آخر الأخبار
   الهيئة الإدارية للاتحاد الرياضي للجامعات الأردنية تعقد اجتماعها التاسع في جامعة عمان الأهلية   سفير جمهورية قبرص يزور جامعة عمان الأهلية   الضمان يوضح حول الشمول بأكثر من اشتراك في حال العمل بمنشأتين   قرارات صادرة عن مجلس الوزراء - تفاصيل   اتفاقية لإعادة تأهيل وتطوير 25 مركزا صحيا بالأردن   الكشف عن أكثر شروط الأردنيات بعقود الزواج   إقرار نظام لوحات المركبات الأردنية   البنك الدولي يرغب بدعم موازنة الأردن   توضيح حكومي بشأن المدينة الجديدة   توجيهات من مدير الأمن العام اللواء عبيدالله المعايطة   الأرصاد تحذر من الحالة الجوية وتشكل الضباب   السير تكشف أسباب الإعاقات المرورية في عمّان   هام من وزارة العمل بشأن الإجازة المرضية   الأردن.. وفاة مطلوب وإصابة رجل أمن بمداهمة   هيئة النقل البري : لا دعم للمحروقات حاليا   كباتن تطبيقات النقل في الاردن يعلنون الإضراب   الصفدي: نملك صلاحياتٍ في تحديدِ جوهر ومسار الدولة   "معدل لقانون الأحوال المدنية" على طاولة "النواب" اليوم الأربعاء   تجار يؤكدون تراجع الطلب على المواد الغذائية 30% مقارنة بالاعوام السابقة   رسالة خطية من الملك لأمير قطر

دعوات باستقالة محافظ نابلس بعد إساءته لأمهات الشهداء

{clean_title}
أثار محافظ مدينة نابلس إبراهيم رمضان، أمس الأربعاء، غضبا كبيرا ومطالب باستقالته، بعد تصريحات له أساء فيها لأمهات الشهداء والمقاومين.

 

ووصف رمضان الأم الفلسطينية، في تصريحات مع إذاعة محلية، التي تفرح بتنفيذ ابنها عملية فدائية بـ"الأم الشاذة".
وقال: "هناك أمهات شاذة أرسلت أبناءها لتنفيذ عملية والانتحار، ويعتقد الناس أنها أم مناضلة، لكنها ليست أمّا من ترسل ابنها للموت"، على حد تعبيره.

وأضاف أنه جلس مع المقاومين المسلحين في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، وعرض عليهم تسليم أسلحتهم، مقابل حمايتهم من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وفجرت تصريحاته موجة من الغضب الشعبي والفصائلي.
 

من جهتها، قالت حركة حماس في بيان لها، إنّ تصريحات محافظ نابلس، والتي تعرّض فيها بالإساءة المباشرة للمقاومة ولأمهات الشهداء، "مُدانة وغير مسؤولة، وخارجة عن الإطار الوطني والأخلاقي الذي يلتزم به شعبنا الفلسطيني".

فيما ردت والدة الشهيد إبراهيم النابلسي على تصريحات رمضان، بالقول: "تعليقاً على تفوهات المحافظ، إن كل إناء بما فيه ينضح، ولو لم تكن شاذا أخلاقيا ووطنيا ما وصفت أمهات الشهداء بالشاذّات".