آخر الأخبار
  بمناسبة يوم مدينة عمان .. اضاءة مبنى امانة عمان بألوان العلم الأردني   الأردن يعلق على مشاركة الولايات المتحدة بالإنزال الجوي الأردني   هذا ما أسقطته الطائرات الأمريكية فوق غزة خلال الإنزال الجوي   "زعيم المعارضة": في هذه الحالة ستكون اسرائيل خانت معارضيها   5 انزالات جوية أردنية أمريكية مشتركة على قطاع غزة   البوتاس العربية" تموّل إنشاء مركز صحي غور المزرعة الشامل بالشراكة مع جمعية البنوك الأردنية   40-20 قرشاً سعر كيلو البطاطا بالسوق المركزي   الأردن: مستويات غير مسبوقة لنسبة تغطية الصادرات الصناعية لإجمالي المستوردات   وزارة العدل: 14 ألف جلسة محاكمة عن بعد في الأردن الشهر الماضي   تخفيفاً على المواطنيين وبمناسبة شهر رمضان الكريم .. قرار صادر عن "بلدية السلط"   تفاصيل حالة الطقس غداً الاحد   العيسوي يلتقي وفدا من متقاعدي سلاح الجو الملكي   "طقس العرب" يكشف عن سبب عدم تساقط الثلوج حتى الان في المملكة   اعلان هام من امانة عمان بشأن تجديد رخص المهن والإعلانات   تصريح من "الخارجية" الاردنية بخصوص حريق بنغلاديش   9 من كل 10 أسر لاجئة في الأردن تعاني من الديون   البنك الدولي يتحدث عما انجزه الاردن خلال الستة شهور الماضية   كم بلغ عدد المعتمرين الاردنيين منذ تموز؟ روبين يجيب ..   تشاركية لتطوير الرعاية الصحية بين "تمريض "عمان الاهلية ومستشفى الاستقلال   أرتفاع أسعار الذهب 70 قرشا في الأردن السبت

الفنانة ايمان عبد العزيز تنهار باكية في أحدث لقاء اعلامي وتقول: طالعوني من بيتي وكبولي أغراضي وانا حالياً ماعندي بيت"

{clean_title}
تحدثت الممثلة السورية إيمان عبد العزيز حياتها الشخصية والمهنية، معبرة عن حزنها من الحال الذي وصلت له والتهميش الذي تتعرض له.

وقالت إيمان عبد العزيز، خلال حلولها ضيفة ضمن برنامج إنسان، مع الإعلامي السوري عطية عوض، ان شعورها بالتهميش هو بسبب عدم تواجد صورتها في البوسترات الرمضانية، رغم مشاركتها بمجموعة أعمال وشخصيات مختلفة في رمضان 2023، ومنها ” العربجي”، و”زقاق الجن”، مشيرة الى ان ذلك يؤثر على شهرة الممثلين وينتقص من قيمتهم، ويمس بكرامتهم ويزعزع ثقة الفنان بنفسه وبعمله.

كما تأثرت عند حديثها عن فقدان بيتها الأول في منطقة أبو رمانة بالعاصمة دمشق قبل حوالي 20 سنة ، وأجهشت بالبكاء بسبب تعرض والدها للخيانة من محاميه الخاص وطلبت المحكمة منهم إخلاء المنزل الذي عاشت فيه، مما أثر على حياتها وحياة أبنائها وأدى لوفاة والدها متأثراً بما حدث، وبدأت بعدها رحلة التشتت والانتقال من منزل لآخر.
واستكملت حديثها بأنها إلى الآن لا تملك منزلا خاصا بها، وتعيش مع أبنائها في منزل الورثة، وأنها لا تملك سيارة أو أي عقار تجاري، ومردودها من الفن زهيد جداً، يكفيها للمصاريف المعيشية فقط.