حالته وتقديم العلاجات الأولية له. كما تم تكليف طبيب مختص في الأمراض العقلية بتتبع حالته الصحية، والذي بدوره سيقوم بتحويله لمؤسسة استشفائية متخصصة في الأمراض العقلية من أجل علاجه ووضعه تحت العناية.